GMT 0:05 2018 الجمعة 8 يونيو GMT 1:45 2018 الجمعة 8 يونيو  :آخر تحديث

روسيا في بلادنا وأخبار أخرى

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب يحكي والرئيس فلاديمير بوتين يفعل. الولايات المتحدة تعتقد أن لها حلفاء عرباً، وهم حلفاؤها ضد إيران فقط. روسيا، في المقابل، على علاقة وثيقة مع سورية وإيران وتركيا وإسرائيل وغيرها.

في الخلاف المستعر بين إسرائيل وإيران وقفت روسيا على الحياد، ووزارة الخارجية الروسية دعت الفرقاء إلى ضبط النفس. مع ذلك يبدو أن روسيا تستطيع أن تلعب دور «صنع السلام» لأنها تستطيع التفاوض مع البلدان المعنية كافة.

الرئيس بوتين قال بعد غارات إسرائيلية في سورية في نيسان (أبريل) إن بلاده ستبيع سورية صواريخ أس-300 ثم عدل عن ذلك بعد أن زاره الإرهابي بنيامين نتانياهو، من دون أن يقول إن قراره نهائي، فروسيا ربما أرسلت الصواريخ إلى سورية غداً.

روسيا تريد انسحاب القوات الأجنبية من سورية، وترى أن الوجود الروسي وحده في سورية شرعي، ومبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سورية ألكسندر لافرينتيف قال إن تعليقات الرئيس بوتين تشمل إيران وحزب الله والولايات المتحدة وتركيا، إلا أن السفير أضاف أن تعليقات رئيسه كانت مجرد «بيان سياسي».

أنتقل إلى شيء آخر فقد صدر في سورية قانون الملكية الجديد رقم 10 للعام الحالي، وهو يعطي الحكومة السورية حق إنشاء مناطق تنظيمية في جميع أنحاء البلاد، ويفرض قيوداً مكبِّلة على أصحاب العقارات والمستأجرين ليبقوا حيث هم، أو يهجّرون لإعادة تعمير مناطق سكنهم.

لما فقيه، نائب مديرة الشرق الأوسط في منظمة مراقبة حقوق الإنسان قالت إن القانون الجديد إضافة مقلقة إلى ترسانة الحكومة السورية من قوانين التخطيط العمراني التي تستخدم في مصادرة ممتلكات المواطنين، أو تقيد حرية اللاجئين السوريين في الخارج إذا حاولوا العودة إلى بلادهم.

ليست الأخبار كلها عن روسيا وسورية فهناك أخبار أخرى يستحق القارئ أن يطلع عليها، ومنها شراء تركيا صواريخ أس-400 من روسيا ما أثار احتجاج الولايات المتحدة عضو حلف الناتو على تركيا.

لن أعود إلى تاريخ أو جغرافيا، فقد كانت علاقات تركيا مع الاتحاد السوفياتي متوترة دائماً، وإنما أقول إن تركيا تحاول استرضاء روسيا، وعدم إثارة نزاعات معها فقد جربت ذلك عندما أسقطت طائرة روسية اخترقت حدودها عام 2015 وردت روسيا مهددة بتسليح حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية.

روسيا ضد حلف الناتو، ولا تستطيع تفكيكه إلا أنها تستطيع إضعافه، وقد وجدت ثغرة بتحسين علاقاتها مع تركيا.

أنتقل إلى أصحاب الملايين، والقارئ وأنا لسنا منهم إلا أننا نتابعهم باهتمام. هناك في العالم 15 مليوناً من البشر كل منهم يملك أكثر من مليون دولار، وبعضهم يملك أكثر من بليون دولار. مؤسسة ثراء العالم الجديد قالت إن مئة ألف من أصحاب الملايين غيّروا أماكن سكنهم السنة الماضية.

هذا يذكرني بقانون التجنيس في لبنان وإعطاء سوريين من أصحاب الملايين جنسيات لبنانية، عارضها بعض اللبنانيين بشدة وحدّة.

القوانين الأميركية ضد الهجرة والرئيس دونالد ترامب يريد طرد اللاجئين الموجودين في بلاده. مع ذلك استقبلت الولايات المتحدة السنة الماضية تسعة آلاف مليونير للجوء والإقامة. قد يبدو هذا الرقم كبيراً إلا أن في الولايات المتحدة خمسة ملايين مليونير.

أعتقد أن أوروبا ترحب بأصحاب الملايين، مع أن بريطانيا تطارد الأثرياء من أصدقاء فلاديمير بوتين الذين قرروا الإقامة في وسط لندن.

وعندي خبر للقراء من الولايات المتحدة فقد قتلت الشرطة رجلاً أسود اسمه غريغوري فون هيل برصاصة عبر باب مرأب سيارته، ومحكمة أميركية من نوع يحبه الرئيس ترامب حكمت بتعويض للأسرة هو أربعة دولارات فقط. أربعة دولارات منها دولار لأمه لدفع نفقات الجنازة ودولار لكل من أبنائه الثلاثة. هكذا هي العدالة وإلا فلا.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار