GMT 11:40 2017 السبت 28 أكتوبر GMT 19:57 2017 الثلائاء 31 أكتوبر  :آخر تحديث

ما بين مزاعم أردوغان وحقيقة ميكافيللي

نصر المجالي

تزعم تركيا أردوغان أن السلطان عبدالحميد الثاني هو الوحيد الذي قاوم وعد بلفور 1917، ولأنها كذبة كبرى يجب التذكير بأن انقلابا كان خلع السلطان العام 1909، ثم إن الدولة العثمانية انهارت العام 1924 حين كانت تسيطر على مجمل الديار العربية أي بعد صدور الوعد بـ7 سنوات،،، فقط للتذكير أيضا أن من يقرأ تايخ الدولة العثمانية واليهود، فإنه يصطدم بحقيقة أنها أول من شجع الاستيطان في فلسطين في القرن التاسع عشر حيث بدأت عمليات الاستيطات تحت نظر الدولة العلية في الاستانة، ولنقرأ ما كان كتبه وزير خارجية إسرائيل الأسبق وأحد عرابيها أبا إيبان: "لم ترَ القدس والشعب اليهودي من الإيرانيين والرومانيين وكل المحتلين سوى الدم والظلم والتعذيب، إلا أنه بعد فتح القدس على يد السلطان سليم الأول وإرساء قواعد هذا الفتح في عهد السلطان سليمان القانوني عرف الشعب اليهودي معنى الحياة الإنسانية والمساواة وذاق طعم الأمن والطمأنينة"... !

**

لم يكن الأردن في أوج انفتاحه على العالم فكريا وثقافيا وتعليميا، حين كانت الضفة الغربية جزءا منه قبل خمسين عاما يمنع الإخوة طائفة "السامريين اليهود في نابلس" من احتفالاهم احتراما من دستوره للحريات الدينية وكل العقائد.......... فما الذي حدث للمملكة التي كانت بهية مشعّة مضيئة لتحاصر مواطنيها والأقليات الدينية التي تحمل جنسيتها وهويتها الوطنية ... الأقلية البهائية مثالا !؟

**

يقول نيكولو ميكافيللي (1469 - 1527) في كتاب (الأمير): "رجل واحد يستطيع أن يعيد الأمة إلى مبادئها، فلو كان قدوة جيدة سيقلده الناس الجيدون، بينما يخجل الأشرار أن يفعلوا عكسه"......... طبعاً إحنا كلنا دقّرنا عند مقولة (الغاية تبرر الواسطة) ولم نقرأ أو نحاول قراءة غيرها، وأوغلنا ذبحاً بالرجل وهو كان فيلسوفاً ومفكراً من أحكم حكماء عصره في شؤون الحكم والسياسة، كما أنه يعتبر المؤسس للتنظير السياسي الواقعي، والذي أصبحت فيما بعد عصب دراسات العلم السياسي !

**

يحسب للخليفة عمر بن الخطاب العبارة الشهيرة التي قالها "متى استعبدتم النّاس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً"، لكنها لم تدخل حيز التنفيذ بشكل عملي منذ نيف و14 قرنا من الزمن ... !؟

**

ليتنا نستعيد أقصر خطبة جمعة في التاريخ الإسلامي للعالم العرفاني عبدالقادر الجيلاني (1077 - 1166 م):

لقمة في بطن جائع خير من بناء ألف جامع

وخير ممن كسا الكعبة وألبسها البراقع

وخير ممن قام لله راكع

وخير ممن جاهد الكفر بسيف مهند قاطع

وخير ممن صام الدهر والحر واقع

واذا نزل الدقيق في بطن جائع

له نور كنور الشمس ساطع

فيا بشري لمن أطعم جائعا.... !

**

إذا أميركا وألمانيا وبريطانيا بكل عراقتهن وعظمتهن دول فيدرالية، فلماذا تخشى ذلك دول تعشعش فيها العرقية وتضيع الحقوق !

**

أعطني شعبا لا يهرول وراء أئمة العته والجهل والتكفير أعطيك مفاتيح أطراف الأرض وآفاق السماء بالعلم والمعرفة !

**

وأخيرًا: أحيانا حتى ترى النور عليك المغامرة في الظلام ... !

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار