: آخر تحديث

ما بين مزاعم أردوغان وحقيقة ميكافيللي

تزعم تركيا أردوغان أن السلطان عبدالحميد الثاني هو الوحيد الذي قاوم وعد بلفور 1917، ولأنها كذبة كبرى يجب التذكير بأن انقلابا كان خلع السلطان العام 1909، ثم إن الدولة العثمانية انهارت العام 1924 حين كانت تسيطر على مجمل الديار العربية أي بعد صدور الوعد بـ7 سنوات،،، فقط للتذكير أيضا أن من يقرأ تايخ الدولة العثمانية واليهود، فإنه يصطدم بحقيقة أنها أول من شجع الاستيطان في فلسطين في القرن التاسع عشر حيث بدأت عمليات الاستيطات تحت نظر الدولة العلية في الاستانة، ولنقرأ ما كان كتبه وزير خارجية إسرائيل الأسبق وأحد عرابيها أبا إيبان: "لم ترَ القدس والشعب اليهودي من الإيرانيين والرومانيين وكل المحتلين سوى الدم والظلم والتعذيب، إلا أنه بعد فتح القدس على يد السلطان سليم الأول وإرساء قواعد هذا الفتح في عهد السلطان سليمان القانوني عرف الشعب اليهودي معنى الحياة الإنسانية والمساواة وذاق طعم الأمن والطمأنينة"... !

** 

لم يكن الأردن في أوج انفتاحه على العالم فكريا وثقافيا وتعليميا، حين كانت الضفة الغربية جزءا منه قبل خمسين عاما يمنع الإخوة طائفة "السامريين اليهود في نابلس" من احتفالاهم احتراما من دستوره للحريات الدينية وكل العقائد.......... فما الذي حدث للمملكة التي كانت بهية مشعّة مضيئة لتحاصر مواطنيها والأقليات الدينية التي تحمل جنسيتها وهويتها الوطنية ... الأقلية البهائية مثالا !؟

**

يقول نيكولو ميكافيللي (1469 - 1527) في كتاب (الأمير): "رجل واحد يستطيع أن يعيد الأمة إلى مبادئها، فلو كان قدوة جيدة سيقلده الناس الجيدون، بينما يخجل الأشرار أن يفعلوا عكسه"......... طبعاً إحنا كلنا دقّرنا عند مقولة (الغاية تبرر الواسطة) ولم نقرأ أو نحاول قراءة غيرها، وأوغلنا ذبحاً بالرجل وهو كان فيلسوفاً ومفكراً من أحكم حكماء عصره في شؤون الحكم والسياسة، كما أنه يعتبر المؤسس للتنظير السياسي الواقعي، والذي أصبحت فيما بعد عصب دراسات العلم السياسي !

**

يحسب للخليفة عمر بن الخطاب العبارة الشهيرة التي قالها "متى استعبدتم النّاس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً"، لكنها لم تدخل حيز التنفيذ بشكل عملي منذ نيف و14 قرنا من الزمن ... !؟

**

ليتنا نستعيد أقصر خطبة جمعة في التاريخ الإسلامي للعالم العرفاني عبدالقادر الجيلاني (1077 - 1166 م):

لقمة في بطن جائع خير من بناء ألف جامع

وخير ممن كسا الكعبة وألبسها البراقع

وخير ممن قام لله راكع

وخير ممن جاهد الكفر بسيف مهند قاطع

وخير ممن صام الدهر والحر واقع

واذا نزل الدقيق في بطن جائع

له نور كنور الشمس ساطع

فيا بشري لمن أطعم جائعا.... !

**

إذا أميركا وألمانيا وبريطانيا بكل عراقتهن وعظمتهن دول فيدرالية، فلماذا تخشى ذلك دول تعشعش فيها العرقية وتضيع الحقوق !

** 

أعطني شعبا لا يهرول وراء أئمة العته والجهل والتكفير أعطيك مفاتيح أطراف الأرض وآفاق السماء بالعلم والمعرفة !

**

وأخيرًا: أحيانا حتى ترى النور عليك المغامرة في الظلام ... !

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 42
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. القومية الطورانية
والارهاب الاسلامي - GMT السبت 28 أكتوبر 2017 14:27
لانهاء اضطهاد المسيحيين يجب اولا الاعتراف الامريكي والدولي وللمرة الثانية بالابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 على يد المجرم المحتل التركي وعميله الداعشي المرتزق الكردي بندقية الايجار حيث اعلن السلطان العثماني خليفة المسلمين الجهاد الاسلامي الحرب الاسلامية المقدسة ضد نساء واطفال وشيوخ الشعب الارمني والشعوب المسيحية في دولة الشر الامبراطورية العثمانية الاتراك قتلو واستكردو الارمن والاشوريين لاستكراد وتتريك الهضبة الارمنية بلاد الارمن والمسيحيين المحتلة يخطا من يضن انه اربعة ملايين ونصف مليون ارمني ومسيحي قتلو 4,500,000 على ايدي الاتراك والاكراد المسلمين بدون ان يكون دور للدين الاسلامي فالقومية الطورانية والارهاب الاسلامي التركي والكردي السببان الرئيسيان وراء قتل ثلثي الشعب الارمني والمسيحي واسكتراد وتتريك مئات الاف منهم وبقى القتلة المجرمون الاتراك والاكراد لحد الان بدون عقاب ويتمتعون بخيرات بلاد الارمن وبقيت الارض الارمنية والمسيحية محتلة والكنائس الارمنية والمسيحية محتلةومستباحة فلو كان يوجد دول ارمينيا العظمى واشور وبوندوس وكيليكيا الارمنية لما تجرا الارهاب الاسلامي على قتل ودبح وارهاب واسلمة المسيحيين المسالمين جبرا الموت للارهاب والدواعش الارهابيون تحت اقدامنا
2. الحقيقة
عيسى الخطيب - GMT السبت 28 أكتوبر 2017 15:38
يا عزيزي:رئيس الوكالة اليهودية ثيودور هرتزل قدم إلى إسطنبول في حزيران 1896 وحاول لقاء السلطان عبد الحميد الثاني لإقناعه بالسماح لليهود الهجرة إلى فلسطين مقابل سداد ديون الدولة العثمانية بشكل كامل. تبين الوثائق والمصادر التاريخية أن عبد الحميد الثاني كان على علم تام بالخطط الصهيونية تجاه فلسطين منذ 1882 بعد بدء الجماعات اليهودية بعقد اجتماعات سرية في بعض الدول الأوروبية والقيصرية الروسية من أجل تأسيس دولة يهودية تجمعهم وتراثهم وثقافتهم ودينهم ولغتهم في فلسطين وكان المُحرك الأساسي لهذه المؤتمرات والاجتماعات المفكر اليهودي ثيودر هرتزل الذي بذل كل الجهود من أجل إنجاح خطة تأسيس دولة يهودية في فلسطين، ولتحويل خطته النظرية إلى عملية قام بتاريخ 29 آب 1897 بدعوة اليهود في جميع أنحاء العالم إلى الاجتماع في مدينة بال السويسرية لمناقشة قضية الوطن اليهودي وفي نهاية المؤتمر اتفق المجتمعون على ضرورة جعل فلسطين الوطن اليهودي الخالد والأبدي". في ذلك الحين كان السلطان عبدالحميد الثاني مُلمًّا بكل الإجراءات التي يقوم بها ثيودور هرتزل وذلك لأن السلطان كان يملك أقوى جهاز استخباراتي في ذلك الوقت، ولحماية فلسطين من الهجرات اليهودية أصدر السلطان عبد الحميد الثاني عام 1876 مذكرة قانونية بعنوان "مذكرة الأراضي العثمانية" أو كما هي في اللغة العثمانية "عثمانلي أراضي قانوني" وحسب هذه المذكرة القانونية منع السلطان عبد الحميد الثاني بيع الأراضي العثمانية وخاصة الفلسطينية لليهود منعًا باتًا وجهز وحدة شرطة خاصة للقيام بهذا الأمر ومتابعته، كما خصص السلطان أوقاتًا محددة وقصيرة لليهود الراغبين في زيارة فلسطين.اذن القضية لا تتعلق بخلع السلطان عام 1909 او انهيار الدولة العثمانية عام 1924 بل بالفترة التي كان فيها عبدالحميد سلطانا..اما ما حصل عليه اليهود من المساواة والانسانية على يد سليم الاول فكان استمرارا لما كان المسلمون يعاملون اليهود قبلها,السلطان سليم لم يشجع استيطان اليهود في فلسطين ولا يوجد وثائق تثبت ذلك,فلسطين اخذت بالقوة,ولا يمكن استرجاعها الا بالقوة ايضا,الخلاف لا يفسد للود قضية !!! رأى هرتزل أن السلطان عبد الحميد الثاني عائق كبير أمام الأهداف الصهيونية بفلسطين فقرر التحرك دبلوماسيًا والعمل على إقناع عبد الحميد الثاني بكل الوسائل للحصول على وطن في فلسطين، ومن أجل الحصول على فرصة للقاء ال
3. قتل ثلثي الشعب الارمني
والمسيحي واسكتراد وتتريك - GMT السبت 28 أكتوبر 2017 19:21
لانهاء اضطهاد المسيحيين يجب اولا الاعتراف الامريكي والدولي وللمرة الثانية بالابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 على يد المجرم المحتل التركي وعميله الداعشي المرتزق الكردي بندقية الايجار حيث اعلن السلطان العثماني خليفة المسلمين الجهاد الاسلامي الحرب الاسلامية المقدسة ضد نساء واطفال وشيوخ الشعب الارمني والشعوب المسيحية في دولة الشر الامبراطورية العثمانية الاتراك قتلو واستكردوا الارمن والاشوريين لاستكراد وتتريك الهضبة الارمنية بلاد الارمن والمسيحيين المحتلة يخطا من يضن انه اربعة ملايين ونصف مليون ارمني ومسيحي قتلو 4,500,000 على ايدي الاتراك والاكراد المسلمين بدون ان يكون دور للدين الاسلامي فالقومية الطورانية والارهاب الاسلامي التركي والكردي السببان الرئيسيان وراء قتل ثلثي الشعب الارمني والمسيحي واسكتراد وتتريك مئات الاف منهم وبقى القتلة المجرمون الاتراك والاكراد لحد الان بدون عقاب ويتمتعون بخيرات بلاد الارمن وبقيت الارض الارمنية والمسيحية محتلة والكنائس الارمنية والمسيحية محتلةومستباحة فلو كان يوجد دول ارمينيا العظمى واشور وبوندوس وكيليكيا الارمنية لما تجرا الارهاب الاسلامي على قتل ودبح وارهاب واسلمة المسيحيين المسالمين جبرا الموت للارهاب والدواعش الارهابيون تحت اقدامنا
4. الارهاب الارمني الصليبي
سننتقم يوماً لضحايانا - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:12
نشرت صحيفة "ميللي" التركية وثائق تاريخية قالت إنها تكشف رفض دول أوروبية طلب الدولة العثمانية إرسال قضاتهم للانضمام إلى لجنة التحقيق التي أسستها للتحقيق في أحداث 1915 , والتي يطلق عليها الغرب "مذابح الأرمن".وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 3 يونيو أن هولندا وسويسرا والدانمارك وإسبانيا رفضت المشاركة في هذه اللجنة، بدعوى أنها لا تناسب مصلحتها وغير ضرورية.وبدوره, قال مدير مركز دراسة العلاقات التركية الأرمينية في جامعة أتاتورك بمدينة أرضروم التركية إيرول أوغلو، لوكالة "الأناضول"، إن الدولة العثمانية عندما أصدرت في 1915 قانون "الترحيل والإسكان" لم يكن لأهداف دينية أو قومية، بل لإبعاد "العصابات الأرمينية" التي ارتكبت مجازر في حق المسلمين وخاصة النساء والأطفال والمسنين, واتهم الأرمن بمحاولة "خلط الأوراق وتضليل الرأي العام العالمي للتغطية على جرائمهم تلك".ويزعم الأرمن أن 1.5 مليون منهم قتلوا بطريقة منظمة قبيل انهيار السلطنة العثمانية بين عامي 1915 و1917، لكن أنقرة ترفض هذا الادعاء وتقول إن حوالي 350 ألف أرمني ومثلهم من الأتراك المسلمين قتلوا عندما انتفض الأرمن وتحالفوا مع القوات الروسية ضد الدولة العثمانية.وحسب وثائق تركية, فقد تعاون القوميون الأرمن مع القوات الروسية بغية إنشاء دولة أرمينية مستقلة في منطقة الأناضول، وحاربوا ضد الدولة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى التي انطلقت عام 1914.وعندما احتل الجيش الروسي شرقي الأناضول، انشق بعض الأرمن الذين كانوا يخدمون في صفوف القوات العثمانية وانضموا إليه. كما عطلت الوحدات العسكرية الأرمنية طرق إمداد الجيش العثماني اللوجستية، بينما عمدت العصابات الأرمينية إلى ارتكاب مجازر ضد المدنيين في المناطق التي احتلتها.ومع استمرار هجمات المتطرفين الأرمن، قررت الحكومة العثمانية في 24 إبريل 1915، إغلاق ما يعرف باللجان الثورية الأرمنية، ونفي بعض الشخصيات الأرمنية البارزة. واتخذ الأرمن من ذلك التاريخ ذكرى لإحياء "الإبادة الأرمينية" المزعومة في كل عام.وقررت السلطات العثمانية في 27  مايو 1915 تهجير الأرمن القاطنين في مناطق الحرب والمتواطئين مع جيش الاحتلال الروسي، ونقلهم إلى مناطق أخرى داخل أراضي الدولة العثمانية.ولقي عدد كبير من الأرمن مصرعهم خلال رحلة التهجير بسبب ظروف الح
5. فين هو القتل يا أرمني
............ - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:16
فين هو القتل ؟! فبعد الفتح الاسلامي للبلدان او سمه الغزو او الاجتياح ان شئت فإن الشعوب الأصلية لهذه البلدان لا يزالون موجودين. بالملايين ولهم الاف الكنايس والأديرة يقارنون بما فعلته المسيحية الرحيمةً بالشعوب الأصلية للعالم الجديدعلى سبيل المثال ثم ان هذه النصوص التي تدعون موجودة منذ الف واربعمائة عام ونيف ولو كان المسلمون فهموا منها الكراهية كانوا ابادوكم كلكم عن بكرة أبيكم كما فعلتم يا مسيحيين بشعوب العالم القديم والجديد الى درجة الإبادة رغم دعاوي المحبة والسلام والتسامح ؟!!لو كان الاسلام والمسلمين كما يدعي العنصريون الكنسيون المشارقة واخوانهم الشعوبيون الملاحدة ما وصلوا الى حوار التعليقات بموقع ايلاف صاحبه مسلم متسلسلين من اسلافهم الكفار المشركين قبل الف واربعمائة عام وكانوا اما أُبيدوا او مسلمين رغم انوفهم عكس ذلك عندما غزت المسيحية الرحيمة العالم الجديد أبادة سكانه واستخسرت فيهم الخلاص المسيحي او حق الحياة أودفع الجزية ليعيشوا ويتعبدوا وخلصت عليهم ولم تخلصهم كما هي وصية يسوع المحبة والسلام ، يقول المؤرخون انه لولم يقض المسيحيون على السكان الأصليين لأستراليا لكان اليوم تعداد السكان الأصليين لاستراليا 300 مليون وليس عشرة آلاف ولكان سكان الامريكتين الأصليين مليار وليس اربعه مليون فهل رأيتم شيئاً من هذا حصل لشعوب البلاد التي غزاها الاسلام ؟ هاهم بالملايين ولهم آلاف الكنايس والمعابد منذ الف وربعمائة عام يولدون كفار ويعيشون كفار ويموتون كفار وحيخشوا جهنم كفار برضو بمزاجهم ومليء ارادتهم وهنا يتجلى لا اكراه في الدين ويتجلى لكم دينكم ولي دين ومع لك يملأ الحقد السرطاني قلوبهم على الاسلام والمسلمين مما يؤكد فشل التعاليم والوصايا المسيحية في خلق بشر أسوياء سيكون مصيرهم جحيم الابدية لان يسوع لن يخلص ارواحهم الشريرة ولن يغفر لهم خطاياهم الخبيثة .
6. حسين ودماء
الخيانة العفنة والعمالة - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 09:18
من يسمونه بالشريف حسين سبب ضياع فلسطين ولا زالت الخيانة تسري في عروق احفاده الى اليوم
7. لماذا كبيرة
احمد شاهين - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 11:27
أذا كان صحيح ما قاله عمر لماذا أستعبدوا شعوب المنطقة وغيروا لهم دينهم ولغتهم؟؟؟ أذا كان صحيح ان ألدين لله والوطن للجميع لماذا أضطهاد ألمسيحيين في مصر بعلم وموافقة السلطات وألأزهر أذا كان من أراد أن يؤمن ومن أراد أن يكفر لماذا كل هذه ألشيوخ تكفر من ليس مسلما؟؟ظ أذا كان صحيح ان ألدين عند الله ألأسلام لماذا لا يزال يخلق ألبشر عل غير دين ألأسلام هل الله ظالم؟؟؟الله هو ألعدل فين ألعدل عند ألمسلمين؟؟؟؟؟ كلنا نعلم أن أكبر عنصرية موجودة عند ألمسلمين أمريكا منعت ألعنصرية والتفرقة بقوانينها في ألعالم ألعربي تسمعها أذا كنت جيد خسارة أنك مسيحي وأذا مرت أممهم جنازة مسيحي تسمعهم خنزير وفطس أحد شيوخ ألسعودية ذهب الى أوروبا وعاد متبجحا أنه لم يرى في أوروبا سوى أبنأء ألقردة والخنازير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أصحوا يا عالم
8. الى 6
اردني - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 12:20
هل تتكرم ببيان ادلتك حول اتهاماتك للشريف حسين واحفاده؟فلسطين احتلها اليهود بالتخطيط المسبق ومن ثم التنفيذ بالقوة رغما عن انوف كل العرب,لا يمكن تزوير التاريخ لمجرد الحقد,بانتظار ادلتك اذا رغبت,واذا لم تبينها فاتهاماتك مردودة عليك !!!
9. نقحوا القرآن
2242 - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 14:14
نقحوا القرآن رعاكم الله إنه سبب كل مصائب العالم.
10. يا سلام يا عيسى الخطيب
فول على طول - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 17:17
قبل التعليق نقدم كل التحية والتقدير للمعلق رقم 9 ونوافقة على طلبة والاصرار علية دائما فهو الحل الوحيد أمام الذين أمنوا للعيش مثل البشر ...أما عيسى الخطيب وكعادتة فانة " يتجلى " فى تعليقاتة .اذ يقول فى تعليقة رقم 2 : اما ما حصل عليه اليهود من المساواة والانسانية على يد سليم الاول فكان استمرارا لما كان المسلمون يعاملون اليهود قبلها.....انتهى الاقتباس . يا سلام يا عيسى ونعم الانسانية الاسلامية تجاة اليهود والنصارى ..؟ يا عيسى العالم كلة يعرف هذة الانسانية والمساواة فلا تتعب نفسك وتشرحها لنا ...يبدو أن عيسى ينام دائما وهو مكشوف أو يتعاطى صنف مضروب دائما ..ربنا يشفيكم يا عيسى .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي