: آخر تحديث

قَدرالذَّهب عِنْدَ الصَائِغٌ

( قَدرالذَّهب عِنْدَ الصَائِغٌ ،أو قيمة الذَّهب يَعْرِفها الصَائِغٌ ) مَثَل كوردي شائِع  يَنْطَبِقُ تماماً علَى  (مامادوغاساما)، هذا الشابٍّ المُشرد الَّذِيَ يَبْلُغُ  مِنَ العمر 22 عاماً ، هرَب مِنَ فُقروجَحِيمِ  (مالي ، الدَّوْلة التي تقع في غرب قارّة إفريقيا وتعتبر مِنْ الدول الفقيرة ، عَلَى الرغم مِنَانها (غنية جدا )بعناصرالطبيعية، ففيها النَحاس، والذهب، والحَديد، والمنغنير، والفوسفات، واليورانيو، والبوكسيت، والملح ) .  

( غاساما ) ، هرَب مِنْ جَحِيمِ  الفُقر ليستقر ويقيم عَلَى أرصفة أحد شَوَارِعَ  باريس أسوة بمئات المُهجرين مِنَ دون أن يجدوا مِنَ يلتفت لهم ، و لَكِنَ فجأة أَصْبَحَ ( غاساما ) بطلًا مِنَ أبطال فرنسا بعد أن  تَسَلَّقَ حافياً وبيَدَيْنِ  عاريتين واجِهة أحد المباني فِي باريس خلال أقل مِنَ دقيقة واحدة لينقذ طفلاً كان متدلياً مِنَ شرفة في الطابق الخامس ، بينما كان أحد الجيران  فِي شُرفة مُجاوَرة يحاول منع سُقوط  الطَفَل.

وبعد أن أنقذ (غاساما)الطَفَل مِنْ الموت المُحقق ، إستقبله الرَئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فِي لِقَاء خاصّ إكراماً لشِجاعته وإنِسانيته ونبلِه وعمله البطولي ، وأعلن ماكرون بعد لقِائه بـ(رَّجُلَالعَنْكبوت الحَقيقيّ ) أنه سيُمنح الجنسيَة الفرنسية، وشكره شخصياً ومنحهُ وِسَام الشَجاعة وشهادة تقديرية ، وقررأيضا منحه وَظيفة رَجُلُ الإِطفاء..  

مَشهَد وقعه يختلف بين شَخَصَ وآخِر، وقد يخلق إستغراباً وفَرحاً وانفعالاً لَدَى الكَثِيرٌين ، وأنا واحد منِهم ، حيث شعرت بالفَخَروالاِعتِزازعندما شاهَدْتِ (الرَّجُلَ العَنْكبوت الحَقيقيّ) يتسلق بِدون تَرَدَّدَ أو خَوْف لإنقاذ طَفَل فرنسي مِنَ المَوْت المُحقق ، وشعرت بفخر أَكْثَرَ عنِدما أعلن عُمدة ضاحية (مونتروي) عَنْ مَنَحَ (غاساما )لَقَب (مواطن شرف) لشِجاعته ، كَمَا إزداد إعتزازي وفخري عندما إستقبله الرَئيس الفرنسي وقلدهٌ وِسَام الشجاعة و قَالَ له ( فرنسا بحاجّة إليك ) ، وفِي نفس الوقت حَزِنْتَ وتَأَلَّمت وشعرت بالمرارة الشديدة لمِعاناة (غاساماـ الشاب العَنْكبوت ) ولأمثاله ( المملوءين بالولاء والطاقة والإستعداد للتضحية ) الَّذِينَ لا تلتفت إليهم ولا ترعاهُم ولاتحميهُم حكوماتهم ولا تهتهم بهُم رغم حجَمَ المُعاناة والمَصَاعِبوالمَشَقّات التى يَتَعَرَّضُون لها فِي ووَطَّنهم الأم، وعليه قَرَّرَوا الهروب مِنَجَحِيم وطنِهْم وتركوا أُسرهم وذويهم وبلدهم للبحث عَنْ لقمة العيش على أَرصِفة ميادين الدُوَل الغربية ، بعد أن واجَهَت اوطَانهم العديد مِنَ المَجَاعَات والحَرَوب والوَيْلات وأَنْجَبَتِ جيلاً من الأطفال والشَّباب الَّذِينَ يَصْطَفُّون في طَّابُورُ المُسَنِّين ، ويَتَمَنَّون أن يجِدوا من يُقدم لهم الرِّعَايَة اللازمة في وَطَّنهم الَّذِي يطفوعلى بَحْرٌ مِنَ النِّفْط والثَرْوات الطَّبِيعَيةِ على سَبيل المِثال لاالحصر (النِّفْط ، الغاز ، ال نَحاس ،  الذَّهب ، الحَديد ، المنغنير، الفوسفات، واليورانيوم ) ...

أن الرَئيس (إيمانويل ماكرون ) ورُؤَسَاءُ الدُوَل المُتَطَوِّرَة و المتقدّمة أُلأخْرى يَعْرِفُونَ جيداً إنَّ للشّباب دوراً كبيراً ومهمّاً في تنميةِ المُجتمعات وبنائِها، كما أنّ المُجتمعات التي تحوي على نسبٍة كبيرة من الفئة الشّابة هي مُجتمعاتٌ قويّة وذلك كون طاقة الشّباب الهائلة هي التي تُحرّكها وترفعها وتقدمها ، لذلك فالشباب ركائز أيّ أمّةٍ، وأساسُ الإنماء والتّطور فيها، كما أنّهم بُناةُ مجدها وحَضارتها وحُماتها ، كما يعرفون ايضأ بان الشبابُ هم عمادُ أيِ أُمَّةٍ وسرُّ النَّهضةِ فيها، وهُم بناةُ حضارتِها، وخَطُّ الدِّفاعِ الأوَّلِ والأخيرِ عنها، وعليه يعملون عَلَى الإفادة مِنْ كل طاقات الشباب، ولايتركوهم عبئا لبطالة تفترس أحلامهم وأمالهم ومستقبلهم وتهدرحقهُم في العيَّشَ الكَريم
، بالضبط عكس حُكامنا (حِيتَانَ الْفَسَادَ والسَرِقات ) الَّذِينَيَعْبَثُونَ بأقدار الوَطَّنَ ، ويَتَلاَعَبُون بمَصِير المُوَاطِنٌين  ومُسْتقبِلهم ولا يهتمّون بهم ولا يهيؤن لهم سبيل الأرتقاء والعيَّشَ الكَريم، ولا يوفرون لهم دخلا مُناسبا يفي بكُل إحتياجات الحَيَاةَ مأكلا نظيفا ومشربا سائغا ومسكنا آدميا لائقا، وعَلَيْهِ يَضْطَرَّ الكثيرونَ مِنَ أمثال (غاساما، عَلَى إختلاف جنسياتِهم وألوانِهم وأشكالهِم وأفكارهِم وعقائدهِم وأَوطَانِهم ) يَضْطَرَّون إلى الْهُرُوب مِنَ إسْتِبْدَاد حُكامِهم وجَحِيمِ أوطانِهم التي تأكُلها نِيرَانٌ الحَرَوب الأهلية والفَقِرَ والبطالةْ بحثاً عَنْ مكان آمن يأويهم . 

تحيَّة و تَقْدِير لـ(غاساما ) الَّذِيَ دَخِلَ قصرالإليزيه و تَّاريخ فرنسا مِنَ أوْسَعَ أبوابه بعد أن دفعُه الُفقرو الإهْمَالِ عَنْ سبق ترصدٍ وإصرار نَحْو الهِجرة، فِي الوَقْت الَّذِيَ كان وطَنه وشَعبه أولى بِه وبِخدمته وجُرْأَتة وإنسانِيَّتة و طَّاقاتة ،فعلا صَدَقَ المَثَل الكوردي القائِل : ( قَدرالذَّهب عِنْدَ الصَائِغٌ ، أو قيمة الذَّهب يَعْرِفها الصَائِغٌ ) . 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 25
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تسلم كاكا شمال
نشميل احسان - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:16
عشت وعاش قلمكم ايها الاستاذ القدير ـ نعم قيمة وقدر الذهب فقط عند الصائغ , نحن امة تقتل وتشرد مبدعيها وابطالها ليحكم الجبناء والمفسدين الوطن , لهذا نتراجع بوم بعد يوم وتتقدم الامم الاخرى , يا لقدرنا التعيس , شكرا لك ولايلاف الغراء
2. سبايدر مان
شورش - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:20
الاستاذ شه مال عادل سليم , ابن ولايتي , اتفق معك تماما , نحن عدنا ضفادع المستنقعات بدل سبيايدر مان ـ عدنا حيدر وعلاوي ونوري ومطلق والفتلاوي والجبوري ومسعود البارزاني و ال الطالباني و الخ القائمة تطول .... ده ست خوش
3. الوطن وما ادراك مالوطن
مسعود رستم - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:27
التَطلّع دائماً نحو الحريّة والديمقراطية. المُخاطرة والشّجاعة والجُرأة. الحماس للابتكار والتحدّي. الإنجاز، والقُدرة، والسرعة العالية على حشدِ الجماهير.هذه هي صفات الشباب ولهذا في الدول الاستبدادية اما يصبحون وقود الحروب او يهربون من زنازين اوطانهم , تبا للوطن الذي يصبح محرقة لابنائه.
4. الوطن 1
لولان حسن - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:31
افتحوا المزاد يا سادة ...وبلا تردد ..بععوه؟ فالوطن ملك لكم إلى الأبد...وهو ملككم منذ الازل. ولأنكم لستم من هذا الوطن ولم تعيشو فيه فيحق لكم بيعه؟فلازال له سوق. لايستحق هذا الوطن ان تسكنوه...فبيعوه. بدمعات القلب قبل دمعات العين نبكيك يا وطننا ... يا اجمل الأوطان يا خير بلاد تشرق عليها الشمس وينيرها القمر وتزينها النجوم... لقد باعوا شمسك وسرقوا قمرك وتزينوا بنجومك وركبوا سحابك.ولم يتركوا لنا غير غيوما ملبدة بزخات من رصاص بريقها يعمي العين وصوتها يصم الاسماع ورائحتها تزكم الانوف. للمرة الألف نقول لمن في آذانهم صمم...الوطن معروض للبيع ... بيعوا هذا الوطن البائس بآماله ...هو وشعبه المرتجف الأوصال. فكيف يدعي حبّ الوطن من لا تراه إلا منتقصا منه..ذاما له، لا تقع عيناه إلا على اهاته وعورته وجروحه،والامه ونكباته. كيف يدّعي حب الوطن من لا تراه أبدا مثنيا على الوطن أو مادحا له...فكيف يكون مضحيا من اجله..او حتى حزينا عليه
5. الوطن 2
لولان حسن - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:33
كيف يدّعي حب الوطن من لا يربطه بالوطن إلا الوظيفة أو مكتسب العيش،واللقمة الطيبة. كيف يدّعي حب الوطن من يريد أن يجر الوطن إلى الفتنة،وقد جره بكل ما اوتي من قوة. كيف يدّعي حب الوطن من يعمل على زعزعة أمنه واستقراره وسرقة امواله ورغيف خبزه. كيف يدّعي حب الوطن من يريد أن يكوي وطنه بنارالعصبية والطائفية. لكل وطن خصوصيته، وخصوصية هذا الوطن تختلف عن أي وطن اخر، خصوصيته بسراقه...ولانهم ليسوا مثل باقي السراق..فقد اكتسب هذه الخصوصية؟ إنّ الوطن يفدى بالمهج، وتسترخص الأرواح في سبيله، حين يضن اللئام بها، ولكن كيف نفديه والئلام تريد بيعه. من يحميه من الئلامه قبل اعدائه...فهذا يريد بيعه وذا يريد قتله. اما كان حري بهم ان يجدوا ملاذا لهم في داخل الوطن، ايها السادة اللئام الم تعلموا ان حبّ الوطن أجمل من قصيدة عصماء.. حبّ الوطن أطول من يوم يتيم.. الم تعلموا ان حبّ الوطن أعمق من شعور عابر.. لا سيما عندما يكون الوطن، قد رويت تربته بدماء الشهداء الزاكية، عندما يكون الوطن قد قدمت المهج قربى في سبيل كبريائه، ومات في سبيل عزته أكثر ممن عاش . وان ما في باطن ارضه اكثر بكثير ممن هو على ظهره. يتبع
6. الوطن 3
لولان حسن - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:35
كان الوطن واقفا على قدميه، وبدأ ابناؤه الابطال ينهشون جسد الغازي، ولكن واسفا علينا نحن من مددنا ايدينا لهؤلاء الصغار من الخونة، لنجعل منهم امثولة لمصير كل السراق، فضاقت الدنيا في وجوهنا، واخذت الارض تنظر الينا بشزر،وننظر اليهم بقرف. وهي تعدهم بمصيرهم المحتوم، فلم يجدوا ارضا تسعهم ولا مأوى لهم، لأن الاوطان تلفظ خونتها، ولا تسعد بسير اقدامهم على اديم ارضها. تنام الأزمات، ويبقى الوطن يقظا عصيا على أطماع السراق، فكل الأوطان لها أقدام تدعس بها على أعناق أحلام الاوغاد، والمرتشين. ويباع الوطن ويقف السراق لقتسام الغنيمة يهمسون فيما بينهم... (فانبعه...باي سعر...فحقائبنا موجودة وامتعتنا محزومة وطائرتنا بانتظارنا) فالينادي مناديك يارئيس فيصح بعلو صوته ...فانبعه ونتهي...وباي ثمن...لاننا لم نبقي له شي. ولايوجد به شي يستحق السرقة.او يستحق البقاء. اذ بالمنادى يقول : فتح المزاد .. وطن للبيع... وطن للبيع... به أرض , وسماء , ونهر , وزرع , وعبيد .. من يشترى وطن .بكلل ما فيه. نخيله وتمره...دلاله وفناجينه...مساجده واضرحته؟ سهوله وجباله .هوره وبواديه . وطن ﻻ يشبه اﻻوطان وﻻ يشبه اﻻماكن و ﻻ اﻻسماء ،هو وطن الأمنيات المستحيلة. وطنا للبيع هل من مشتري.فتح المزاد.. حدوده على امتداد الشمس من لحظة الغروب الى الشروق..شروقه سحر وغروبه سحر. من يزيد... تتلون سماؤه كظلمة الليل الابهى سوداء تنيره نجوما زرقاء.. كانها الالى اللامعة. مياه طاهرة كدماء الانبياء ..فهل من مشتري وطيب هواء..مثل عطر الاوصياء..فهل من مزايد من يشتري...ومن يزيد؟من يريد.من يطلب....بسعر التراب. واذا بصوت من احد السراق يارئيس قل لهم خزائنه لاتنتهي مهما سرق منها...
7. الوطن 4
لولان حسن - GMT الخميس 31 مايو 2018 07:37
ويعلو الصوت... خزائنه اكثر خزائن الارض .مملوءة من كل شي.وفيها كل شي.اكبر من مغارة علي بابا. روابيه... كسهول الجنة الخضراء.. وثماره كثمار الجنة المعطا. موقعه : اقرب من القلب الى الروح...من يشتري.من يزيد؟ يقع في داخل الروح و في قلب هو النفس ولا نزيد. من يزيد. هو وطن الأمنيات و أمنيات الوطن ..هو مثوى الصالحين...والشهداء .. سكانه :... كألوان الطيف البهي و قوس قزح منير..وناسه كحبات الهيل متناثرة هنا وهناك... فـ تفرطُ قلوبهم سعادة , و تذوي أرواحهم ألفة.ومحبة.. يجمعهم حب هذه الارض...وهم اطهر من مسبحت الف عابد والف زاهد... الاتشترون...فتح المزاد...وبدء الكلام ..وتعالت الاصوات. ولازال اسياد الوطن...في عهرهم وفسقهم وفجورهم... يصيحون وامتعتهم لازالت في المطار. لا أجد دموعا أثكبها حزنا عليك ياوطن ,فقد جفت الدموع كما جفت الدماء , جفت الدموع كما جفت الخيرات . لقد لبسنا عليك الحداد ايها الوطن الشهيد ..حتى قبل موتك ..لان الحداد ليس فيما نرتديه بل فيما نراه ...والفناه.وعشناه.فهل من مزيد . انتهى
8. Bollywood
Rizgar - GMT الخميس 31 مايو 2018 11:10
واخيرا يكتب عن افلام بولي ودد Bollywood . هناك العديد من الأفلام التي حققت أرباحا قياسية في بوليوود..
9. (مامادوغاساما)
فونتي - GMT الخميس 31 مايو 2018 11:31
بسبب فساد الحزب الديمقراطي الكوردستاني والبارزاني وقع هذا الطفل المسكين من البلكون . .... وكلنا نتذكر جريمة حريق في جيلسي بسبب فساد البارزاني في لندن حيث اكثر من ٣٧٠ ضحية ....
10. خبر محبط للكاتب يقال ان
لازميكال - GMT الخميس 31 مايو 2018 11:38
خبر محبط للكاتب يقال ان (مامادوغاساما) كان بارتيا في مالي وصّوت لاستقلال كوردستان في الرفرندوم. عليك القراءة والتدقيق قبل ان تقع في الفخ وتمدح انسانا بارتيا ......


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي