GMT 19:30 2018 الخميس 29 مارس GMT 19:04 2018 الخميس 29 مارس  :آخر تحديث
القرعة اسفرت عن مواجهتين متفاوتتين

نهائي مبكر بين المولودية والشبيبة في المربع الذهبي لكأس الجزائر

ديدا ميلود
مواضيع ذات صلة

أسفرت قرعة الدور قبل النهائي لمسابقة كأس الجزائر عن مواجهتين متفاوتتين من حيث الندية المتوقعة بين الأندية الأربعة التي بلغت هذه المحطة وتسعى الى الوصول إلى النهائي ، إذ سيواجه شبيبة القبائل نظيره مولودية الجزائر، بينما سيقابل اتحاد بلعباس نظيره شباب الزاوية ، وستجري المباراتان في الثالث عشر والرابع عشر من شهر أبريل المقبل .

كلاسيكو تقليدي
ضمنت القرعة مواجهة قوية في كلاسيكو تقليدي يجمع بين شبيبة القبائل ومولودية الجزائر وهما من أكثر الأندية تتويجاً بكأس الجزائر ، إذ ناله "العميد" 8 مرات كان آخرها في عام 2016 ، وهو بجانب الاتحاد ووفاق سطيف الأكثر تتويجا باللقب، بينما أحرزه الكناري 5 مرات آخرها في عام 2011.
ويرتقب أن تعرف المواجهة منافسة شديدة بين الغريمين خاصة أن كل فريق منهما يحاول إنقاذ موسمه بعدما عجزا عن مجارة إيقاع شباب قسنطينة المرشح الرئيسي لنيل لقب الدوري الجزائري .
و رغم أن الفريقين عرفا هذا الموسم ظروفًا مختلفة إلا أن نزال الكأس يجعل المواجهة خاصة يبذل كل فريق منهما جهوداً استثنائية لبلوغ النهائي والفوز بالكأس الذي يضمن لصاحبه مكافأة مالية كبيرة ومشاركة عربية في البطولة العربية للأندية وأخرى قارية في كأس الكونفيدرالية الإفريقية.
وحقق مولودية الجزائر بقيادة المدرب الفرنسي برنارد كازوني هذا العام نتائج أفضل من الشبيبة في مسابقة الدوري الجزائري، جعلته يضمن بقاءه مبكراً ويحتل المركز الثالث ويراهن على إنهاء الموسم وصيفاً لخوض غمار دوري أبطال إفريقيا الموسم القادم ، بعدما نجح هذا العام في بلوغ دور المجموعات، بينما يقاتل "الكناري" لتفادي الهبوط بعدما سجلوا نتائج سلبية جعلتهم يتقهقرون إلى المرتبة الثانية عشرة في سلم الترتيب بفارق أربع نقاط فقط عن صاحب المركز الأخير.
وتأثر الشبيبة كثيراً بغياب الاستقرار الإداري والفني، حيث يمر بفترة انتقالية عسيرة عقب نجاح المعارضة في الإطاحة بالرئيس شريف حناشي غير أن ذلك لم ترافقه نتائج جيدة مع توالي تغيير المدربين قبل التعاقد مع بوزيدي.
ويراهن الشبيبة على الفوز بالكأس لمصالحة جماهيره والعودة إلى الملاعب الإفريقية التي تألق فيها بتتويجه بستة ألقاب من البطولات الثلاث للإتحاد الأفريقي.
وعرف لقاء الذهاب في الجولة الثامنة من بطولة الدوري المحلي فوز المولودية بثنائية نظيفة في انتظار خوضهما نزال الإياب الذي تأجل بسبب المشاركة القارية لمولودية.
ورغم أن نظام مسابقة الكأس يمنح الفريق الذي يسحب أولاً في عملية القرعة أفضلية الاستقبال وخوض المباراة على أرضه إلا أن سعة ملعب الشبيبة الفاتح نوفمبر تمنعه من الاستفادة من هذه الميزة، مما سيضطره لاختيار ملعب آخر محايد لخوضها شريطة أن يتسع لأكثر من 20 ألف مقعد.
بلعباس في مهمة سهلة
ووقف الحظ بجانب نادي إتحاد بلعباس بعدما جنبته القرعة مواجهة المولودية والشبيبة ، ليجد نفسه في مهمة سهلة لكنها مفخخة ضد شباب الزاوية الذي احدث مفاجأة من العيار الثقيل بوصوله للمربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخه رغم انه ينافس في بطولة ولاية البليدة ضمن الدوريات الصغرى.
وسبق لاتحاد بلعباس ان فاز بلقب كأس الجزائر مرة واحدة في عام 1991 ، حيث يراهن على تواضع منافسه وقلة خبرته لبلوغ النهائي وتكرار الإنجاز رغم صعوبة المأمورية في حال بلغ النهائي مهما كان المنافس .
وفضلاً عن عامل الخبرة الذي يصب في صالح بلعباس بقيادة مدربه المتمرس شريف الوزاني سي الطاهر، فإن الفريق سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور ، بما انه سيستقبل على ملعبه ذي العشب الطبيعي، وهو ما سيساعده على تقديم أداء جيد يساعده على تجاوز عقبة الزاوية.
ومنذ تولي ألوزاني جهازه الفني، حقق بلعباس نتائج إيجابية في بطولة الدوري المحلي خاصة الموسم الماضي الذي أنهاه ثالثاً في الترتيب النهائي ، حيث حافظ على نسقه هذا الموسم إذ يحتل مركزاً في وسط الترتيب، واقترب من ضمان البقاء في صفوف نخبة المحترف الأول قبل سبع جولات من نهاية الموسم.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة