GMT 7:07 2013 الخميس 5 ديسمبر GMT 6:13 2013 الجمعة 6 ديسمبر  :آخر تحديث
الشتاء يفضح السياسة العشوائية للحكّام

لبنان يغرق بسيوله وأمطاره

ريما زهار

غرق لبنان بسيوله وامطاره أمس، ليفضح الامر السياسة العشوائية للحكومة والدولة اللبنانية، وعبّر اللبنانيون عن سخطهم حيث علقوا داخل سياراتهم لساعات طويلة في الشارع.

بيروت: إنها الساعة الخامسة من بعد الظهر، استقلت هبة خولي سيارتها واتجهت نحو فرن الشباك، عادة تستغرق الطريق من منزلها الى فرن الشباك خمس دقائق، لكنها وصلت بعد 3 ساعات معاناة على الطرق والسبب بسيط... امطرت في لبنان.

صحيح أن المطر يبشر بالخير في الكثير من البلدان، لكنه بات بالنسبة للمواطن اللبناني ينذر بالسوء وبأنه سيعلق في ازمة سير مخيفة.

ورغم تناول مواقع التواصل الاجتماعي للكثير من النكات حول غرق لبنان بالسيول، ومنها مثلاً عبارة " الرجاء من المغتربين الكرام عدم الحضور الى لبنان لأننا "نشطف"، وغيرها من العبارات منها ما نشره أحد المغردين على تويتر: "وزير التربية والتعليم: غدًا يوم سباحة عادي في كل المدارس والجامعات"، ليرد آخر منتقدًا الوزير غازي العريضي: "من انجازات الوزير غازي العريضي.. يلي علقانين بالعجقة ما بيضيعوا وقت.. بيتعرفوا وبحبوا وبيتجوزوا.. وعسى أن تستمر الافراح والامطار بدياركم عامرة". كل تلك التغريدات إن دلت على شيء فعلى مدى تهكم المواطن اللبناني بحاله المأساوية على طرق لبنان.

امطار تغرق لبنان

وأغرقت الأمطار الغزيرة الطرق في مختلف المناطق اللبنانية، وحولتها بحيرات، وحاصرت آلاف المواطنين الذين سارعوا إلى مطالبة أجهزة الدولة المعنية التدخل لإنقاذهم، من دون أن يخفوا غضبهم وسخطهم على المسؤولين بالدرجة الأولى.

طريق المطار

المشهد الأكثر تعبيرًا عن بؤس اللبنانيين، كان على طريق المطار الذي شهد زحمة سير خانقة بسبب المياه التي تجمّعت داخل النفق حيث وصل ارتفاع المياه إلى نحو 180 سنتمترًا، ما أدى إلى انقطاع الطريق بالإتجاهين.

ريتا بربور تتحدث عن معاناتها حيث تقول إنه خلال ازمة السير في لبنان أو ما نواجهه من عجقة نتيجة لهطول الامطار يفقد اللبناني صبره، ونحن نتفهم ذلك، لان تلك الحكومة التي يجب أن تصرف الاعمال ليس باستطاعتها أن تصرف حتى مياه الامطار، وكل سنة نمر بالمشكلة ذاتها ولا تدابير يلحظها أحد لكي يخففوا عن كاهل المواطن العادي.

مصائب قوم

رامي بجاني يستهزىء من موضوع غرق لبنان بالسيول، ويؤكد أن عجقة السير هي خبزنا كفاف يومنا ولكنها تزداد كلما هطلت الامطار، ويتحدث عن بعض الشباب الذين يستغلون عجقة السير كي يقوموا بالتعرف على فتيات عالقات ايضًا في العجقة، وبرأيه مصائب قوم عند قوم فوائد.

لعل ابرز ما واجهه اللبناني امس ولا يزال يواجهه على طريق المطار وغيرها من الطرق قد عبّر عنه احد المغردين على تويتر حينما كتب:

"ما بعرف ليش اللبنانيين بيستغربوا ظواهر صرلها 50 سنة بتتكرر"، ليرد آخر بالقول: "مسكينة طريق المطار في بلادي، اذا لم يغلقها مسلحون أو اطارات مشتعلة، تغلقها أمطار الخير نتيجة الاهمال".


في أخبار