قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صورة من رسالة الرفض

عارف الرويعي-المنامة: على الرغم من الاستياء الشعبي العام لدى المسلمين من قيام النائب اليميني في البرلمان الهولندي غيرت فيلدرز بانتاح فيلم مسئ إلى الاسلام والمسلمين أطلق عليه اسم quot;فتنةquot;، فقد أصر النائب على أن يقوم بنسخ الفيلم على اسطوانات مدمجة وتوزيعها في قلب أمستردام مجاناً على الراغبين. وجاءت تلك الخطوة من قبل النائب على خلفية الرفض الواسع من قبل العديد من شركات تسجيل اسماء النطاقات (Domain Names) على شبكة الإنترنت لتسجيل عنوان لموقع الفيلم المراد بثه على الشبكة.

وفي خطوة ايجابية قامت شركة quot;نيتورك سوليوشنز Network Solutionsquot; وهي شركة عالمية متخصصة في تسجيل أسماء النطاقات برفض تسجيل عنوان الموقع الذي تقدم به النائب وهو www.fitnathemovie.com معللة الرفض بأنها بصدد التحقق من أن مواد المواقع لا تحمل ما من شأنه أن يخالف سياسة الشركة. وقد أفادت الشركة بأنها تلقت العديد من الشكاوى من حول العالم تشير إلى ابتذال المواد المضمنة في الفيلم المراد نشره عبر الموقع واساءتها إلى جميع المسلمين، وقد قامت الشركة في ضوء ذلك بوقف تسجيل الموقع .

وفي سياق آخر عرض موقع يوتيوب الشهير www.youtube.com مقاطع ولقطات من الفيلم المثير للجدل إلا أنه عاد وأوقف نشر تلك المقاطع واكتفى بنشر عدد من ملفات الفيديو التي ترد على الاساءة التي تضمنها الفيلم، وهو ما حدى بالعديد من مواقع تقديم خدمات الفيديو إلى أن تحذو حذوها في وقف بث أية لقطات من الفيلم نفسه.

وقد انتشرت أصوات عبر المنتديات والمدونات تنادي برفع اليد الرقابية على شبكة الإنترنت وعدم فرض أية رقابة على حريات التعبير إلا أنها جوبهت بحملات من مستخدمين مسلمين وغير مسلمين للرد عليها ينادون بعدم المساس بالأديان والاساءة إلى الدين الاسلامي على وجه الخصوص.

ويذكر أن النائب اليميني الهولندي مصر على أن يحصل فيلمه المعنف للدين الاسلامي على حقوق النشر على شبكة الإنترنت من خلال انشاء موقع خاص به في وقت نأت فيه الحكومة الهولندية بنفسها عن الانجراف وراء تيار الدفاع عن حقوق النائب في موقف مغاير لما قامت به الحكومة الدنماركية إبان نشر الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم في صحفها وهو ما ترتب عليه موجة شعبية عارمة اجتاحت مختلف دول العالم عبرت خلالها بأشكال مختلفة عن رفضها تلك الاساءة وعن موقف الدنمارك على وجه التحديد.

ويتحدث الكثيرون عن مادة الفيلم التي تشير إلى المسلمين على أنهم حفنة من القتلة الارهابيين وأن الدين الاسلامي هو دين يحرض على قتل غير المسلمين بوحشية، حيث استخدم النائب عدد من آيات القرآن الكريم ووظفها أسوء توظيف، وذلك ما ذهب إليه أحد الكتاب المشاركين في مدونة لمناقشة الفيلم حيث قال بأنه غير مسلم ولكنه ملم باللغة العربية وان العبارات التي وردت في سياق الآيات المستخدمة يفهمها ويفهم أنها لا تعبر عن المناظر والصور التي تم استخدامها.

uhvt