قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين من سمير جنكات وامجد المجالي: بات منتخبنا الوطني لكرة القدم بين الثمانية الكبار في القارة الآسيوية بعدما تأهل للدور ربع النهائي من نهائيات كأس آسيا اثر تعادله السلبي مع الامارات في آخر مباريات المنتخبين في الدور الاول. وفي ذات المجموعة فازت كوريا الجنوبية على الكويت 4/0 وتصدرت الفرق برصيد 7 نقاط وبفارق نقطتين عن منتخبنا الذي حل ثانيا.
جلالة الملك عبدالله الثاني حضر المباراة وفور دخوله المنصة التي تواجد فيها محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي ضجت المدرجات بالتصفيق فيما كانت رابطة المشجعين ونحو الفي صيني جمعتهم جمعية اصدقاء السفارة الاردنية في بكين يهتفون ويهزجون باسم الوطن وقائد الوطن.
وعقب المباراة التي حضرها اصحاب السمو الامراء علي بن الحسين وهاشم بن الحسين وحسين بن عبدالله وجرت على ستاد العمال في العاصمة الصينية بكين، عبر جلالة الملك عن سعادته لتأهل المنتخب الى دور الثمانية، وقال انه لشيء طيب ان نرى منتخبنا بين الصفوة الآسيوية. نقل ذلك عن جلالته المهندس نضال الحديد نائب رئيس الاتحاد الذي اضاف بأن جلالة الملك وعد بحضور مباراة الاردن التالية يوم السبت.
من جانب آخر اجرى فيصل الفايز رئيس الوزراء اتصالا هاتفيا عقب المباراة مباشرة مع الحديد وطلب اليه نقل تحياته وتهانيه لنجوم المنتخب واعدا بمواصلة الدعم وبتقديم دعم كبير في حال عبور دور الثمانية الى الدور قبل النهائي، ونقل عنه الحديد قوله: فوزوا السبت ولن نقصر بالدعم.
كما اتصل مأمون نور الدين بالحديد وفادي زريقات أمين عام الاتحاد رئيس بعثة الاردن الى النهائيات وقدم مكافأة مالية لنجوم المنتخب لم يفصح عن قيمتها.
المباراة التي حضرها ايضا رجب السقيري سفير الاردن لدى الصين واركان السفارة اداها المنتخبان الشقيقان بتحفظ، الامارات يريد ترك انطباع جيد بعد ثبات خروجه من السباق، والاردن وقد ضمن التأهل بعد ورود انباء تقدم كوريا الجنوبية الكبير على الكويت في المباراة التي اقيمت في جينان. وهكذا انتهت المباراة بلا اهداف، وبهذا عبر منتخبنا الوطني الى الدور ربع النهائي بشباك نظيفة، حيث تعادل مع كوريا الجنوبية 0/0 وفاز على الكويت 2/0 واخيرا مع الامارات 0/0.
وللمرة الثالثة على التوالي يفوز لاعب اردني بلقب وجائزة احسن لاعب حيث اختير نجم منتخبنا بشار بني ياسين لهذا اللقب.
الى ذلك تغادر بعثة منتخبنا الوطني صباح اليوم الى مدينة شونج كينج حيث ستقام هناك مواجهته القادمة في دور الثمانية السبت القادم مع متصدر المجموعة الرابعة الذي سيتحدد مساء اليوم من بين اليابان وايران.
المباراة في سطور
- النتيجة : تعادل الاردن والامارات 0/0.
- المناسبة : ختام المجموعة الثانية لنهائيات كأس آسيا لكرة القدم.
- الجمهور : 20 الف متفرج.
- الحكام : اللبناني طلعت نجم والماليزي محمد سعيد والهندي سنكار كمال وانذر مؤيد سليم (الاردن) ومحمد قاسم وبشير سعيد وسالم خميس (الامارات).
- مثل الاردن : عامر شفيع، حاتم عقل، بشار بني ياسين، راتب العوضات، مصطفى شحدة (عامر ذيب)، قصي ابو عالية، عبدالله ابو زمع، حسونة الشيخ، خالد سعد، مؤيد سليم (هيثم الشبول) وبدران الشقران (أنس الزبون).
- مثل الامارات : وليد سالم، حميد فاخر، فيصل راشد، محمد قاسم، بشير سعيد، سالم خميس (رامي سليم)، عبدالسلام جمعة، سبيت خاطر، راشد سعيد، نواف مبارك (عبدالله) وسالم سعد.
* الازدحام يعيق الحركة
استهلك منتخبنا الوطني الكثير من الوقت لدخول اجواء المباراة بعدما برزت مسحة من التوتر بسبب الحذر المرتبط بمدى اهمية النتيجة، في حين بدت تحركات لاعبي الامارات فعالة، ذلك انهم متحررون من الضغوطات وعرفوا كيف يتواجدون في منطقة الوسط بكثافة بعدما اعتمدت طريقة الاداء على الدفع بخمسة لاعبين في تلك المنطقة وعلى حساب مهاجم واحد، وعليه فان الزحمة في منتصف الميدان اعاقت الحركة خاصة بالنسبة لنجوم منتخبنا الذين واجهوا اسلوبا يعتمد على الانقضاض السريع وتضييق المساحات، الامر الذي اثر على فاعلية الاداء وانسحب ذلك على عملية البناء الهجومي حتى امتداد زمن نصف الشوط الاول قبل ان تبدأ المحاولات الهجومية لمنتخبنا تبرز فوق ساحة الاحداث عبر التسديدات البعيدة التي اقلقت الحارس الاماراتي ومن امامه المدافعين، لكن الشباك بقيت ساكنة.
المنتخب الاماراتي كان المبادر بالهجوم عندما مارس الكرات الطويلة بقيادة خاطر وجمعة لاستغلال سرعة انطلاقات المهاجم سالم الذي وجد نفسه بالمواجهة مع شفيع الذي تدخل بدوره في الوقت المناسب وحسم الموقف فيما عكس حميد عرضية تهادت امام المندفع قاسم لكنه سدد بتهور فوق العارضة وعرضية اخرى ارسلها مبارك وامسكها شفيع بحضور.
منتخبنا كان ينوع اساليب الاداء للتخلص من الكثافة الاماراتية في منطقة المناورة فجرب حسونة وسعد وابو عالية ومؤيد التمريرات القصيرة، في حين حاول ابو زمع توسيع رقعة اللعب عبر تمريرات عرضية صوب الظهيرين شحدة والعوضات وباسناد تناوب عليه حاتم وبني ياسين، لكن دون جدوى ليتم اللجوء الى التسديد البعيد فذهبت قذيفة سعد خارج الاطار وسيطر الحارس وليد على تسديدة مؤيد وبنفس السيناريو جاءت محاولة حسونة، ولأن بدران افتقد الى الاسناد الحقيقي فان رقابة راشد وقاسم اسهمت بالحد من تحركاته ولهذا غابت الفرص الحقيقية داخل منطقة الجزاء الاماراتية باستثناء المشهد الاكثر خطورة اواخر الشوط الاول عندما اطلق ابو زمع قذيفة زاحفة ردها الحارس امام سعد الذي سدد بأحضان الحارس وكان بالأحرى ان يمرر عرضية لمؤيد او بدران.
* سيطرة بلا فاعلية
طرأ تحسن نسبي على اداء منتخبنا في الشوط الثاني وامسك نجومنا بالزمام، لكن في مساحات غير فاعلة بعدما تعددت التمريرات في منتصف الميدان وتغيير اتجاه الكرة صوب طرفي الملعب وعليه بقي التحضير بطيئا وقد يكون السبب مرتبطا بالأخبار الواردة من ملعب جينان حيث التفوق الكوري الصريح على الكويت وبالتالي تضاؤل فرص الصدارة لينحصر الهدف على الحفاظ على التعادل وتأكيد التأهل الى الدور الثاني.
بعد العرضية التي ارسلها خميس من الجهة اليمنى صوب سالم الذي حولها على الطاير لتجد شفيع بالمرصاد، نقول فان المحاولات الهجومية الاماراتية غابت واضحت تحت سيطرة عقل وبني ياسين والعوضات وشحدة، ومع ان الالعاب انحصرت في الوسط، الا ان تحركات حسونة وقصي وسعد وابو زمع جعلت السيطرة واضحة لمنتخبنا في الوقت الذي حاول فيه بدران ومؤيد القيام بتقاطعات سريعة لخلخلة الدفاع الاماراتي، لكن دون جدوى حيث كشف راشد وفالح وسعيد وفاخر عن حضورهم ومن خلفهم الحارس المتمكن وليد.
زج الجوهري بورقة الزبون عوضا عن بدران ونجح في رفع وتيرة الاداء بعض الشيء عندما توغل اكثر من مرة من الجهة اليمنى اخطرها الكرة التي ارسلها واخطأ سعد بالتعامل معها، ومن ثم ظهر ذيب على حساب شحدة بهدف تفعيل الميمنة واسناد الزبون، لكن الدفاع الاماراتي تنبه لتلك التحركات ليجد سعيد الاسناد من راشد وقاسم ليلجأ الجوهري الى تعزيز الجهة اليسرى باشراك الشبول الذي حل بديلا لمؤيد ليتقدم حسونة الى المقدمة.
سيطرة منتخبنا بدت اكثر وضوحا في الدقائق الاخيرة عندما تعددت الركنيات التي لم تستثمر بفضل يقظة راشد ورفاقه وقدرة الحارس على التعامل مع الكرات العرضية لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
* بني ياسين .. افضل لاعب في المباراة
حصل مدافع منتخبنا الصلب بشار بني ياسين على لقب افضل لاعب في المباراة بحسب اختيار اللجنة الفنية حيث تسلم جائزة اللقب عقب نهاية المباراة.
* علاء : حققنا هدفنا
مدرب منتخبنا الوطني علاء نبيل اكد في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد نهاية المباراة بأن منتخبنا حقق هدفه بالتأهل الى دور الثمانية وهذا الامر يعد انجازا يضاف لانجاز بلوغ النهائيات الآسيوية لأول مرة. وقال: قدم المنتخب الاماراتي مباراة طيبة ونجح بالوقوف ندا قويا على الرغم من خروجهم من دائرة المنافسة. واضاف: هناك عمل جديد ينتظرنا في المباراة القادمة وسوف نستعد جيدا وسنضع خطة الاداء وفقا لطبيعة المنافس القادم.
علاء اكد بأن متابعة جلالة الملك عبدالله الثاني لتدريب امس الاول وحضور المباراة له الاثر الاكبر في رفع معنويات اللاعبين وتعزيز مقدار الثقة. وقال: حضور جلالته اكبر دليل على مدى اهتمامه بالرياضة الاردنية وكرة القدم على وجه الخصوص.
بدوره اشاد الهولندي اديموس مدرب الامارات باداء منتخبنا الوطني في الدور الاول الاول، وقال: المنتخب الاردني يلعب كرة قدم حديثة ويمتاز بالتنظيم وترابط خطوطه وأتوقع له تحقيق المزيد من النتائج المتميزة.
* الجوهري يحتجب للاصابة
محمود الجوهري مدير منتخبنا الوطني احتجب امس عن المؤتمر الصحفي عقب المباراة، وعندما سئل علاء نبيل عن السبب قال: اصابة الركبة عاودت الكابتن الجوهري ولهذا لم يتمكن من الحضور الى المؤتمر.
..وسعد يغيب للانذار الثاني
لن يشارك نجم منتخبنا خالد سعد في المباراه القادمه نظرا لايقافه بسبب حصوله علي الانذار الثاني طبقا لتعليمات البطوله.