: آخر تحديث

سر شجرة آدم بالبصرة جنوب العراق

البصرة: منذ أن أبصر النور قبل سبعة عقود، وجد هذا الرجل البصري شجرة آدم شاخصة أمامه بجذعها المستقيم، وأغصانها الكثيفة، ورغم أنه لا يعرف متى وجدت ومن قام بزراعتها، إلا انه شاهد النساء يتجمعن حولها للتبرك وطلب الرزق، والرجال يجلسون عند عتبتها لقراءة القرآن، والطيور المهاجرة تحط عليها قبل أن تواصل رحلتها باتجاه الأهوار.

يقول العم طه ياسين، 70 سنة، وهو أحد سكان قضاء القرنة لـquot;نيوزماتيكquot;، إن quot;هناك اعتقادا راسخا بأن شجرة آدم شجرة مباركة، لذلك يقصدها الكثير من سكان البصرة في الأفراح والأحزان، ويضعون همومهم وأمنياتهم بالقرب منها، وهناك من يؤدي الصلاة ويقرأ القرآن إلى جوارهاquot;، ويضيف quot;أما النساء فيقصدن الشجرة للتبرك وطلب الرزق وحل مشاكلهن الاجتماعيةquot;.

ويشير طه إلى أن quot;الكثير من السياح الأجانب والمستشرقين زاروا موقع الشجرة وأعجبوا بها وبالحكايات التراثية التي تناولتها، لكن منذ اندلاع الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) وحتى اليوم لم يأت أي سائح أجنبي لرؤية الشجرةquot;.

ويلفت إلى أن الشجرة quot;لم تتأثر كثيراً بالحروب السابقة ولا بالظروف المناخية والفيضانات ومواسم الجفاف التي شهدتها المنطقة خلال العقود الماضية، وهذا ما جعلها رمزاً للقوة والصمود من وجهة نظر سكان المنطقة والمناطق المجاورةquot;.

nbsp;سر الشجرة المعمرة

nbsp;ويتفق السكان المحليون في قضاء القرنة على أن quot;شجرة آدمquot; التي تقع عند التقاء نهري دجلة والفرات في مركز قضاء القرنة 85 كم شمال البصرة، هي أقدم شجرة في المنطقة إلا أنهم لا يعرفون عمرها الحقيقي وسر بقائها، وهو الأمر الذي مازال يثير جدلاً في أوساط علماء النبات والمؤرخين.

وبحسب مدير مركز الإرشاد والتعاون الزراعي المهندس، جمعة خضير عيسى، فإن quot;شجرة آدم لا يقل عمرها عن ألف عامquot;، ويضيف quot;هي شجرة سدر فاقدة للحياة منذ عقود من الزمن، والغريب في الأمر أن ما تبقى من أثرها لم يتحلل على الرغم من اختفاء اثر مئات الأشجار المماثلة التي كانت تنتشر في نفس المنطقةquot;.

بينما يرى خبير الآثار محمد خيون أنه quot;من الصعب تعيين عمر شجرة آدم على وجه الدقة لأن عمرها يتجاوز حدود المألوف بفارق كبيرquot;.

أما المدبر البطرياكي لرئاسة الأسقفية الكلدانية في جنوب العراق، القس عماد البنا، فينفي ما يشاع من أحاديث تشير إلى قدسية quot;شجرة آدمquot; لدى أبناء الديانة المسيحية، ويقول quot;هناك تكهنات استبعد أن تكون واقعية تشير إلى أن القرنة هي نفس المنطقة التي ورد ذكرها في العهد القديم من الكتاب المقدس بصفتها الأرض ذات الأنهار الأربعةquot;.

ويشير القس البنا إلى أن quot;شجرة آدم تتمتع بمكانة تاريخية ومنزلة تراثية كبيرة لدى الناس، لكنها لا تمت بصلة للديانة المسيحيةquot;.

nbsp;شجرة إبراهيم وليست شجرة آدم

nbsp;أما رجل الدين الشيخ إحسان رعد فيقول إن quot;الشجرة الحالية ليست شجرة آدم التي ورد ذكرها في القرآن، ومن يروج لهذا الرأي يتجاهل العديد من ثوابت الدين الإسلاميquot;، ويوضح quot;هذه الشجرة كانت تعرف حتى عهد قريب بـquot;شجرة إبراهيمquot; كون نبي الله إبراهيم الخليل قد وطأت قدماه القرنة سنة 2000 قبل الميلاد حيث صلى في مكان الشجرة وتنبأ بوجودها عندما قال: ستنبت هنا شجرة كشجرة آدم في جنة عدنquot;، ويضيف quot;هناك رواية دينية أخرى تشير إلى أن نبي الله إبراهيم الخليل هو من قام بزرع هذه الشجرةquot;.

nbsp;ورغم اختلاف وجهات النظر عن تاريخ وماهية هذه الشجرة التي تستحوذ على اهتمام البصريين، إلا أن العم ياسين ظل حريصا على تلاوة القرآن وقراءة الدعاء بالقرب منها، ويقول إن quot;العقد الأخير من القرن الماضي شهد تعرض الشجرة إلى الكثير من التجاوزات من أبرزها تشويه جذعها من قبل بعض الصبية الذين يحاولون تخليد ذكرى زيارتهم للشجرة بكتابة أسمائهمnbsp; بآلات حادةquot;، ويضيف أنnbsp; quot;هناك نوعا آخر من التجاوزات لا يزال قائماً رغم تشديد الحراسة الأمنية على موقع الشجرة حيث تقوم النساء باقتطاع أجزاء صغيرة منها اعتقاداً منهن بأن الاحتفاظ بها يجلب الحظ ويضاعف من فرص السعادة والنجاح في حياتهن الاجتماعيةquot;. ويتابع quot;كما أن السفرات المدرسية أثرت أيضاً على الشجرة لأن التلاميذ يتسلقون جذعها والتشبث بأغصانها من دون الامتثال إلى توجيهات الحراس أو الاستجابة إلى تحذيراتهمquot;.

ويتذكر العم ياسين أنه quot;في سنة 2002 هاجمت الأرضة الشجرة وأخذت تنخر جذعها وأغصانها لعدة أشهر قبل أن تتم مكافحتها بمبادرة من بعض وجهاء المنطقةquot;.

nbsp;شجرة الأمنيات

وعلى الرغم من أن مسؤولية العناية بـquot;شجرة آدمquot; تلقى من ناحية رسمية على عاتق المؤسسات التابعة إلى وزارة السياحة والآثار إلا أن وزارة الموارد المائية بادرت في سنة 2005 إلى إنشاء متنزه سياحي في موقع الشجرة، تضمن المشروع، الذي استغرق انجازه نحو عام و تجاوزت كلفته الإجمالية 600 مليون دينار عراقي، تشجير مساحة بلغت 2363 متراً مربعاً وإنشاء مرسى للزوارق على نهر دجلة علاوة على رصف بضعة أمتار من المساحة المحيطة بـquot;شجرة آدمquot; وإحاطتها بسياجين بعد ترسيخ جذعها بالأسمنت.

nbsp;كما قامت الشركة الأهلية المنفذة للمشروع بإشراف المديرية العامة لكري الأنهر بضم شجرتين قديمتين تقعان على مقربة من quot;شجرة آدمquot; إلى موقع المتنزه الذي يخضع منذ انطلاق خطة quot;صولة الفرسانquot; في الخامس والعشرين من شهر آذار الماضي إلى حراسة أمنية مشددة من قبل قوات الجيش العراقي، ونفذ المشروع الذي يعد من أهم المشاريع السياحية التي شهدتها محافظة البصرة منذ سنة 2003 بالاعتماد على تصاميم وضعها المكتب الاستشاري والهندسي التابع لجامعة البصرة.

quot;شجرة آدمquot; مازالت معلما بصريا ينتظر كل موسم شتاء عودة أسراب الطيور المهاجرة، وحكايات النساء، ومواعيد العشاق وأمنياتهم التي يتركونها على أغصانها العتيقة.


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاعتناء بها
ابو عراق - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 11:22
ارجو من الاخوة البصريين الاعتناء بها سيما وانها معلم اثري كبير وسوف ياتي الزمن التي تدر فيه هذه الشجرة مبالغ هائلة الى مدينية البصرة بسبب السواح الاجانب لذا فهي امانة في اعناق اهالي البصرة وكذلك كل معلم اثري فهو امانة في اعناقنا يرجى مراعاتهم لانهم ارث العراق ويبين مدى عمق الحضارة العراقية .
2. شجرة المالكى
يوسف على -لندن - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 11:40
الحمد لله ما طلع واحد من الحكومة ونسب الشجرة هدة الى اهله ويغير الاسم من شجرة ادم الى شجرة المالكى او السيستانى او الصدر
3. لا تقدم ولا تأخر
فاهم الوضع - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 17:16
الى صاحب التعليق رقم 2 .. ترى هذي شجرة لا تقدم ولا تأخر حتى ينسبها له فحتى لو قال شجرة الدليمي مثلا فهي لا تضيف له شيء ولا تنقص منه شيء اقصاها شجره !
4. مااجملهاا
ديانــة - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 18:23
الله يخليلنا اشجار الباقية واهم شيء هاي الشجرة اموت عليها اني فعلا شيء غريب ورائع لكن موغريب على بلاد العجائب العراق
5. بل تقدم
عــــــامر - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 19:24
الى صاحب التعليق رقم 3 بل هده الشجرة تقدم ان نسبها احد الاشخاص لاجداده وما تقدمه هو ان داع صيتها ستكون مداخيلها له ولعائلته
6. تعليق رقم 2
راهب - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 20:17
لكل من يكره المالكي فقط اسئله ما هو ذنب هذا الرجل الشريف الذي يعمل من اجل العراق والعراقيين. المالكي منع المصفقين والمهللين له في اي مناسبه يذهب لها.
7. شجرة غريبة
غريب.. - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 21:31
شجرة غريبة جداً..يقولون اجدادنا ان هذه الشجرة كانت في بادئ الأمر عبارة عن نخلة لها اغصان واوراق علاوة على السعف والخوص ..وكانت تثمر على طول مدى السنة، ولكن كل فصل يختف عن الآخر .....,,
8. تخاريف
شاريف - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 23:05
لا ملجأ ولا منجى إلا الله عز وجل ، كل هذه الأشياء شرك بالله عز وجل ، ويجب أن يوضح العلماء والشيوخ هذا للناس حتى لا تتحول هذه الشجره التى لا تختلف عن أى مخلوق من مخلوقات الله إلى رمز للشرك كعباده الأصنام والأوثان فى زمن الجاهليه .
9. حطب جيد
علي - GMT السبت 18 أكتوبر 2008 23:53
حطب جيد خصوصا الشتاء قادم
10. To number 3 and 6
Maha/ Canada - GMT الأحد 19 أكتوبر 2008 01:47
The Iraqi people suppose they live in a democratic county now, if that''s the truth ! then let them explain their opinion as they like,


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.