قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك-ايلاف: حملت دراسة جديدة أعدتها جمعية السرطان الأميركية& أنباء سارة حول تناول الأغذية الغنية ببعض العناصر الغذائية وتأثيرها الخافض لخطر الإصابة بسرطاني المعدة والمريء.
اذ كشف استفتاء غذائي دام سنتين وشمل 1095 رجلا من المصابين و687 من غير المصابين بالسرطانين المذكورين وتتراوح أعمارهم بين 30-70 سنة ان اغناء الغذاء اليومي بالفيتامينات والمعادن&يمكن ان يبعد شبح السرطان عن المعدة والمريء عند آلاف الناس.
واتضح من الدراسة أن الاستهلاك الغذائي الغني بالألياف والدهون المتعددة غير المشبعة والبروتينات النباتية والبيتاكاروتين وحامض الفوليك وفيتاميني (سي) و(ب6) يؤدي الى خفض خطر الإصابة بسرطاني المعدة والمريء في حين ان تناول الأغذية الغنية بالبروتينات الحيوانية والكوليسترول يزيد من هذا الخطر.
وأشار الباحثون بإصبع الاتهام الى التدخين وتعاطي الكحول والاكثار من المخللات وارتفاع الحموضة المعدية وظاهرة الارتجاع المريئي ، اضافة الى عوامل البدانة واستخدام العلاجات غير الستيرويدية المضادة للألتهابات ، كأهم مسببات سرطاني المعدة والمريء. وأكدت الدراسة التي نشرت في مجلة " الوقاية والعلامات الحيوية وعلوم الأوبئة السرطانية " أن تناول الخضراوات والفواكه وغيرها من الأطعمة الغنية بالبروتينات النباتية توفر وقاية اضافية من السرطان.
وكانت جمعية السرطان الأميركية قدرت اصابة حوالي 22 ألف أميركي بسرطان المعدة هذا العام يضاف اليهم حوالي 13 ألفا آخرين سيصابون بسرطان المريء. وقد تستجيب بعض الأورام السرطانية جيدا للعلاج التقليدي إلا إن هذه الأنواع تبقى قاتلة و لا يعيش عادة اكثر من 10-21% من المصابين بهذين المرضين بعد خمس سنوات من الإصابة بها.
&