قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيوأورلينز (الولايات المتحدة): صرحت شركة بريتيش بتروليوم quot;بي بيquot; أنها ستبدأ الثلاثاء جهوداً غير مسبوقة لاحتواء التسرب النفطي في خليج المكسيك، وذلك بنقل غطاء متطور لاستخدامه لسد منفذ البئر المتسبب في تسرب النفط.

وتوقع جوغ ساتلز المتحدث باسم الشركة للصحافيين في وقت متاخر الاثنين quot;البدء في شحن غطاء الاحتواء الثلاثاءquot;، آملاً في أن يبدأ في أداء عمله خلال أسبوعquot;. وقال إنه تم تصميم الغطاء، بحيث يوضع quot;فوق مصادر التسرب، بما يسمح لنا بجمع النفط وتمريره من خلال شبكة أنابيب إلى سفينة حفر، تدعى أنتربرايز، تقف على سطح الماءquot;.

ويتسرب نحو 210 ألف غالون من النفط الخام يومياً من ثلاثة مصادر تسرب في منفذ البئر تحت المنصة التي انفجرت وغرقت في 22 نيسان/أبريل، مما يهدد بحدوث كارثة بيئية على شاطئ خليج المكسيك، إذا لم يتم إغلاق البئر.

وتسابق شركة بي بي المؤجرة للمنصة الغارقة، الزمن لاحتواء التسرب تحت ضغوط من البيت الأبيض والكونغرس الأميركي اللذين حمّلا الشركة البريطانية المسؤولية القانونية لتكاليف الكارثة.

وأشار ساتلز إلى أنه خلال الأسبوع المقبل، ستعمل الشركة على ربط الأنظمة ببعضها من أجل احتواء النفط أولاً، عن طريق الغطاء الرئيس الذي وضع فوق مصدر التسرب الأول، وغطائين آخرين لمصدري التسرب الآخرين، وتمرير النفط إلى السفينة التي تنتظر على سطح الماء.

ورغم الأمواج العاتية فوق البئر، إلا أن ساتلز أكد أن الظروف الجوية المتوقعة ستتحسن خلال الأسابيع المقبلة. وأوضح أن الغطاء الرئيس quot;هو عبارة عن هيكل معدي ضخم في أعلاه قبةquot;، ويزن نحو 65 طن، إلا أنه قال إنه لم يتم تجربة غطاء بمثل هذا الحجم أو على هذا العمق من قبل.

ونبه إلى وجود quot;عدد من التحديات الفنيةquot;. مؤكداً أنه quot;تمت تجربة ذلك في المياه الضحلة، ولكن لم يتم تجربته في المياه العميقة من قبل، ولذلك فإننا نحاول التغلب على هذه التحديات الأخيرة، لكي نضمن وصول النفط إلى السطح من خلال شبكة الأنابيبquot;.

ويعد وضع هذه الغطاء على عمق نحو 1500 متر صعباً للغاية، نظراً إلى الظلام الذي يسود المكان وضغط الماء الذي يبلغ نحو 2500 رطل لكل بوصة مربعة على ذلك العمق.