قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حضت باريس الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على الولايات المتحدة، في إطار مسألة تقديم المساعدات الحكومية لشركتي بوينغ وإيرباص.

باريس: حضّ وزير المال الفرنسي برونو لو مير الجمعة الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على الولايات المتحدة في إطار الخلاف حول المساعدات الحكومية المقدمة لشركتي بوينغ وإيرباص.

وقال لو مير لتلفزيون "بي اف ام" الفرنسي الإخباري "لقد منحتنا منظمة التجارة العالمية إمكانية الرد وقال (الرئيس الأميركي) دونالد ترمب صراحة أمس إنه سيواصل الرد. لذا فإن لدى أوروبا إمكانية فرض عقوبات في ما يتعلق بهذا الخلاف بين بوينغ وإيرباص ويجب أن تستعد يجب أن تقرر".

بدورها، أشارت بروكسل إلى أنها تسعى إلى حل وديّ، لكن لو مير وصف مسألة الرسوم بأنها "خيار سياسي رئيسي ... لمعرفة ما إذا كنا لا نزال عاجزين في مواجهة العقوبات الأميركية أو إذا كنا قادرين على إظهار قوتنا عندما يسمح لنا القانون بفعل ذلك".

أصر لو مير على أن "أوروبا يجب أن تستعد لفرض عقوبات على الولايات المتحدة لأن لها الحق ولأنها تتمتع بالقوة"، مضيفاً أن ترامب أشار إلى أن واشنطن سترد بفرض رسوم إذا فرض الاتحاد الأوروبي رسوما جمركية على السلع الأميركية.

والثلاثاء، قضت منظمة التجارة العالمية بأن بروكسل بوسعها فرض رسوم جمركية بقيمة 4 مليارات دولار على الواردات الأميركية ردًا على المساعدة الأميركية غير القانونية لشركة بوينغ عملاق صناعة الطائرات الأميركية.

وفي العام الماضي، سمحت منظمة التجارة العالمية بفرض عقوبات أميركية بقيمة 7,5 مليار دولار على السلع والخدمات الأوروبية بسبب دعم بروكسل لإيرباص.

كان القرار هو أحدث تطور في الخلاف المستمر منذ 16 عامًا بين واشنطن وبروكسل بشأن دعم مصنّعي الطائرات.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي، فالديس دومبروفسكيس، إنه يريد تسوية عبر التفاوض مع الولايات المتحدة، وتجنب "جولات ضارة من الإجراءات والتدابير المضادة".

كما دعا الوزير الفرنسي المكلف بالتجارة الخارجية فرانك ريستر الثلاثاء إلى اتفاق ودي بين واشنطن وبروكسل عن طريق التفاوض.