قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: يتوقع صانعو الأدوية بقيادة شركتي فايزر وموديرنا الأميركيتين جني عشرات المليارات من الدولارات من لقاحات كوفيد 19 هذا العام والعام المقبل، نظرًا لتعهد مجموعة السبع بتلقيح العالم بأسره بحلول نهاية عام 2022. لكن من المرجح أن تنخفض المبيعات بشكل حاد بعد ذلك.

هذه اللقاحات ستسمح بالعودة إلى الحياة الطبيعية وستفيد بشكل كبير بعض شركات الأدوية. تبلغ قيمة السوق العالمية للقاحات 70 مليار دولار هذا العام ، كما تقول كارين أندرسن من مورنينغ ستار، بحسب "غارديان" البريطانية.

وستحصل شركتا فايزر وموديرنا اللتان تتقاضى رسومًا تزيد عن 30 دولارًا لكل شخص مقابل الجرعتين المطلوبتين في أوروبا والولايات المتحدة، على نصيب الأسد. يعتقد المحللون أن بإمكانهما جني أكثر من 50 مليار دولار من العائدات بشكل جماعي من خلال لقاحات كوفيد هذا العام. وفي الوقت نفسه، تعهدت شركة أسترازينيكا البريطانية السويدية وشركة جونسون وجونسون الأميركية بتقديم لقاحاتهما على أساس غير هادف للربح حتى انتهاء الوباء.

فايزر في المقدمة

توقعت شركة فايزر الشهر الماضي أن تجني 26 مليار دولار في عام 2021، وهو ثلث الإيرادات السنوية. كان هذا بناءً على الطلبات التي تم تلقيها بحلول منتصف أبريل، لذلك من المحتمل أن تكون أقل من الواقع. رفع المحللون في مورغان ستانلي بقيادة ديفيد ريسينجر تقديراتهم لشركة فايزر إلى 33 مليار دولار في عام 2021 و 32 مليار دولار في عام 2022 ، لينخفض إلى 16.5 مليار دولار في عام 2023 و 8.2 مليارات دولار في عام 2024.

قال رايزنجر: "نتوقع أن يتم تطعيم العالم أساسًا بحلول نهاية عام 2022، لذلك بالنسبة لعام 2023 وما بعده، ستتكون المبيعات بشكل أساسي من المجموعة التي تصل إلى الحد الأدنى من العمر، والجرعات التعزيزية، ونتوقع أن تدعم البيانات اعتماد الجرعة المعززة في عام 2022، لكننا لا نعرف إذا كانت الجرعات التعزيزية السنوية ستكون ضرورية على المدى الطويل".

وبحسب "غارديان"، يتوقع كارتر جولد، المحلل في باركليز، زيادة عائدات فايزر في هذا العام إلى 38 مليار دولار، وانخفضها إلى 17 مليار دولار في عام 2022، و 8.5 مليارات دولار في عام 2023، و 6.3 مليارات دولار في عام 2024.

وقال الرئيس التنفيذي لفايزر، ألبرت بورلا ، في مايو الماضي، إن الشركة وافقت على إمداد 116 دولة وتجري مفاوضات مع العديد من الدول الأخرى بإجمالي 2.7 مليار جرعة في عام 2021.

موديرنا تربح ايضًا

حققت موديرنا، التي حصلت على تمويل من الحكومة الأميركية لتطوير لقاحها، أرباحها الفصلية الأولى بفضل اللقاح، وتتوقع أن تحقق إيرادات قدرها 19.2 مليار دولار حيث تهدف إلى إنتاج مليار جرعة هذا العام ، وما يصل إلى 3 مليارات جرعة في العام المقبل.

توقعت محللت باركليز جينا وانج ارتفاعًا طفيفًا في المبيعات بمقدار 19.6 مليار دولار، لينخفض إلى 12.2 مليار دولار في عام 2022 ونحو 11 مليار دولار في كل عام من العامين التاليين. توقع محللو مورغان ستانلي تحقيق 13.5 مليار دولار العام المقبل، لينخفض إلى 12.5 مليار دولار في عامي 2023 و 2024.

حونسون واسترازينيكا

ومن المرجح أن تدر شركة جونسون وجونسون، التي تتقاضى 10 دولارات عن كل جرعة من لقاحها الأحادي الجرعة، 6.6 مليارات دولار من العائدات هذا العام، وفقًا للحسابات التي أجراها باركليز في مارس، تليها 1.2 مليار دولار في عام 2022 و 383 مليون دولار في عام 2023.

بالنسبة إلى أسترازينيكا التي تتقاضى بين 4.30 و 10 دولارات مقابل جرعتين، يتوقع باركليز أن تبلغ مبيعاتها 5.2 مليارات دولار في عام 2021 ، وإلى 2.3 مليار دولار و 475 مليون دولار في العامين التليين.

تشمل اللقاحات الأخرى التي يمكن أن تدر مليارات الدولارات على صانعيها لقاح شركة سينوفاك الصينية وسبوتنيك الروسية نحو 328 مليون دولار بين أكتوبر وديسمبر.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان".

مواضيع قد تهمك :