قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلنت مجموعة الغاز الروسية العملاقة "غازبروم" أنها سجلت أرباحًا صافية قياسية في الربع الثالث من العام الجاري في ظلّ أزمة غاز في أوروبا نجمت عن انخفاض غير عادي في المخزونات دفع إلى مستويات قياسية.

وبحسب النتائج التي نُشرت الاثنين، بلغت الأرباح الصافية لغازبروم إلى 581,8 مليار روبل (6,8 مليارات يورو بسعر الصرف الحالي) في الربع الثالث من العام، مقابل خسائر بقيمة 251,3 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت إيرادات غازبروم من تموز/يوليو إلى أيلول/سبتمبر بنسبة 70 بالمئة على أساس سنوي لتصل إلى 2,37 تريليون روبل (27,8 مليار يورو)، وهو رقم قياسي أيضًا.

وقال فاميل صديقوف نائب رئيس لجنة إدارة مجموعة غازبروم التي تسيطر عليها الدولة الروسية في بيان إنّ "غازبروم واصلت تسجيل نتائج متينة، وحقّقت مرة جديدة أداء ماليًا غير مسبوق".

وأشار إلى "التأثير الواضح للوضع على أسواق التصدير"، موضحاً أنه يتوقّع "نتائج مبهرة أكثر نظرًا للإتجاه الحالي" في الربع الأخير من العام.

أزمة ارتفاع أسعار الغاز

وتواجه أوروبا التي تستورد ثلث حاجاتها من الغاز من روسيا، أزمة ارتفاع لأسعار الغاز منذ أشهر إثر ارتفاع الطلب عليه مع انتعاش الإقتصاد عند تحسّن الوضع الوبائي.

وحملت بعض الدول روسيا جزئيًّا مسؤولية ارتفاع أسعار الغاز بهدف تشغيل خط أنابيب "نورد ستريم 2"، فيما تنفي موسكو ذلك وتلقي اللوم على القرارت الأوروبية.

في أوروبا، وصلت مخزونات الغاز إلى أدنى مستوياتها بسبب فصل شتاء طويل في عام 2020 وعدم تجديدها بما يكفي منذ ذلك الحين رغم استئناف النشاط الإقتصادي بعد جائحة كوفيد-19، بالإضافة إلى انخفاض في مساهمة الطاقة المتجدّدة مثل طاقة الرياح لأسباب تتعلّق بأحوال الطقس.

وتقول موسكو إنّ الإتحاد الأوروبي فضّل في السنوات الأخيرة عمليات الشراء في السوق الفورية التي تشهد تقلّبات في الأسعار، بدلاً من توقيع عقود طويلة الأجل مع شركة غازبروم.