قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أكّد الكرملين الخميس أن روسيا كانت مستعدّة منذ نهاية العام 2021 للأزمة الغذائية التي ضربت العالم مع بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في شباط/فبراير 2022.

ولفت مستشار الكرملين ماكسيم أوريشكين خلال مؤتمر للشباب في موسكو إلى أن "السبب الرئيسي للجوع الذي سيصيب العالم هذا العام هو الإجراءات الاقتصادية غير المدروسة للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي"، مشيرًا بذلك إلى العقوبات الغربية التي تستهدف روسيا والتي قوّضت قدرات موسكو على تصدير الأسمدة والقمح.

ونقلت عنه الوكالات الروسية قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حضّر البلاد لتداعيات أزمة غذائية عالمية محتملة منذ نهاية العام 2021 أي قبل بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير 2022 والذي نفت موسكو أنها كانت تحضّر له قبل ذلك، في وقت كان الخوف من نشوب نزاع تسبب بارتفاع في أسعار المواد الغذائية.

وأضاف أوريكسين "كان فلاديمير فلاديميروفيتش (بوتين) قد فهم أن هذه المسائل (الغذائية) قد تطال روسيا. لذلك، بدأنا منذ نهاية العام الماضي بتحضير روسيا بشكل فعّال لمواجهة الجوع في العالم".

وكانت روسيا في حينها تواجه ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية، وفرضت قيودًا وضرائب على صادرات الحبوب والزيوت والأسمدة.

وتابع "هذا يجعلنا قادرين على أن نثق بأنفسنا" اليوم.

وتعتبر موسكو أن العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب غزوها لأوكرانيا هي سبب الأزمة الغذائية، وليس الغزو في ذاته لأحد أهمّ مصدّري القمح في العالم.