قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ميلانو: وضعت إيطاليا مصفاة تديرها شركة النفط الروسية العملاقة لوك أويل تحت إشراف الدولة المؤقت، لتجنّب إغلاقها وضمان إمدادات الطاقة، حسبما ذكر مصدر حكومي لوكالة فرانس برس.

وتعد "إيساب" واحدة من أكبر المصافي في أوروبا وكانت معرّضة لخطر وقف الإنتاج بسبب الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على استيراد النفط الخام الروسي عن طريق البحر، والذي دخل حيّز التنفيذ في الخامس من كانون الأول/ديسمبر.

وقال المصدر بعد تدخّل الحكومة في هذه القضية إنّ "الإدارة المؤقتة" للمصفاة الواقعة في صقلية ستستمر لمدة أقصاها 12 شهراً.

من جهتها، قالت رئيسة الحكومة جورجيا ميلوني في بيان مقتضب إنّ "التدخّل العاجل يهدف إلى حماية مركز وطني استراتيجي للطاقة ومستويات التوظيف التي تعتبر مهمة للغاية بالنسبة لجزيرة صقلية والبلاد بأسرها".

خوف من العقوبات

ومن خلال وضع المصفاة تحت إشراف الدولة، تحذو روما حذو برلين التي سيطرت في أيلول/سبتمبر على النشاطات الألمانية لمجموعة النفط الروسية روسنفت التي تدير عدداً من المصافي هناك.

وتوقفت المصارف الأوروبية عن تمويل العمليات في "إيساب" خوفاً من العقوبات، كما توقفت عن تزويدها بالضمانات اللازمة لاستيراد النفط من دول أخرى.

وتبلغ القدرة التكريرية السنوية لهذه المصفاة عشرة ملايين طن من النفط الخام وتوفّر حوالى 20 في المئة من احتياجات البلاد.

وقال رئيس منطقة صقلية ريناتو سكيفاني في اجتماع لمجلس الوزراء "هذا حلّ مؤقت" بهدف "تجنّب توقف الآلات والنشاط فضلاً عن فقدان الوظائف الذي يمكن أن ينتج عن ذلك".