قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعمل كلايف بالمر المستثمر الاسترالي في مجال التعدين على تصميم سفينة تايتانيك 2 وهي نسخة مقلدة حديثة لسفينة تايتانيك التي غرقت عام 1912، ومن المتوقع أن ينتهي من تنفيذ المشروع بحلول العام 2016.


أعلن المستثمر كلايف بالمر أنه سيبقي على خصائص كابينة الدرجة الثالثة كما كانت في السفينة الأصلية، إذ أكد أنه يعمل على بناء نسخة طبق الأصل من السفينة وبالتالي رغبته في الحفاظ على أماكن الإقامة فيها أصيلة قدر الإمكان - حتى لو كان ذلك يعني اضطرار مئات الركاب الى النوم في حجرات الدرجة الثالثة الضيقة.وقال كلايف بالمر أنه لا يزال مصمماً على المضي قدما في المشروع، على الرغم من انتخابه لمجلس النواب الأسترالي في كانون الأول (ديسمبر).

ومن المتوقع أن السفينة التي سينتهي العمل بها في أواخر عام 2016، ستبحر من ساوثامبتون إلى نيويورك، وستكون شبيهة بالنموذج الأصلي للسفينة، أي أن 700 راكباً سينامون في كابينة الدرجة الثالثة مع أسرة صغيرة يصل قطرها إلى 60 سنتم فقط. وفقاً لكتاب Titanic for Dummies، كانت الإقامة على متن الدرجة الثالثة في السفينة جيدة نسبياً لكنها لا تزال مختلفة مقارنة مع السفن السياحية الحديثة.
quot;ركاب الدرجة الثالثة استخدموا حمامات مشتركة وكانوا يأكلون في مرافق الطعام مع ركاب الدرجة الثالثة فقط وينامون في كابينات مخصصة لكل أربعة أشخاص. وكان الركاب يتناولون ثلاث وجبات يومياً في اثنين من غرف الطعام ولم يكن بإمكانهم الحصول على طاولات خاصة بل اعتادوا الجلوس صفوفاً بجانب بعضهم البعضquot;.