قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تجمع نحو 34 ألفًا من أنصار المعارضة في روسيا البيضاء، وذلك في استعراض حاشد أمام الحكومة التي تتهم المعارضة بالتعاون مع روسيا للتسبب بأعمال شغب واسعة في البلاد.

مينسك: شارك آلاف الشخاص في تجمع للمعارضة الخميس في مينسك عاصمة روسيا البيضاء دعمًا للمرشحة الرئيسية للمعارضة للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 9 أغسطس، على الرغم من التوتر السائد بعد توقيف العديد من المعارضين الأساسيين.

وشارك أنصار سفيتلانا تيخانوفسكايا في أكبر تجمع للمعارضة منذ عقود في روسيا البيضاء، جرى في حديقة في العاصمة كما ذكرت صحافية من وكالة فرانس برس. وقدرت المنظمة غير الحكومية للدفاع عن حقوق الإنسان "فياسنا" عدد المشاركين بنحو 34 ألف شخص.

أعمال شغب واسعة

كان المحققون في روسيا البيضاء قد اتهموا الخميس معارضَين أوقفا قبل أسابيع و33 رجلًا قالت مينسك إنهم جزء من مجموعة فاغنر شبه العسكرية اعتقلوا الأربعاء، بأنهم يسعون إلى تدبير "أعمال شغب واسعة" مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية.

وقال ناطق باسم لجنة التحقيق في روسيا البيضاء لوكالة فرانس برس إن سيرغي "تيخانوفسكي و(ميكولا) ستاتكيفيتش والمواطنين الروس الـ33 المعتقلين والمتهمين بأنهم يعملون في الشركة العسكرية الخاصة فاغنر، ملاحقون في إطار تحقيق جنائي حول تنظيم أعمال شغب واسعة". وأكد أنهم "كانوا يعملون معًا".

وكانت بيلاروس اتهمت الخميس مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة التي تعتبر مقربة من الكرملين بتدبير "أعمال إرهابية" فيها بعد اعتقال 32 روسيًا قبل أيام. ونفى الكرملين الخميس الاتهامات مؤكدًا أن "روسيا وبيلاروس حليفتان وشريكتان قريبتان".

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن هؤلاء الرجال يعملون في شركة في روسيا البيضاء وكانوا يعبرون البلاد في طريقهم إلى وجهتهم النهائية إسطنبول.