قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علي بن حمد الخشيبان


إن قرب إيران من الخليج ليس هو المهم كما يبدو فلن يترك العالم مياه الخليج الدافئة اقتصاديا تتعكر أو تمس شواطئها فالخوف المحتمل عالمي وسوف يدخل المنطقة بأكملها في صياغة خطيرة؛ ولذلك تتجنب دول الخليج إعادة تجربة الكويت والعراق في حرب الخليج الثانية.

هناك ضرورة دولية ملحة لعدم ترك إيران تخرج في صف يجعلها في مقابل للقوى العالمية؛ لأن ذلك يشكل هاجسا مقلقا للمنطقة ذات التجربة الكبيرة في مجال المواجهات الفردية، وفي هذه الأيام يتم تداول إمكانية زيارة محتملة لأحد القيادات الخليجية إلى إيران الدولة التي تقبع على الجانب الآخر من الخليج وهنا يكمن السؤال الملح حول وجودها في الضفة الأخرى من المياه الدافئة.

تحاول الدول الكبرى في غرب الأرض تحديدا إعادة تركيب منظارها السياسي في منطقة تبتعد قليلا عن مواقع المفاعلات النووية الإيرانية لرؤية أفضل حيث إن الحل العسكري خيار وحيد ومؤلم ولكنه في ذات الوقت غير مستبعد وبإمكان إيران تجنب هذا الخيار ولكن لذلك شروط وسوف تفعل عندما لا تجد مخرجا جديدا في مناوراتها.

طول المناورات وآلياتها تدفع بالشكوك إلى المقدمة حول النوايا الحقيقية للأهداف النووية الإيرانية ولكن هذا الجانب مع أهميته إلا انه يجب الانتباه إلى أنه أصبح من الواضح أن المؤسسة الدينية تدير هذا الاتجاه سياسيا ولا تسمح لمؤسسات سياسية أخرى بالمشاركة في التعاطي مع هذا الملف، فمنذ انطلاق الثورة والحرس الثوري الذي أصبح بديلا أيديولوجيا مباشرا لكل المؤسسات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وأصبح الحرس الثوري يدير جانبين مهمين الجانب السياسي والاقتصادي في منظومة السياسة الخارجية.

لقد أصبحت الدولة تتحرك وفقا لأهداف الثورة وهي أهداف ذات انتشار يتخطى حدود الدولة الإيرانية وهذا ما جعل القلق المحلي والعالمي يزداد تجاه إيران الجديدة التي تدخل حربا معلنة وواضحة نحو توسيع أتباع المذهب ومريديه وحدث هذا مع دول ذات عمق تاريخي في المنطقة وأصبحت التقاطعات ذات حساسية شديدة لكونها جزءا من عملية عقدية وصراع سياسي داخل العمق الإسلامي وليس شكلا سياسيا حديثا.

إن نصب التاريخ الإسلامي فوق منصة عالية أمام الشعوب الإسلامية وطرح صراعات المذهبين الرئيسين في الإسلام أثار الكثير من الأسئلة طوال العقود الماضية حول الاتجاه الذي سوف تذهب إليه الثورة في إيران والذي يتطلب إثبات اتجاهه بشكل واضح، لقد كان الخطأ الأكبر في شعارات الثورة الإيرانية متمثلا في تكثيف البث على الموجة المذهبية في المنطقة الخليجية ما أثار حفيظة الخليج وشعوبه.

لقد ثبت خلال العقود الماضية أن مراهنة الثورة الإيرانية على المذهب لم يحقق تقدما عمليا ولن يحقق كما يبدو تجربته في لبنان لسبب بسيط يتمثل في تفاوت عرقي وتفاوت اجتماعي وتفاوت نفسي أيضا، لقد ثبت بشكل كبير أن أتباع المذهب الشيعي في المنطقة الخليجية لم يراهنوا يوما على إيران المذهبية وهذا تستطيع سماعه من الجميع وخاصة أن الخليج ودوله توفر وبشكل متزايد حريات اكبر لشعوبها سواء في الممارسات الدينية أو الحريات الصحفية وهذا نتيجة لتطورات فرضتها المرحلة العالمية وليس بسبب آخر.

أحداث سبتمبر بشكل خاص تطلبت التنبه من العالم اجمع إلى مسارات تحديثه في كثير من الأمور ولذلك نشهد خلال العشر سنوات الماضية ارتفاع وتيرة الإصلاح والتحديث في دول المنطقة وغيرها بشكل اكبر.

إيران تشكل تاريخيا ضلعا مهما في العملية السياسية التي تحدث على الخليج العربي ولكنها خلال العقود الثلاثة الماضية لم تجرب السباحة في مياه الخليج بشكل حقيقي مع العلم أنها تدرك كيف يستمتع جيرانها من سكان الدول الخليجية بمياه الخليج الدافئة، هذا الدفء الاقتصادي هو ما تحتاجه إيران فالجبال الباردة تحيط بها من كل الاتجاهات.

خلال السنوات الأخيرة أصبحت هناك عملية دفع شديد من جانب الكثير من قيادات المذهب في الحوزات الدينية ومؤسسات الدولة العسكرية لجعل المذهب السني هدفا للهجوم عليه ولم يكن هذا الهجوم شاملا لكل ما هو سني في مقابل المذهب الشيعي ولكنه اختصر في فئة بعينها تعيش في المنطقة الخليجية هذا التصعيد غير المبرر شكل أزمة حقيقة نحو عملية التقارب السياسي مع إيران ولذلك فإن أول النوايا لممارسة السباحة في مياه الخليج هو النزول إلى الماء دون عمامة بيضاء أو سوداء وهذا لو حدث سيكون مؤشرا حقيقا لأن يسمع الجيران أصواتهم وهم يمارسون السباحة على ضفاف الخليج بدلا من أن يظلوا مسترقي سمع لبعضهم متأهبين خوفا وقلقا.

ليس هناك جهة تتمتع بالدفء والحميمية أكثر من بحر الخليج ولذلك يظل هذا البحر خيارا استراتيجيا لكل من يستطيع الوصول إلى هذا الخليج كما أن هناك حقيقة مهمة لا بد أن تعيها المنطقة بكاملها وهي أن المياه الدافئة تجلب الكثير من الراغبين في الاستمتاع بالدفء وهم كثر في العالم ولذلك وهم مستعدون كثيرا للحفاظ على هذا الدفء أن يستمر ويظل باقيا.

إن عودة إيران إلى مياه الخليج الدافئة يجب أن تتجاوز تسميته فالكل يذهب إلى الخليج العربي بينما تذهب هي إلى الخليج الفارسي وهنا أزمة الاستدلال الجغرافي فلا أحد يستطيع أن يغير الجغرافيا ولكن الجميع قادر على أن يتكيف متى ما أراد ذلك ولعل ذلك المطلب الملح للتكيف لم يأت بعد.

يقول محمد خاتمي في كتابه (المشهد الثقافي في إيران: مخاوف وآمال) quot;أهم مشكلة تواجهها ثورتنا وتستحق منا الاهتمام هي تضادها الجوهري مع ما يدور في العالمquot; ومع أنه ساق تبريرات فلسفية لهذا التضاد إلا أن عملية التضاد هذه تعتبر الأزمة الأكبر منذ أن قامت الثورة فإيران دولة وحيدة وثورة وحيدة في مساحة جغرافية وحيدة وبسكان لم يصلوا إلى الثمانين مليون نسمة وبمذهب يعتبر ثانيا من حيث العدد بين المسلمين هذه المقومات هي التي ساهمت وسوف تساهم تدريجيا على تقلص الكثير من أهداف الثورة الإيرانية وذهابها إلى طرق مقلقة.

الكثير ينظر إلى القضية الإيرانية اليوم من خلال مقارنة بينها وبين دول الخليج وما قد يسببه الصراع العسكري من أزمة في المنطقة وخاصة مع وجود إسرائيل في المنطقة، إن قرب إيران من الخليج ليس هو المهم كما يبدو فلن يترك العالم مياه الخليج الدافئة اقتصاديا تتعكر أو تمس شواطئها فالخوف المحتمل عالمي وسوف يدخل المنطقة بأكملها في صياغة خطيرة؛ ولذلك تتجنب دول الخليج إعادة تجربة الكويت والعراق في حرب الخليج الثانية والحل الأمثل أن تستجيب إيران لرغباتها الداخلية في تجربة مياه الخليج الدافئة بدلا من رمي الحجارة هناك.

الدول الخليجية وعبر تجاربها السياسية قادرة على تجميد الصراع الثقافي بين المذهبين السني والشيعي في حال ضمان موقف موحد ومشترك لأن الاستمرار في صراع تكون مادته المذاهب سوف يقلص الثقة بين المنتمين وليس بين السياسيين الذين يستطيعون الارتداد عن مواقفهم بمجرد تغير مواقفهم ومصالحهم.

المشكلة الثقافية الكبرى تكمن في المتلقين والمرسلين من قيادات المذاهب الأكثر انتشارا بين المسلمين حيث لا تتوفر القدرة الكافية للمجتمعات الإسلامية السنية والشيعية من تقبل نقض المواقف السلبية عن الآخرين من أتباع المذهب المضاد لمجرد تغير الموقف السياسي لذلك فإن الخطوة الثانية الأهم للسباحة في مياه الخليج الدافئة هي إغلاق البحث في التاريخ المتصارع مذهبيا.

دول الخليج كما أعتقد وهي تقدم نصائحها الأخيرة للراغبين في السباحة في مياه الخليج الدافئة تستطيع أن ترحب بوجود آخرين على الضفة الأخرى من الخليج ولكنها ترغب في أن يكون ظهورهم هناك ملتزما بمشتركات سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية يحافظ الجميع عليها.