قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جاسر عبدالعزيز الجاسر

بعيداً عن المهاترات والاصطياد المشبوه لمناضلي المنابر والتويتر وغيرها من أساليب النضال الإلكتروني حيث انتهز ما فعله ترامب ليسيء للعرب الشرفاء الذين لم يتغير موقفهم وظلوا يساندون الفلسطينيين ويدافعون عن القضية الفلسطينية دون أن يستغلوها لتحقيق مصالحهم الذاتية والحصرية لأنظمة تسلطية وأحزاب شوفينية.

بعيداً عمّن يريدون استمرار معاناة الفلسطينيين واستمرار الاحتلال الإسرائيلي حتى لا يفقدوا وظائفهم التي وفرتها نكبة الفلسطينيين، فأصبحوا ناشطين سياسيين، وبعضهم ترقى إلى مرتبة «قائد سياسي» يمارس قيادته في فنادق اسطنبول واستوديوهات الدوحة، وقبلها في طهران وبغداد والقاهرة.

بعيداً عن كل هؤلاء المستفيدين من بقاء القضية الفلسطينية، التي أصبح استمرارها قضية هؤلاء المنتفعين والذين لا يخجلون حتى من استغلال ما يعقد من مؤتمرات لصد ما يحاك ضد الفلسطينيين «خنادقهم القطرية» عبر استعراض مواهبهم الكلامية في تسويق أكاذيبهم عما فعلته أنظمتهم وزعماؤهم الشعوبية، من تابع المؤتمر الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية في القاهرة قبل أسبوع شاهد بعضاً من مسرحيات استعراض تمرير أكاذيب البطولة التي أخذت وقتاً من المشاركين في المؤتمر داخل قاعة الاجتماع ومن المتابعين من خارج قاعة الاجتماع حيث رابطوا خلف شاشات التلفزيون علهم يسمعون اقتراحاً أو حلاً يترجم فعلاً عربياً جماعياً يكون بمستوى جرم وتحدي ترامب.

من اجتمعوا في القاهرة كانوا صدى لما قامت به جماهيرهم سواء تلك التي تظاهرت أو من ركبت صهوة أجهزة الاتصال الإلكتروني، أو ممن قادتهم دعوات المنابر التي ارتقاها بعض المأجورين فدنسوا المنبر وأساءوا القضية.

وهكذا وبدلاً من أن يهتم العرب بإيجاد حل يواجهون به قضم قضاياهم، انشغلوا بالعراك بالكلمات مستعملين آخر الاختراعات الإلكترونية لتوسيع مساحات الشتم والإساءة، وبدلاً من أن نتوحد لمواجهة أعدائنا وسعت الشتائم الإساءات الرقعة بين أبناء الشعب العربي؛ إذ تمترس كل مجتمع خلف مؤججي الخلافات، واندس من ينشط لتوسع الخلافات فتكثفت شتائم كل مجتمع تجاه مجتمع عربي آخر محملة إياه ضياع فلسطين، وبدلاً من أن نقارب بيننا كشعب عربي واحد اتسع الخلاف وأصبح كل واحد منا يتهم الآخر.. والإسرائيليون فرحون يراقبون ما يجري على الساحة العربية متمتعين برعاية العم سام الذي حصلوا حصرياً على رعايته.

الآن وبعد ردح الأيام الماضية أما آن لنا أن نفكر وأن نتفق على القيام بتحرك نواجه به قرار ترامب يكون موازياً له ويقلل من خسائرنا.

ترامب منح الكيان الإسرائيلي القدس عاصمة لدويلتهم وهو قرار قوبل برفض دولي شبه جماعي، إذن الأسرة الدولية والمجتمع الدولي مهيؤون للوقوف معنا، وعلينا ألا نضيع الفرصة، والتي تتمثل بالمطالبة ممن عارضوا قرار ترامب بالاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، حيث يقترن الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية ليكون هذا الاعتراف اللبنة الأولى الحقيقية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

دولتان؛ واحدة لفلسطين وأخرى لليهود عاصمتها القدس، الشطر الغربي لليهود والشرقي للفلسطينيين، وأمامنا سبل وطرق عدة لتحقيق هذا المطلب الذي يجب أن تتمناه الدول الإسلامية عند عقد قمة منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول، وتتمسك به الدول العربية وتجعله مطلباً لا يمكن التنازل عنه، تقر القمة العربية الطارئة التي ستستضيفها العاصمة الأردنية، وأن تسعى الدول العربية والإسلامية لدى الدول الصديقة التي عارضت قرار ترامب، خاصة فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين ودول الاتحاد الأوروبي لإصدار قرار، من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، ويقدم لمجلس الأمن لإقرار هذا الاعتراف وتثبيت الخيار وإن استعملت أمريكا «الفيتو» نعلن عرباً ومسلمين «فيتو» التعامل مع من يساندون أعداءنا ويساعدون على سلب حقوقنا.