: آخر تحديث

استكشاف فرص تصدير المنتجات السعودية إلى العراق

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تنظم هيئة تنمية الصادرات السعودية في الرياض اليوم أعمال البعثة التجارية السعودية - العراقية، حيث يشارك في البعثة أكثر من 130 منشأة سعودية من قطاعي مواد البناء والأغذية وعدد من الشركات العراقية بهدف بحث واستكشاف فرص تصدير المنتجات السعودية إلى العراق، وذلك في إطار استراتيجيتها الرامية إلى تنمية الصادرات غير النفطية وتعزيز فرص وجود المنتجات المحلية في الأسواق الدولية، وتستمر لمدة يومين.


وتقوم «الصادرات السعودية» ضمن أعمال البعثة التجارية بتنظيم اجتماعات مطابقة الأعمال بين المصدرين السعوديين من جهة، والمشترين المحتملين من جمهورية العراق من جهة أخرى، لتحقيق وصول أفضل للمنتجات الوطنية إلى السوق العراقية، ولعقد الصفقات التجارية بينهم، وذلك في إطار حرص «الصادرات السعودية» على مواصلة جهودها في الترويج للمصدرين السعوديين ومنتجاتهم وتطوير منصات مبتكرة تجمعهم مع المشترين والشركاء المحتملين حول العالم، مما يعزز مكانة المنتجات السعودية بوصفها أحد أهم روافد الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل ترجمة لـ«رؤية المملكة 2030».
وأشار الأمين العام لهيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح السُلمي إلى أن هذه البعثة التجارية تؤكد عمق العلاقات التاريخية مع جمهورية العراق، التي ترجمتها أوجه التعاون والتوافق المشترك في مختلف الأصعدة وفي مقدمتها الشراكة التجارية والاقتصادية.


وبين المهندس السُلمي أن صادرات المملكة غير النفطية إلى العراق خلال الخمس سنوات الماضية وصلت إلى ما يقارب الـ10 مليارات ريال سعودي «2.6 مليار دولار»، مضيفاً أن صادرات المملكة إلى العراق خلال عام 2018 بلغت ما قيمته 2.4 مليار ريال سعودي، وأن قطاع المواد الغذائية احتل المرتبة الأولى للصادرات السعودية إلى العراق بقيمة 662 مليون ريال سعودي «165.86 دولار أميركي» تلاه قطاع مواد البناء بقيمة تصديرية بلغت 565 مليون ريال «150.6 مليون دولار».


يذكر أن «الصادرات السعودية» توظف إمكاناتها كافة نحو تحسين كفاءة البيئة التصديرية وتذليل المعوقات التي قد يواجهها المصدرون ورفع المعرفة بممارسات التصدير وتنمية الكفاءات البشرية في مجال التصدير.
كما تعمل على رفع الجاهزية التصديرية للمنشآت المستهدفة من خلال خدمات تقييم جاهزية التصدير والاستشارات لتحسين القدرات التصديرية للمنشآت المستهدفة. وتعمل «الصادرات السعودية» أيضا على تسهيل إيجاد الفرص والأسواق التصديرية الملائمة للمنشآت وذلك بإعداد أدلة النفاذ إلى الأسواق ودراسات الأسواق حسب الطلب. وتساهم «الصادرات السعودية» في ظهور المنتجات السعودية أمام الفئات المستهدفة عن طريق المشاركة في المعارض الدولية.


كما تقدم «الصادرات السعودية» خدمة تيسير ربط المصدرين مع المشترين والشركاء المحتملين من خلال البعثات التجارية واللقاءات الثنائية على هامش المعارض الدولية.
ويأتي عمل «الصادرات السعودية» ترجمة لـ«رؤية المملكة 2030»، وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تنمية الصادرات غير النفطية وتنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد