قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سليمان العيدي

عندما أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اتصالا هاتفيا بفخامة الرئيس محمود عباس، كانت رسالة تطمين وموقف نابع من شراكة دائمة، تربط المسجد الحرام بالمسجد الأقصى، عبر حضارة دينية أكدها القرآن الكريم، حينما ذكر ذلك في قوله: «سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله».

وكأن الملك -وفقه الله- عندما تذكر فلسطين وقضيتها يريد أن يؤكد للعالم كله، أن قضية فلسطين هي القضية الأولى، وليس هناك شيء مقدم على فلسطين، إذ إن المتتبع لتاريخ المملكة العربية السعودية ومواقفها، ونظرة سلوكها منذ تأسيسها على يد المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز، يلمس كيف وقفت المملكة مع الأشقاء في فلسطين لحظة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وإلى اليوم، عبر عدة محاور تتجلى في موقف الملك عبدالعزيز عام 1948، ثم عهود الملوك من بعده، وكلنا يذكر كيف شارك الجيش السعودي الباسل بدماء الرجال هناك، حيث تذكر مصادر التاريخ أن هناك شوارع في القدس والخليل وغيرها، تحمل أسماء رجال في السعودية رصدتها بلديات مدن فلسطين، اعترافا واعتزازا برجالات المملكة والصداقة الحميمة التي تربط بين البلدين الشقيقين، وكلنا يذكر مواقف المملكة في المحافل الدولية، فلا يخلو منبر دولي وإقليمي إلا وترد قضية فلسطين في أولويات اهتمام المملكة، لمسنا هذا في قمة الظهران حينما عُقدت القمة العربية، وعشيتها أعلن ترمب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. كان موقف الملك سلمان حازما بأن قمة الظهران هي قمة القدس. كان الموقف السعودي حينها واضحا لرفض التصرفات التي تنتجها الحكومة الأمريكية تجاه مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتجاه الأشقاء في فلسطين كلها. اليوم، والمشهد يتكّرر مع ترمب بإعلان ما يسمى صفقة القرن، ليعلن العالم كله رفض هذه المبادرة، ويأتي اتصال خادم الحرمين الشريفين للرئيس عباس رسالة تطمين، وموقفا نبيلا مع فلسطين وأهلها، وأن المملكة تقف مع القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، ودعمها خياراته، وما يحقق آماله وتطلعاته. ولعل ما يدور في عالم اليوم من تغييب للقرارات الأممية تجاه فلسطين، لأمر مؤسف، أن نسمع بين فترة وأخرى عن حلّ هنا أو هناك، دون مشاركة الأطراف المختصة ذات العلاقة. هنا يتأكد حرص المملكة -قيادة وشعبا- بالتضامن مع الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا، وأن المملكة مع القرارات الدولية التي تجرم العمل الصهيوني، وترفض الاحتلال، وقد أبانت مواقفها في مبادرة السلام العربية 2002، وعبر المحافل الدولية التي تصدع بالحق، والحرص على سلامة الأرض المحتلة فلسطين، والوقوف إلى جانب الأشقاء.

هناك أكثر من موقف أعلنته المملكة، مؤكدة دعم القضية الفلسطينية، تجلّى ذلك في الحرص على أن يعود السلام والاستقرار إلى المنطقة، ولعل قرارات مجلس الوزراء -دوما- تؤكد هذا المبدأ الذي لا تحيد عنه، بإذن الله.

لقد أعلن العالم كله الموقف الشجاع لدعم القرارات والمبادئ الأممية لمجلس الأمن بإجماع عالمي يشعر برفع الظلم عن الشعب الفلسطيني، وهذا ما يتطلع إليه كل عاقل في المجتمع الدولي، حتى ولو حدث نشاز من هنا أوهناك، يريد عرقلة المسيرة الفلسطينية التي تطالب بحقها والعودة إلى فلسطين، وإخراج المحتل منها، وما ذلك على الله بعزيز.