قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ودَّعت الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، الذي انتقل إلى رحمة ربه تاركاً دولة خليجية ناجحة ومستقرة، ورائدة بمحيطها، وذات مكانة دولية... ونهجاً سياسياً شكل ثقلاً بمحور الاعتدال العربي.
الشيخ خليفة بن زايد رحمه الله، حياته ومماته، هي بمثابة مرآة للاستقرار الخليجي، وكذلك نهج بيت الحكم بدول الخليج القائم على ترسية الاستقرار والرخاء والنماء، وسلاسة انتقال الحكم بين حكام جل دول الخليج.
عاش الشيخ خليفة جندياً لوالده الراحل المؤسس الشيخ زايد رحمه الله، ثم بات مظلة الاستقرار لكل الإمارات، ومظلة بيت الحكم هناك، والتف حوله إخوانه جنوداً لاستكمال مشروع بناء وتطوير الدولة.
كان الشيخ خليفة الرئيس الذي فوض أخاه ولي العهد الشيخ محمد بن زايد بصلاحيات مهمة وكبيرة، لأنه أراد استكمال البناء والتطور بسرعة، وانضباط. وتحول أبناء الشيخ زايد رحمه الله جنوداً لأخيهم الراحل الشيخ خليفة.
فعل الإخوان مع أخيهم الراحل ما فعله مع والده الشيخ زايد، في مثالية بيت الحكم الخليجي، حيث انطلق الإخوة بمشروع التطوير وترسيخ الاستقرار، ليس للإماراتيين وحسب، بل هم من أعمدة الاعتدال العربي بقضايا المنطقة الشائكة.
في نوفمبر (تشرين الثاني) 2006، تشرفت بإجراء حوار صحافي مع الشيخ خليفة رحمه الله، نشر بهذه الصحيفة، ومنذ وصولي إلى القصر حينها كانت المدلولات أمامي واضحة وجلية، على نهج واستقرار الإمارات.
يومها استقبلنا الشيخ منصور بن زايد، أنا والزميل الأستاذ سلمان الدوسري، وعندما زلفنا للمجلس كان الجميع من أبناء الشيخ زايد رحمه الله حاضرين باستثناء الشيخ عبد الله بن زايد، حيث كان برحلة عمل.
كان الجميع حاضراً، وإلى جانب الشيخ خليفة، الشيخ محمد بن زايد. بدأ الشيخ خليفة رحمه الله بالترحيب، وبادرته متحدثاً عن تطور أبوظبي بين عام 2004 وعام 2006. وعلقت على مشروع لاحظته بالطريق.
سألني الشيخ خليفة رحمه الله: هل تقصد الموقع الفلاني؟ فقلت: نعم. التفت للشيخ محمد بن زايد سائلاً: ألم يكتمل المشروع؟ ابتسم الشيخ محمد، والحضور، ودار نقاش كأني أحضر جلسة عمل.
استوقفني الحوار، والتفاصيل، والتفاعل، شعرت بالطبع بأنني حاولت بدء الحديث بطريقة لطيفة، لكنني تسببت بنقاش عملي بتفاصيل، لكن استوقفتني الشفافية في الحوار، وطريقة وتفاصيل رد الشيخ محمد بن زايد على الشيخ خليفة.
يومها كان الشيخ خليفة يتحدث متسائلاً عن قضايا محددة، وهي التي تشغل المنطقة لليوم، من التطرف، إلى الجماعات المخربة، واستقرار دول المنطقة، وكانت تساؤلات بمثابة تسجيل موقف، وليست أسئلة استيضاح.
من وقتها لم تحِد الإمارات، كدولة، عن ذلك النهج الذي كان يطرحه الشيخ خليفة بطريقة تساؤلات هي بمثابة التوجيه، وكان قائد التنفيذ وشريك التغيير الأساس هو الشيخ محمد بن زايد الذي وصف عهد أخيه الراحل بـ«عهد التمكين».
كصحافي، منذ ذلك اللقاء، أدركت أن ما يتم بالإمارات هو منهج، وليست توجهات طارئة، شارك وأسهم بترسيخه الشيخ محمد بن زايد الذي خلف أخاه رئيساً للدولة. رحم الله الشيخ خليفة، وحفظ الله الشيخ محمد بن زايد وشعب الإمارات.