قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«عندما تذهب إلى المنزل أخبر أصدقاءك وكل من تعرف أننا نحن اليهود سوف ننجو للأبد We will survive forever»، بهذه العبارة رد، قبل أيام، إعلامي إسرائيلي في مقطع فيديو على شخص هاجمه لفظياً، وانهال عليه بالشتائم بسبب هويته خلال تغطيته أحداث مونديال كأس العالم لكرة القدم في قطر.

الفيديو انتشر بشكل كبير في تطبيقات التواصل ونال الكثير من التعليقات، وبالطبع اختلفت الآراء حوله، لكن الحقيقة التي لم يعرفها إلا القليل من الناس وخصوصاً العرب والمسلمين، أن الشخص الذي هاجم الإعلامي الإسرائيلي ليسجل بطولة كلامية، قد تم استدراجه لإيصال رسالة مغلوطة للعالم مفادها «أن المسلمين والعرب نازيون»، وأن الإسرائيليين سينجون من كراهيتهم وعداوتهم كما نجوا من عمليات الإبادة التي تعرضوا لها طوال تاريخهم.


إعلامي إسرائيلي آخر ظهر في فيديو وهو يتلقى عبارات هجومية بسبب هويته من مشجع متعصب دون أن يرد عليه، مكتفياً برفع يده بحركة السلام، وكان خلال ذلك يلتفت للمصور ليتأكد من أن الحادثة يتم تصويرها بشكل واضح، طبعاً السبب أنه يريد نشرها للعالم لإيصال ذات الرسالة التي أوصلها زميله، وقد نجح في ذلك نجاحاً كبيراً، إذ انتشر الفيديو كالنار في الهشيم مكتسحاً وسائل التواصل الاجتماعي للأسف.

والحقيقة التي لم تصل أو لم يحرص أحد على إيصالها هي أن المتعصبين لا يمثلون إلا أنفسهم، ولا علاقة لشعوبهم وأديانهم بسلوكياتهم وممارساتهم الفردية، وأن من يهاجم شخصاً بسبب هويته مصنف كشخص عنصري، وحتماً لا يمكن تبرير مهاجمة إنسان بسبب سياسة دولته في جميع الأعراف والقوانين.

ما ينبغي أن يدركه كل مشجع في المونديال أن الإعلامي أياً كانت جنسيته أو هويته مجرد إنسان يعمل بشكل نظامي لتغطية حدث عالمي وهذه مهنته ومهمته فقط، وأن حضور المونديال الهدف منه الاستمتاع بكرة القدم بعيداً عن أي خلافات سياسية أو ثقافية، وليس أدل على ذلك من أن الإعلاميين الفلسطينيين والإسرائيليين حضروا في طائرة واحدة لتغطية هذا الحدث العالمي رغم خلافاتهم السياسية، بل إن آلاف العرب من أصول فلسطينية يعملون منذ سنوات طويلة لصالح جهات رسمية إسرائيلية ابتداء من الكنيست الإسرائيلي ومروراً بجيش الدفاع الإسرائيلي وليس انتهاء بالعمل في بناء المستوطنات الإسرائيلية كل صباح، فهل الشخص المتعصب الذي هاجم الإعلامي الإسرائيلي أكثر حرصاً على قضية الفلسطيني من الفلسطيني نفسه؟!

الرسالة التي ينبغي أن تصل للعالم هي أن المسلمين والعرب ليس لديهم مشكلة مع الشعب اليهودي مطلقاً، بل إن الدين الإسلامي دين سلام يحث أتباعه على الإحسان لكل البشر ويحث بشكل خاص على الإحسان لليهود والمسيحيين باعتبارهم من أهل الكتاب، وجميع أنبياء اليهود هم شخصيات مقدسة لدى المسلمين، كما أن الثقافة العربية تؤكد أن العرب واليهود أبناء عمومة، هذا طبعاً من جانب الهوية والدين، أما من الجانب السياسي فالخلاف الفلسطيني الإسرائيلي خلاف سياسي بحت بين طرفين، والمعني بحله هم السياسيون الفلسطينيون والإسرائيليون من خلال طاولة المفاوضات، ولطالما جلسوا حول هذه الطاولة وحققوا مكاسبَ منها، وسوف يجلسون حولها مستقبلاً لأن هذه هي طبيعة السياسة.

أيضاً لا يمكن التغافل عن أثر أدوات الشحن العاطفي المتطرف على العوام، تلك الأدوات التي تستهدف منذ عقود طويلة شعوب الشرق الأوسط لغرس الكراهية بين عامة الناس.. أولئك الناس البسطاء الذين لا علاقة لهم بالسياسة والقضايا العابرة للحدود، والنتيجة هي تشويش وعيهم والسعي لتجريدهم من إنسانيتهم بسبب قضايا لا تمس حياتهم أو واقع دولهم بأي شكل من الأشكال، وهذه هي المشكلة الحقيقية التي تستحق المواجهة والعلاج.