: آخر تحديث

ليلة سقوط اردوغان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مصيبة أردوغان ليست في خسارة الإنتخابات البلدية
في أسطنبول فقط بل أيضاً في شخص الخاسر،  مرشحه المهندس ( بن علي يلدرم  ) ليس مجرد مرشح بلدي مغمور جاء من الشارع ، بل هو رئيس وزراء سابق و رئيس برلمان سابق ورئيس حزب العدالة والتنمية الإخواني السابق .. و اُتفق على ان يكون  خليفته و خليفة التنظيم الدولي للأخوان لرئاسة البلاد في الإنتخابات الرئاسية القادمة.

الأخوان  في تركيا في ورطة بين الانصياع للحدود الدنيا للنظام الديمقراطي المعلن  و بين خسارة روح الشارع و تحمل ضغطه من اجل مزيد من التنازلات  و في النهاية فقدان  السلطة المطلقة التي سعي لها الحاكم  العثماني  الواهم.

تراجع الليرة و الصراع مع امريكا حول التسليح 
الروسي كله تصب في خانة بداية انهيار  مشروع الاخوان  الذي تبنته تركيا و دعمه الخاسرون ( اوباما و فلتمان و كلينتون ) . كما ان كل أحزاب المعارضة اصطفت وراء مرشح واحد  هو ( اكرم امام اوغلو  ) مما سهل في هزيمة مرشح  الاخوان .. و النهوض بتركيا من جديد و بداية جديدة كما قال اوغلو في اول تصريح له بعد الانتصار التاريخي  و سقوط المركز في اسطنبول لن تقاوم معه الاطراف و لن يطول مشهد السقوط. 

دوليا ألمانيا رحبت بفوز اكرم أوغلو و علقت صحيفة دويتشه فيله  الالمانية  على نتائج  انتخابات إسطنبول  بعنوان : “عصر أردوغان ينتهي” ..  المانيا  التي  به جالية تركية هي الاكبر خارج تركيا.

اليوم يجني اردوغان  حصاد ما زرع من قتل و دمار  في ارض العرب . و قريبا نهاية حلم عودة الوهم العثماني فقد دخل السلطان الواهم  في لعبة مغلقة لا مناص من فقدانها  في كلتا الحالات. فالعالم لم يعد يقبل  اللعبة المزدوجة  و البهلونات السياسية التي كانت سائدة سابقا. 

انها دماء السوريين التي لطخت وجه الدجال السلجوقي.. فقد جعل الله لهم وليا  منصورا . 
( و يمكرون  و يمكر الله و الله خير الماكرين ) الانفال.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 21
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. احترم ذاتك وقلمك
قبل احترام متابعيك - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 10:16
مقال أفقدك احترام متابعيك لانه بعيد عن الموضوعية ومليء بالضغينة غير المبررة
2. ردا على جملة مغالطات لا يقع فيها كاتب مبتديء
رياض - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 11:44
لم يقل السيد اردوغان عن نفسه انه سلطان ، هذا من تدليس أعداءه وافتراءهم عليه ، حينما زار مصر بعد وصول الاخوان الي السلطة بعد خمسة استحقاقات انتخابية صحيحة والتي انقلب عليها العسكر بتواطىء دولي وإقليمي دعاهم الى انتهاج العلمانية ! هل السيد اردوغان مسؤل عن مقتل مليون مسلم سني في سوريا وتهجير ملايين آخرين وتسوية مدن باكملها بالتراب ؟ ولا النظام الطائفي الاقلوي المجرم لسفاح الشام النصيري الكافر ؟ خسارة حزب العدالة والتنمية لبلدية أغلبية أعضاءها من حزب اردوغان يُحسب له وليس ضده كحزب حاكم تعودنا في العالم العربي المنكوب بالديكتاتورية ان يفوز ممثل الحزب الحاكم بالتزوير والارهاب والقمع ، بالبلديات والنقابات بل لا يهم ان يخسر السيد اردوغان حكم تركيا يكفيه ان نحت اسمه في سجل الخالدين ونقل تركيا من بلد وظيفي ذليل متخلف يسير في ركاب الغرب الى مصاف الدول العظمى وقدم لشعبه خدمات عظيمة في مجال التعليم والصحة والمواصلات والزراعة والتصنيع والإسكان ان الإساءة الى السيد اردوغان ‫غرضه تسقيط النماذج الناجحة ، حتى لا تتعلق قلوب العرب بها كنموذج في العدالة والتنمية ..علي كل صعيد ليضل العرب يرسفون في أغلال الديكتاتورية والتخلف ولا يحلموا بغد افضل ..
3. خير الماكرين - الأنفال
فول على طول - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 13:17
و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين ) الانفال...هل هذة الصفة تليق باللة ؟ هل يعقل أن اللة ماكر أو خير الماكرين ؟ ..لن نعلق على انتخابات تركيا فهم أدرى ببلدهم .
4. ونعم الإرث الذي خلفته صحافة العسكر
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 13:18
ليس دفاعاً عن أردوغان ولكن حتى أعداؤه سيستهجنوا هذا الاسلوب الذي لا تهمة فيه سوى أنه عثماني واخواني، اسلوب يذكرنا بصحافة العسكر الصفراء التي إذا رضي حاكمها عن شخص رفعوه إلى السماء وإذا غضب عليه خسفوا به الأرض. الشخص الذي فرحت لوصوله إلى رئاسة البلدية فقط لأنه عنصري يهدد بطرد اللاجئين السوريين الهاربين من كيماوي وبراميل المجرم وريث حافظ أسد وقرين القذافي. ماذا لو حصل هذا في ايطاليا أو بريطانيا وكان التهديد بطرد اللاجئين الليبيين؟ هذا ليس غريباً على المطلع على حقائق الأمور حيث يخيل للمتجول في الشارع الليبي أن كل شخص ليبي يقابله هو معمر القذافي. الإنجاز الوحيد الذي حققه القذافي هو إقناع الليبي بتقمص شخصيته، الشخصية المجردة من الوطنية الشوفينية الناييفية المتخلفة المشبعة بجنون العظمة التي خلقها الله ولم يخلق غيرها والتي ترى كل من يمد يد العون لها طامع بثرواتها أي يعضون اليد اللتي تمتد إليهم بالمساعدة وبالمقابل يتزلفون لمن يذلهم ويحتقرهم.الغرب حقق معظم ما يريد منهم لأنه وبعد لحظات من إطلاق رجل المخابرات الفرنسي الرصاصة التي قتلت القذافي إختفت مئات مليارات الدولارات واليوروهات من البنوك الأجنبية من أرصدة سرية وعلنية. أبلغ وصف جاء على لسان عجوز ايطالي قال أنهم من أغبى شعوب العالم عندما قام القذافي بثورته العتيدة طردوا الايطاليين ودمروا كل ما يمت بصلة بهم وما بنوه في ربع قرن من مدن ومباني وخدمات من كهرباء ووسائل نقل وغيرها وإحتفظوا ببعض المصطلحات اللغوية الايطالية لإستعمالهم اليومي.
5. غبي
فاضل - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 14:11
من وجه نظري اردوغان اغبى رئيس حكم تركيا منذ سقوط الدولة العثمانية ، ثور هائج لا يفقه في السياسة ليس لديه اَي أصدقاء سوى قطر مع علاقة ليست قوية مع كل من ايران و روسيا سيخسر الكثير عندما يستلم الصواريخ الروسية تذكروا كلامي
6. الذين شمتوا في السيد اردوغان
أكيد شاربين لبن حمير ؟! - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 15:00
لا أعرف الأسباب التي كانت تدفع بعض الأمهات قديماً، للإقدام على إرضاع أطفالهن "لبن الحمير"، لمرة مشبعة أو أكثر، لكني سمعت عن أمهات فعلن ذلك، وشاهدت الوصف الشائع للبعض الذي يطلق عليهم مجازاً، بأنه رضع من "لبن الحمير"، ويقال استنكاراً، لمن يتسمون بالجلافة، ويتصفون بالجهالة، ويفتقدون للعقل الذي ينظم تفكيرهم أو يضبط تصرفاتهم!ويبدو لي الوصف لائقاً تماماً، بهؤلاء الذين افتقدوا عقولهم في ظروف غامضة، ممن يؤيدون عبد الفتاح السيسي، جهلاً بالقصد وقصداً بالجهل، مما "تحزموا ورقصوا على واحدة ونصف"، سعادة بفوز مرشح المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول، وذهب فريق منهم إلى القول إن من فاز في هذه الانتخابات هو السيسي، وأنه أوقع بالرئيس التركي أردوغان هزيمة نكراء، كما لو كان السيسي هو المرشح لرئاسة البلدية المذكورة، أو كان المرشح الفائز ينتمي لحزب "مستقبل وطن"، أو أنه مدير حسابات صندوق "تحيا مصر"، وعلى نحو كاشف بأن أعلى ما في الرأس قد توقف، وإن كان الأقرب عندي أن القوم قد تغذوا على "لبن الحمير"، صغاراً فأصبحوا في كل واد ينهقون كباراً! يقولون "القرعة تتباهى بشعر بنت أختها"، ولهذا فإن "القرعة" في مصر، ترى في فوز "إمام أوغلو" انتصاراً لها بشكل شخصي. والقوم في القاهرة يناصبون الرئيس التركي العداء، وفي مثل هذا اليوم، من العام الماضي كانوا قد أعدوا العدة، للانتصار بفوز المرشح المنافس له في الانتخابات الرئاسية، لكنهم كانوا أمام سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء، فقد سقط المنافس ونجح أردوغان، وانصرفوا يجرون خلفهم أذيال الهزيمة، فلما كان فوز مرشح المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول رقصوا على إيقاع: "النهاردة فرحي يا جدعان"!
7. خير الماكرين ...معقولة ؟
فول على طول - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 15:09
هل معقول أن نصف الله بالمكر ..بل خير الماكرين ؟ ؟ الشعوذة أعيت من يداويها .
8. اردوغان اسلامي
محمد موسوي - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 17:01
ايها الكاتب كيف تحارب اسلامي عتيد مثل اردوعان بايات القران والمعنى انت اكثر اسلاميا منه !ثم هل تستطيع الاجابة على تساءل فول على طول حول كيف يكون الله ماكراالمكر يعني الخبث .... بعد جهادات ونكاحات الدولة الاسلامية التي سميت زورا داعش تصورنا ان يتحكم العقل ويبدا نفي الشعوذة بكل تلاوينها ولكن هيهات!نرجو النشر!
9. حكى بدري وإنشرح صدري
بسام عبد الله - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 17:28
يفرح المدعو مردخاي فول عندما يقرأ نصف الآية ويقف عندها لأنها ترضي عنصريته وتشبع حقده الأعمى كقوله: لا تقربوا الصلاة ، أو مثنى وثلاث ورباع ، أو الأخيرة خير الماكرين دون أن يكمل الآية وتفسسرها ويعرف أسباب نزولها. أما بخصوص هذه الآية ( و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين )، فقد بعث الله رسوله برسالة الإسلام ليزيل الشرك والظلام، وينشر الهدى والنور بين الناس، فيخرجهم من عبادة الأوثان والعباد إلى عبادة رب العباد، وأنهم لآدم وآدم من تراب (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) وأن «لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى». فشقَّ الأمر على رؤوس الكفر في مكة، فكيف مع عبيدهم على سواء يكونون؟ فاستكبروا، وعاندوا، وجمعوا مكرهم وكيدهم لرسول وصحبه، فعذبوهم، وقاطعوهم، وآذوهم، إلى أن استقر الأمر أن يقرروا قتله وحرصوا أن لا يصل الخبر إليه، ولكن الله رد كيدهم في نحرهم، وأنبأ رسوله بمكرهم، ودبَّر الله لهم ما فيه ذلهم وهزيمتهم، وما فيه العز والنصر لرسوله وهو خير من دبَّر لإزهاق الباطل ومحق الكافرين. هل عرفت من هو المدلس والمشعوذ؟ سنقص عليك طرائف من العهدين والأسفار التلمود لنشرح صدرك أكثر.
10. كأنها نزلت في اردوغان ؟!
يمكر الرب بالمجرمين - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 18:04
وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي