: آخر تحديث

تحريض إيراني لإسقاط النظام المصري

سيناريو الإستفزاز مستمر وموجة عنيفة من الهجوم
تحريض إيراني صريح لإسقاط النظام المصري

إيلاف تنشر قصة فيلم quot; الخميني بين الحقيقة والخيال quot;

محكمة مصرية ترفض دعوى كريمة السادات ضد الرئيس الإيراني

أسرة السادات تهدد بمقاضاة منتجي فيلم إيراني

ايران: الفيلم المسيء للسادات لا يمثل موقفنا الرسمي

مصر تغلق مكتب محطة تلفزيون إيرانية

مصر ترد على الفيلم الإيراني quot;إعدام فرعونquot; بـquot;الخميني إمام الدمquot;

مصر تنفي إعادة العلاقات مع إيران

محمد حميدة من القاهرة: شهدت العلاقات الإيرانية المصرية تصعيدًا بالغًا فى الأيام الأخيرة وصلت إلى حد مطالبة أصوات من الجانبين بإغلاق مكتب رعاية المصالح فى كل من القاهرة وطهران والقضاء على أي روابط قائمة حتى فى المجال الإقتصادي. وذلك فى أعقاب موجة عنيفة من الهجوم من جانب إيران على مصر والرئيس مبارك، بدت مزعجة للمستوى الرسمي بما حملته من إهانات واتهامات بالغة القسوة للنظام المصري وشخص الرئيس مبارك سواء فى الصحف الرسمية او فى المظاهرات التي نظمت فى شوارع طهران وأمام مكتب رعاية المصالح المصرية. الهجوم الايراني على القاهرة جاء مختلفًا هذه المرة في قسوته وشدّته، ولم تكن مظاهرة يوم الإثنين 8 ديسمبر الا القشة التي قصمت ظهر البعير، والشرارة التي ألهبت رجال السياسة فى مصر.

فمع نهاية شهر نوفمبر بدأت محاولات طهرانية لإثارة حفيظة القاهرة. كانت تشتد وطأة وعنفًا يومًا بعد يوم في الصحف الرسمية والشارع الطهراني وخصوصًا مع صمت القاهرة وعدم مبالاتها. وضح ذلك جليًا مع مظاهرة عقدت في 30 نوفمبر طالب فيها المتظاهرون منظمة المؤتمر الاسلامي بشطب اسم مبارك الذي استبقوا اسمه بالخائن والفرعون من المنظمة.

وتواصلت مظاهر العنف والهجوم في أول ديسمبر باتهامات صريحة لصحيفتي quot; كيهان والجمهورية الإسلامية quot; المواليتين لحكومة المحافظين، لكل من النظام المصري والسعودي بالخيانة، لم تستثني من دعوات صريحة وتحريض للشعبين المصري والسعودي بالتحرك لإسقاط أنظمتهما. وتمجيد على الجانب الاخر على لسان quot;حسين شريعتمداريquot; رئيس تحرير كيهان، الذي تربطه علاقات وثيقة quot;بآية الله علي خامنئي quot; ، بقاتل الرئيس المصري الراحل أنور السادات المدعو quot;خالد الاسلامبوليquot; داعيًا إلى حذو حذوه.

ويبدو أن هذا لم يحقق الاستفزاز المطلوب حيث شهدت العاصمة الإيرانية تظاهرات طلابية تباعًا، دعا خلالها المتظاهرون إلى اغتيال الرئيس مبارك وألقوا زجاجات حارقة على مكتب رعاية المصالح المصرية. لينفذ صبر القاهرة من الأفعال الإيرانية ويستدعى وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط القائم بأعمال مكتب رعاية المصالح الإيرانية فى القاهرة ليبلغه استياء القاهرة من هذه التصرفات.

إحدى المظاهرات ضد مصر

ويبدو ان كل شيء كان معدًا سلفًا ومتفقًا عليه منذ البداية وبتوجيه من جهة محددة. يدعم هذا التصور تماثل افتتاحية كل من صحيفتي كيهان والجمهورية الإسلامية في عدد 2 ديسمبر، الى حد التشابه فى الألفاظ والعبارات من عينة quot; الحكام الخونة quot; وquot; العملاء للصهاينة والأميركيين quot; في إشارة الى الرئيس المصري حسني مبارك، وعبارات تحريضية تدعو الشعبين المصري والسعودي الى الانقلاب على تلك الأنظمة.

وقد بدأ رئيس تحرير كيهان الافتتاحية ناعيًا غياب quot;خالد الاسلامبوليquot; قاتل السادات واصفا اياه بالشهيد داعيًا له بالرحمة وطالبquot; الكثيرين أن يحذوا حذوه quot; ولفت الكاتب الى استطلاع أجري الشهر الماضي من قبل قناة الجزيرة، قال إن أكثر من 95 % ممن شملهم الاستطلاع ألقوا بمسؤولية ما يحدث في غزة على رؤساء الدول العربية وتساءل: ماذا تفكر الـ 5% المتبقية ؟quot;

وأضاف الكاتب quot;لا يمكن للمرء أن يتوقع من حسني مبارك ، الذي أظهر في عدة مناسبات تبعيته للصهاينة ، ان يفتح معبر رفح لشعب غزةquot;. وبدأ يحرض الشعبين المصري والسعودي على حكامهما متسائلاً: هل المسلمين وخاصة في مصر والحجاز فقدوا تمامًا حسهم الإسلامي بالشرف والمشاعر الإنسانية ؟ كيف يمكن لشعب الحجاز ان يصمت ويتسامح مع الكارثة الإنسانية والإبادة الجماعية بلا رحمة لإخوانهم وأخواتهم من المسلمين في قطاع غزة، ويتقبل رحلة الملك عبدالله إلى نيويورك للتصديق على هذه الإبادة الجماعية؟ هل انهم نسوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الذي يسمع صرخة مسلم مظلوم ولا يهب لنجدته ليس مسلمًا؟!!.ومضى قائلاً quot;والمدهش الذي يصعب تصديقه ايضًا أن الشعب المصري، المتحضر، لم يرفع إصبعًا لمعارضة إغلاق معبر رفح والكارثة الإنسانية في غزة. وإذا انتفضوا ضد النظام المصري ، لن يجرؤ احد على معارضتهم. وينبغي أن يتعلموا من الإيراني واللبناني والفلسطيني كيفية الصمود والمقاومة quot;.

quot;المسلمون الآن ، وخصوصًا المصريين ، يحتجون على مشاركة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي في مؤتمر الحوار بين الأديان في نيويورك، ومحادثاته الخاصة مع شيمون بيريز، وهذا الاحتجاج جدير بالثناء، لكن المشكلة الرئيسة، الذي يجب ألا تغيب عن البال، هي أن الأنظمة المصرية والسعودية، إلى جانب رجال الدين مثل طنطاوي، يدعمون قادة الصهاينة في قمع وابادة شعب غزة. ان جرائم الصهاينة في قطاع غزة تقدم كل مبرر ديني وقانوني وعقلي وانساني لقتلهم، ومن الممكن للمسلمين في كل ركن من أركان العالم، ان ينجزوا هذه الواجبات والمهمات السماوية والإنسانية بسهولة ضد الاسرائيليين الذين يسافرون في حرية، وأن يكونوا هدفًا للانتقامquot;.

اما صحيفة الجمهورية الإسلامية قالت فى افتتاحيتها quot;إذا لم يكن هناك مثل هؤلاء القادة الخونة في العالم الإسلامي والعربي!!.. ليت الأمم العربية والإسلامية تعبر صراحة عن رغباتها الخفية ، حينها سنراهم يثبتون للأعداء والأصدقاء على حد سواء أنهم يستطيعون إزاحة الخونة ورفضهمquot;.

وبعد أيام قليلة، في عدد 7 ديسمبر، وصفت الصحيفة الرئيس مبارك بكلمات مثل quot;ديكتاتورquot; و quot;فرعونquot;. وتابعت قائلة إن مبارك quot;ليس له مكانة بين الشعب المصري... ويبقى في مقعده فقط بفضل دعم الولايات المتحدةquot; ، وأضافت ان quot; الحكومات المستبدة هي أكبر عقبة أمام تطبيق وصايا ومبادئ وقيم الإيمان لإن هذه الحكومات تنظر إليهم كعقبة امام فرض رغباتها ونزعاتها الشخصية quot;.

وفي مظاهرة 8 ديسمبر ، أمام مكتب المصالح المصرية في طهران دعا الطلاب لقتل quot;الفرعون مبارك quot;، قائلاً انه quot;قاتل الأطفال قطاع غزة ،quot; ودعوا جماعة الإخوان المسلمين والطلاب إلى فتح معبر رفح. وألقوا قنابل حارقة على المكتب وحملوا صورًا ولافتات لقاتل السادات كتب عليها quot;نحن جميعًا خالد الاسلامبوليquot;

وفي 10 ديسمبر أضرمت مجموعة إيرانية تعرف quot;إخوان رضوانquot; النار في مكاتب الخطوط الجوية العربية السعودية في طهران، احتجاجًا على ما تسميه الجماعة التقارب بين المملكة العربية السعودية وquot;محتل القدسquot;. وردد المتظاهرون هتافات منها quot;الموت لمباركquot; و quot; مبارك عار عار ،quot; وquot; اقتلوا حسني مبارك ،quot; و quot; صمت جميع المسلمين هو خيانة للقرآن quot;، وquot; حسين حسين شعارنا ، الاستشهاد هو فخرنا quot;.

واعلن محمد محمدي المتحدث باسم منظمة العالم الإسلامي للاحتفال بذكرى الشهداء، التي أنتجت فيلم quot;اعدام فرعونquot; التي تسببت في توتر في العلاقات بين مصر وإيران خلال التظاهرة ان quot; الطلاب كانوا يحتجون ضد واحد من مظاهر الشر في عصرنا quot;. وتابع : quot;منذ 27 عامًا ، وحش اسمه مبارك يحكم مصر. ماذا يمكن أن نتوقع من الشيخ طنطاوي؟ هذا هو الرجل الذي قال ، في اليوم الثالث أو الرابع من عام 2006 في حرب لبنان بين حزب الله والعدو الذي يحتل القدس ، أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يرى نفسه صلاح الدين الأيوبي.و كيف يمكن لمبارك ان يكون مسلمًا؟ انه منع المسلمين من الحج ، وعقابه هو الإعدام. ولو أن مبارك كان حاضرًا هنا ، الناس في هذه المظاهر لم يترددوا للحظة فى إعدامهquot;.


عدد التعليقات 225
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. إيران
سعيد السالم - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 05:27
إيران بكل بساطه دولة دكتاتورية، أبسط الحقوق لا توجد للمواطن الايراني، الكل يجب أن يكون شبيه الآخر، إذا كنت مختلف فانت إما مسجون أو مقتول. أتمنى أن تتذكر إيران ومن يملك السلطة في إيران أن الدكتاتورية مصيرها النهاية مهما بلغت من قوة.
2. اللى بيته من زجاج
khaled - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 05:31
وبما ان مصر والمصريين مش عاجبين ايران فلماذا لا تقوم ايران بتحرير فلسطين باعتبار ان ايران وأهلهااكتر ناس عندهانخوة ودين
3. كانت ناقصة ايران
عبدالله سليم - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 05:32
هاهو الشعب الايرانى كلام وبس ..سنمحو اسرائيل من الخارطة وقبله صدام سامحو اسرائيل من الخارطة افتحو الابواب افتحو الحدود نريد ان ناكل اليهود كان لايوجد مكان اخر سوى معبر طوله اربعة امتار هو اللى مخلى الناس موش عارفة تدخل اسرائيل هاتو برنامج ارث فى جوجل وانتو تلاقو من البحر يوجد اماكن كثيرة جدا ومن الاردن ومن لبنان ومن سوريا عند الجولان تتحرر بكام جندى وتطلعو حته جبل وتنزلو تلاقو نفسكم فى اسرائيل عملية سهلة وبسيطة ومفيهاش عقد وانا مستعد اكون معاكم دليل بس من بعيد لبعيد علشان اخويا وحبيى براك ما يزعلشى ..شوفتو الحكاية سهلة وموش محتاجة تسبو الشعبين وتروحو النار بس اهم شىء النية انتو انو حتعملوا ايه واحنا معاكم بقلوبنا ودعواتنا ..احنا جربنا حظنا وعدت معان مره ..بس موش كل مرة تسلم الجرة وسلملى على اخويا وحبيى خامئنى ...
4. الله مايقطع احد
احمد الحمصي - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 05:43
مصر والسعودية والاردن المسمى جبهة الاعتدال تخلواعن عن حماس لذااضطرت حماس ان تتجه الى من يساعدها فلم تجد من المحيط العربي ايا دولة تقف معها بوجه اسرائيل سوى ايران ...تقارب مصالح لا اكثر ولا اقل لو تقدمت الفلبين لمساعدة حماس لتخلت عن ايران ولو تقدمت مصر والاردن لمساعدة حماس اتركوا ايران فورا
5. تستاهلون
على الموسوى - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 06:03
من حق اخواننا فى ايران ان يرجموكم بالحجارة.نحن شيعة العراق قلبا ودما مع ايران
6. الى علي الموسوي
وليد - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 06:19
الاخ علي الموسوي الذي يريد ان يرجمنا بالحجارة..خليك يا حبيب قلبي قلبا ودما مع ايران..واهدي رسالة الاخ الموسوي الى المصريين الذين يتحدثون عن نجاح التجربة الايرانية..هاهاها تعيشوا وتاخدوا غيرها
7. ابو ظبي
ثائر - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 06:20
إلى اصحاب التعليقات السابقة يا من تاجرتم بإسلامكم وبعروبة قدسكم بلاكم تهجماً على ايران يكفي بإنها رفضت ابقاء السفارة الاسرائيلية على اراضيها واستبدلتها بالفلسطينية يكفي بإنها صاحبة موقف وكلمة ... بعد مصر والاردن سوف تذهبون بالقريب العاجل للسعودية تباركون سفارة ... وتهللون لهم وهم يستبيحوا اهلنا في القدس فكفانا دفاعا عن مبارك وعبدالله . واعلموا بأن الساعة آتية لاريب فيها وبأن العمر كله وقفة عز فهنيئاً لإسلامنا بدولة قوية تحمي ظهورنا لأننا ضعفاء مستضعفين خونة لبعضنا البعض وقبل أن نحلل الحريات في إيران وغيرها أنظروا إلى واقع الشعب العربي من المحيط إلى الخليج .... ولا أدعي بكلامي هذا إلى العصيان المدني بل إلى الحوار المنطقي من جهة تفويض مصلحة البلد على الحريات الشخصية والمنافع المادية والوقوف صفاً منيعاً بوجه الغاصب المحتل ونصرة إخواننا في غزة وباقي الاراضي الفلسطينية .
8. انتم اللي تستاهلون ا
محمد - الكويت - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 06:22
ردا على رقم 5 واللي يفتخر بانهم رافضة العراق قلبا ودما مع سادتهم الفرسعندي سؤال وهو اني الاحظ ان معظم السادة عندكم او كما تدعون انهم من آل البيت ولكنهم معظمهم او السواد الأعظم فرس وليسو عرب وعلى حد علمي ان آل البيت هم عرب من نسل سيدنا اسماعيل وليسو من نسل كسرى فممكن تفسرلي ياها يادم وقلب مع الفرس
9. فشل ايران مع امريكا
الزناتي - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 06:46
عندما تفشل ايران في مواجهة امريكا وعندما لاتوافق امريكا علي خطة ايران (بتقسيم العراق والاستيلاء علي الاردن وتحكمها في دول الخليج مقابل ان تكون ايران حليفة لامريكا وان تون ولاية من ولايات امريكية ) عندما فشلت ايران في كل محاولاتها لفرض السيطرة ودور الزعانة في دول الخليج ليس امامها شئ الا انها تسئ الي مصر وشعب مصر وانها تريد ان تكون البطل علي حساب مصر ولكن مصر هي اكبر واعظم مماتظنون اي ظنون
10. اين العرب
موسي - GMT الأحد 14 ديسمبر 2008 07:03
عجيب كل مشاكل ايران من دعمه لقضيه فلسطينيه بما فيها مشكله نووي هل تعرفون العرب كل يوم في جامعات و حوزات العلميه في ايران مظاهرات ضد اسراييل و اذنابها و وسايل الاعلام العربي لم يبث حتي خبر صغير حولهاز


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.