قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رحاب ضاهر من بيروت:لم يتوقف طموح ريتا حرب عند حدود الجمال وعرض الأزياء ، بل كانت من أوائل الجميلات اللواتي اتجهن للتقديم ، واستطاعت أن تنجح وأن تصبح من الوجوه الإعلامية البارزة . قدمت خلال عشر سنوات العديد من البرامجومن أبرزها برنامج quot;عيون بيروتquot; على قناة quot;أوربيتquot; ،حيث كان للبرنامج مؤخرا نقلة نوعية حين تم تقديم حلقتي يومي الخميس والجمعة مساء وحظي البرنامج بنسبة مشاهدة عالية ، وفي رمضان تطل ريتا على المشاهدين يوميا ببرنامج عيون بيروت لتقديم سهرات رمضانية مميزة . ريتا وحوار لإيلاف:

هل نقولالمذيعة ريتا حرب أم الإعلامية؟

كما تريدين ، أنا أفضل ان يقال لي ريتا.

هل يوجد فرق بين الإعلامية والمذيعة؟

لايوجد فرق أبدا .

لكن كثيرات يفضلن لقب إعلامية على المذيعة؟

بالنسبة لي أنا ريتا ، البعض يرى ان الإعلامية تتعاطى الإعلام، أما المذيعة فلا أعرف ماذا تتعاطى .

ماذا عن تجربة quot;عيون بيروتquot; والتي كانت قبل رمضان تبث يومي الخميس والجمعة ؟

كان هدفنا منذ الأساس أن تزيد نسبة المشاهدة على البرنامج ،وأن نتناول مواضيع بعمق أكثر ، وان نستقبل ضيوفا وخصوصا الفنانين في سهرات فنية ، لايمكن أن تكون السهرة ناحجة ان لم يكن هناك برنامج ليلي،وتفاجأنا بنسبة مشاهدة عالية من لبنان إضافة إلى العالم العربي لأن quot;الويك اندquot; يكون في الدول العربية خميس وجمعة . ويشاهدون البرنامج مساء وتأتينا أصداء أنهم أيضا يتابعون الإعادة صباحا. وحتى في المجلات أصبحنا نرى أن كثيرا من المواضيع التي تناولناها يكتب عنها . والآن في رمضان أصبحنا نطل يومياما عدا يوم الأحد.

هل تشعرين أن البرنامج لم يأخذ حقه كما يجب كونه كان يعرض ظهرا؟

يوجد فترات ظلم فيها البرنامج، عندما بدأنا كنا نقدم البرنامح مساء ولكن ليس كما الآن ،وكان عليه نسبة مشاهدة عالية ثم غيرنا توقيت البرنامج واصبح يبث ظهرا وسجل أيضا نسبة مشاهدة عالية ولكن أحيانا تحصل فترات تراجع لأننا نتكلم عن برنامج ليس موسميا بل على مدار السنة ، ودخلنا الآن في السنة العاشرة لذلك أكيد سيكون هناك quot;طلعات ونزلاتquot; ، يوجد فترة مر البرنامج بفترة هدوء أو ركود ، وفي فترات كان في أوجه، وأيضا تفرق نسبة المشاهدة بين يوم واخر .

لكن عيون بيروت لم يستطع أن ينافس برنامجquot;القاهرة اليومquot; ؟

برنامج quot;القاهرة اليومquot; اذا أردنا أن نقارن بين من يشترك في قنوات quot;أوربيتquot; في مصر وبين لبنانفهناك ملايين المشاهدين ، فلو في مصر وحدها تابعت quot;القاهرة اليومquot;30 مليونا من أصل 80 مليونا فهذه نسبة كبيرة . نحن بالكاد في لبنان أربعة ملايين ،اذا أردنا أن نأخذ النسبة المئوية سيكون هناك فارق كبير جدا.

وهذا يجعل القاهرة اليوم البرنامج الأول ، ولكن صدقا quot;عيون بيروتquot; ليلة الخميس والجمعة أصبحنا ننافس كل البرامج. ولايوجد يومي الخميس والجمعة أي برنامج ينافسنا برأييويلقى استحسانا.

ألاتعتقدين أن عملك في محطة مشفرة ظلمك ؟

كلمة ظلم أنا لاأحبها ، لاأحب أن أظلم أو أُظلم ، وحتى إذا كنت أشعر أني لم آخذ حقي لاأحب أن يشعر احد بذلك أو يراني كذلك ، لان كلمة ظلم تسبب لي توترا ،لذلك دعينا نضع كلمة ظلم جانبا. الأمور لم تصل لهذه الدرجة. أما بالنسبة إلى موضوع التشفير ، أكيد كان ممكن أن تكون نسبة الحضور أكثر حتى لو كنت اقدم برنامجا من دون قيمة لأن يعطي انتشارا اكثر ، ويشاهدك الناسلأنك موجودة . في quot;أوربيتquot; الناس يجب أن تدفعحتى تشاهدنا ، أصحاب المحطة دائما يقولون أن المحطة للنخبة وهذا شيء يسعدني أن اكون للنخبة .

هل نقول إنك مذيعة للنخبة؟

نعم مذيعة للنخبة افرح بها ، لان المشتركين عليهم أن يدفعوا زيادة لمشاهدتنا لذلك ليس اي احد يمكنه أن يشترك بقنوات أوربيت ، وليس معنى ذلك أني لااحب أي احد أن يشاهدني ، وان الجمهور العادي الذي لايستطيع أن يدفع quot;اكستراquot; لااحبه ولكن مثلا نجوى كرم او إليسا ليس كل جمهورها يستطيع أن يدفع ثمن بطاقات حفلتها لانها غالية جدا ، quot; ، وانا ايضا افرح كثيرا لانهيجب أن يدفع المشاهد كثيرا حتى يشاهدنا وهذه الناحية تعزيني.

كيف وجدت الوسط الاعلامي والفني؟

بكل الأوساط وليس الوسط الاعلامي والفنيفيه درجات من النميمة وكل مجال وله خصوصيته. بالنسبة لي انتمي للوسط الإعلامي والفني من بعيد لبعيد كأني أقوم بزيارة ، لدي أصحاب كرفاق وليس أصدقاء علاقتنا طبيةوبعيدا عن الخصوصية أشارك ببعض المناسبات ، ولكن شخصيالاانتمي لهذه الاجواء. انهي عملي واعود لبيتي واولاديوحياتي الإجتماعية ، ، ولناحية الصداقة القوية أنا صديقة للإعلاميين العاملين معي في quot;أوربيتquot; . لذلك منذ عشر سنوات انا في هذا المجال ولم استطع أن اكون قريبة من هذا الوسط.

ما سر صداقة مذيعات عيون بيروت؟

عشرة عمر . ومع هذه العشرة اكتشفنا اننا نتشابه في كثير من الأمور ولدينا الميول نفسها وهذا ساعد على تنمية الصداقة بيننا ، وهذا لايعني وجود المنافسة الشريفة دون أن يؤذي الاخر ، لاثبات الوجود. ونحن برنامجنا ليس قائما على فرد واحد هو برنامج جماعياذا لم نكن يدا واحدة لإنجاح الحلقة لأن النجم هو موضوع الحلقة يفشل البرنامج والموضوع.

مفيد فوزي يعتبرك quot;نينquot; عيون بيروت.

quot;مثل ما بدك ما بتفرق معيquot; و أوجه تحية له ويسعدني رأيه بي وهو استاذ كبير .

كنت من اوائل من قدم برامج تهتم بالجمال والموضة. كيف تقيمين الآن هذه البرامج على كثرتها؟

الآن كل شيء أصبح به تخمة ، لم يعد يوجد شيء يبهرني بكل أسف. ، مواضيع الجمال لم يعد يوجد لديها مواضيع أصبحت البرامج مجلة متلفزةما نراه في المجلة نشاهده على التلفزيون في برنامج الموضةلايوجد شيء جديد . وحتى على الراديو يتم عمل لقاءات مع الماكير دون أن تري الصورة على التلفزيون . الناس أصبحت متطورة وتعرف دون أن تشرحي لها . لاأعرف إذا أصبح بالإمكان الاستفادة مما يقدم في هذه البرامجبالنهاية انا لم تعد تستهويني هذه النوعية من البرامج.