قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ينافس الفنان اللبناني جوزف عطيه كلاًّ من الفنانين المصريين خالد سليم ومحمد حماقي على جائزة الميوزيك أوورد.

بيروت: تمَّ ترشيح الفنان اللبناني، جوزف عطية، لجائزة الـquot;MTVquot; الموسيقيَّة عن فئة أفضل مغني عربي، وجاء إختياره بعد تصدُّر ألبوم quot;موهومquot; قوائم المبيعات العربيَّة، وينافس عطية كلاًّ من الفنانين المصريين محمد حماقي وخالد سليم المرشَّحين على نفس الجائزة.

والحفل سيقام في السابع من تشرين الثاني في مدريد في إسبانيا ويجري التَّصويت حاليًا على موقع الجائزة على الإنترنت، ومن الأسماء المرشَّحة للفوز أيضًا نذكر المغني اللاتيني أنريكي إغليسايس، والمغنية الأميركيَّة ليدي غاغا، ومغني الراب الأميركي إيمينيم، والمغنية الكولومبيَّة شاكيرا، والمغنية الأميركيَّة ريهانا، والمغنية الأميركيَّة كايتي باري.

إلى ذلك وفي حديث خاص بـquot;إيلافquot; أكَّد عطية أنَّه لم يكن على علم يترشيحه للجائزة وتأهُّله للمرحلة النهائيَّة إلاَّ بعد أنّْ إتصل به منظمو الجائزة ليخبروه أنَّ تصويت النَّاس أوصله إلى هذه المرحلة من المسابقة، وكان وقتها في دبي لإحياء سلسلة من الحفلات.

وعن توقعاته وعن التحضيرات وحملات التَّصويت، أكَّد عطية أنَّه لا يعطي أهميَّة شخصيَّة للجوائز والمسابقات، وأنَّه يفضل أنّْ يترك هذه المهمَّة لأهله ومعجبيه، وحول صحَّة ما تمَّ تداوله عن أنَّ الحملة الَّتي يقودها عطية على الإنترنت ضعيفة أمام حملة حماقي وسليم أشار إلى أنَّ الأمر صحيح وأنَّه مقصر نوعًا ما من هذه الناحية، لأنَّه يجب أنّْ يترك الخيار للنَّاس لتصوِّت لنجمها المفضَّل.

وفي سؤال عمَّا إذا كان هذا التقصير وقلَّة المتابعة عائدٌ لما يشاع عن أنَّ أغلب هذه الجوائز يدفع للحصول عليها، أشار عطية أنَّ تقصيره لا علاقة له بالرشوة ودفع المال مقابل الجائزة، مشيرًا إلى أنَّ نادي معجبيه وأهله يقودون حملة التَّصويت وليس هو شخصيًّا على الرغم من إهتمامه وإعتزازه بها، لكنَّه يفضِّل عدم التعلُّق بها في حال أتت النتجية غير مرضية ولم يفز بها.

وعن جديده الفني أعلن عطيه أنَّه بصدد التحضير لتَّصوير أغنية quot;حبيبي الغرامquot;، مشيرًا إلى أنَّه لم يختار المخرج بعد ولكن فكرة الكليب جاهزة، إستنادًا إلى علاقة حب يعيشها منذ فترة، إذ يسعى إلى فكرة حيويَّة وخفيفة، بعدما قدَّم أغنية quot;تعب الشوقquot; المصوَّرة بصورة قويَّة وفكرة مختلفة، ليُدخل التنويع إلى أعماله، وأكَّد أنَّه يجري جولة شاملة على الألحان والكلمات دون أنّْ يكون هناك تخطيط مسبق لإصدار ألبوم أو أغنية منفردة حاليًا.

إلى ذلك، وبعد سلسلة الحفلات الَّتي أقامها في لبنان والولايات المتَّحدة الأميركيَّة، والدول العربيَّة والخليج، وأستراليا، يتوجَّه عطيه إلى أفريقيا لإحياء سلسلة من الحفلات للجالية اللبنانيَّة المتواجدة هناك.

ونهايةً دعا القراء ومتابعيه عبر quot;إيلافquot; أنّْ يصوتوا له ليتمكَّن من نيل هذه الجائزة.