قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يعود المؤرخ أورلاندو فيغز إلى القرن التاسع عشر، ويتحدث عن عصر العولمة الثقافية في أوروبا من خلال حياة الكاتب الروسي إيفان تورجنيف، والمغنية الفرنسية بولين فياردوت، وزوجها لويس فياردوت.

"إيلاف" من بيروت: في عام 2016، عندما سعت تيريزا ماي إلى إظهار أوراق اعتمادها في مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سخرت من ميل بعض الليبراليين الذين وصفوا أنفسهم بأنهم "مواطنون في العالم".

بعد ذلك بوقت قصير، قام المؤرخ البريطاني المعروف أورلاندو فيغز، الذي فرت والدته من ألمانيا النازية في عام 1939، بالتغريد قائلة إنه قرر أن يصبح مواطنًا ألمانيًا، وعلل ذلك بالقول: "لأنني لا أريد أن أكون بريطانيًا في بريطانيا".

عاد المؤرخ البريطاني بعد ذلك بإلحاح لاستكمال هذا الحساب العاطفي في كتابه الجديد "الأوروبيون: ثلاثة حيوات وصنع ثقافة عالمية" The Europeans: Three Lives and the Making of a Cosmopolitan Culture (592 صفحة، منشورات ميتروبوليتان، 29.49 دولارًا) بشأن عصر العولمة الثقافية في القرن التاسع عشر، عندما جمعت وسائل الإعلام والسفر بالسكك الحديدية عالية السرعة أوروبا، متغلبين على حواجز القومية وتسهل تطوير شريعة أوروبية حقيقية للأعمال الفنية والموسيقية والأدبية.

انفتاح أوروبا

يركز الكتاب على السير الذاتية المتشابكة لمغنية أوبرا فرنسية شهيرة من أصل إسباني، وزوجها الإمبراطوري الفرنسي وأحد الروائيين المحبوبين في روسيا. يتتبّع فيغز هذا الثلاثي المتقلب إلى استكشاف موضوعات مثل جنون الطبقة الوسطى للعب البيانو وولادة دليل السفر.

يبدأ الكتاب بسرد قصة بولين فياردوت، واحدة من أعظم مغني السوبرانو في منتصف القرن التاسع عشر، راسمًا صورة استعدادها لغناء معزوفة روسيني في مسرح البولشوي بسانت بطرسبرغ في نوفمبر 1843. بصحبة زوجها لويس، سافرت المغنية الفرنسية إلى باريس، في رحلة رائعة مع افتتاح أول خط سكة حديد دولي، من أنتويرب إلى كولونيا.

أدى ظهور السكك الحديدية، إلى جانب الأساليب الجديدة للطباعة واستنساخ الصور الفوتوغرافية والقوانين الجديدة لحقوق الطبع والنشر الدولية، إلى ازدهار غير مسبوق في الفنون. تخطى المطربون والموسيقيون والممثلون القارة لتلبية الطلب المتزايد. وانتشرت سمعة الصحف الوطنية خارج الحدود.

يقول فيغز في كتابه: "منذ البداية، أضعفت السكك الحديدية الحدود الوطنية... وأدت إلى تعميم الموسيقى الدولية والأدب والفن الأوروبيين".

فياردوت وتورجنيف

في منتصف القرن التاسع عشر في روسيا، كان هوس الأوبرا الإيطالية في ذروته. وحققت المغنية الفرنسية بولين فياردوت شهرة واسعة في أوروبا، في سان بطرسبرغ، وقع المؤلف الطموح الشاب إيفان تورجنيف في حب فياردوت. سافر معها في فرنسا وألمانيا، وقضى معظم ما تبقى من حياته إلى جانبها وكان يشاع أنه والد أحد أطفالها الأربعة.

اقتنى تورجنيف مع بولين أرض في بوجيفال، وأطلقوا عليها من بعد اسم "لي فرين" فشيدا فيها فيلا بيضاء اللون في عام 1830. استقر الثلاثي الغريب في ذلك البيت وصمم فيه صالونًا خاصًا بالموسيقى. أما الكاتب والزوج فكانا يعملان سويًا في ترجمة أعمال بوشكين وغوغول، وكانت بولين تتكلف بسهراتها وفي الوقت نفسه تتكلف بتربية البنت غير الشرعية لتورجنيف في أيام شبابه، حين جمعته علاقة عابرة بخياطة فقيرة في روسيا.

تذكير بقوة أوروبا

يهتم الكتاب بالإضاءة على ظهور ثقافة أوروبية جديدة، ربطت "قارة أوروبا" التي تمتد من سان بطرسبرغ إلى باريس وبرلين ولندن وبادن ودريسدن وروما وفيينا وأماكن أخرى، حيث ازدهرت الموسيقى وراء الحدود، وانتشرت الأوبرا في أكثر من عشرة بلدان، ويعطي صورة جميلة عن كيف ازدهرت جميع الفنون في أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر.

يقول فيغز في مقدمة الكتاب إنه يأمل في أن ينزل كتابه "بمنزلة تذكير بالقوة الموحدة للحضارة الأوروبية، التي ستتجاهلها دول أوروبا راهنًا"، معربًا عن أمله بأن ينتصر الشعور الأوروبي القوي والمكثف والمتشابك الذي تأسس على مدى القرنين الماضيين.

في النهاية، كما يلاحظ فيغز، بأن كل ما حققته الحضارة من تقدم كبير قد تحقق خلال فترات من النزعة العالمية المتزايدة، عندما يتنقل الناس والأفكار والإبداعات الفنية بحرية بين الأمم.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط:

https://www.theguardian.com/books/2019/sep/30/europeans-three-lives-making-of-cosmopolitan-culture-orlando-figes-review