قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في عام 2025، اجتاح مرض العالم، ما جعل الحكومات تُركع على ركبتيها، والمجتمع ينهار، والملايين يموتون. المثير في الأمر أن الضحايا من الرجال، ولا نساء بينهم.

إيلاف من بيروت: "لم أستطع ترك هذا الكتاب جانبًا". هذا ما كتبه مراجع كتاب "نهاية الرجال" The End of Men (416 صفحة، منشورات دابل داي الكندية) الذي ألفته كريستينا سويني – بيرد، قائلًا إنه المنافس القوي لكتاب العام، فهو يحتوي على كل شيء.

بحسب الكتاب، حدث في عام 2025 أن تم استدعاء الدكتورة أماندا ماكلين لعلاج شاب مصاب بحمى خفيفة. وبعد ثلاث ساعات مات بمرض اجتاح المرض المستشفى والبلد... ثم العالم، ما جعل الحكومات تُركع على ركبتيها، والمجتمع ينهار، والملايين يموتون. لكن المثير في الأمر أن الضحايا من الرجال، ولا نساء بينهم.

إن القراءة عن الوباء العالمي أثناء العيش ظل أحدها مازوشية بعض الشيء، لكن هذا الكتاب المكتوب قبل جائحة كورونا يدعو إلى العيش من خلال الفن. تقول المؤلفة: "أعلم أنه من المفترض أن تعيش حقيقتك من خلال الفن، لكن الإصابة بفيروس كورونا كان خطوة نحو الأصالة التي كان بإمكاني فعلها بدونها".

تسرد سويني – بيرد "نهاية الرجال " من خلال وجهات نظر متعددة. هناك أماندا التي تدق ناقوس الخطر، وكاثرين عالمة أنثروبولوجيا اجتماعية مع زوجها وابنها الصغير الذي يصمم على تسجيل قصص الطاعون، وداون المحلل الأمني المكلف بمساعدة الحكومات على إعادة بناء العالم، وإليزابيث العالمة التي تعمل على اكتشاف لقاح للمرض، وفرانسيس التي تقطعت السبل بزوجها على متن سفينة سياحية قرب أيسلندا من دون أي وسيلة للاتصال فيكتب رسائل حب لها، بينما تحاول يائسة إقناع السلطات بإيصال الإمدادات له.

إن الجائحة التي تروي سويني – بيرد حكايتها في الكتاب تقتل 90 في المئة من الرجال، فيما حفنة منهم محصنة. النساء يحملن المرض لكن من دون أن يمرضن. تحاول الأمهات بشدة الحفاظ على سلامة أبنائهن ويتفاقم الذعر عندما يدرك المسؤولون أن اللقاح لن يأتي قريبًا وهناك القليل مما يفعلونه لحماية من يحبون.

عندما تحذر أماندا من التهديد المحتمل، يتم تجاهلها وتوصف بأن أقاويلها "مضيعة للوقت" و "جنون"، فتصمم على العثور على مصدر تفشي المرض وتفعل كل ما في وسعها للمساعدة على الرغم من مواجهة خسارتها المدمرة. فإن الإحجام عن التصرف والفشل في احتواء الانتشار والفرص الضائعة وعدم الكفاءة تبدو مألوفة.

تقول المؤلفة: "الصحافة مزيج غريب من السعي وراء الحقيقة واللحاق بحدس.. ماذا تفعل عندما يموت 90 في المئة من الذكو؟ كيف تتأكد من استمرار الجنس البشري؟ يتعين على الحكومات التي تقودها النساء تقديم برامج للخصوبة واتخاذ قرار بشأن ما يجب فعله بالحيوانات المنوية المحدودة، فيتم حجز الأطفال الصغار بعد الولادة مباشرة ووضعهم في حجر صحي لمنحهم أفضل فرصة للبقاء على قيد الحياة، ويتم إرسال المراهقين للعيش في مناطق نائية، كما يتم تجنيد النساء للقيام بوظائف اعتاد الرجال على القيام بها كجمع القمامة والخدمة العسكرية والإطفاء".

انقسمت الصين إلى عدة فصائل ديمقراطية مختلفة تديرها نساء. يُسمح بالسفر الدولي فقط عندما يتم تطعيم 99.9٪ من سكان البلاد ويتعين على الدول الموافقة. ثم هناك أشياء يومية أخرى تتغير أيضًا، حيث أعيد تصميم ميزات سلامة السيارة لأن أحزمة الأمان والوسائد الهوائية يتم اختبارها باستخدام دمى اختبار التصادم بناءً على "الرجل العادي". من الواضح أن المواعدة يجب أن تخضع لتغيير زلزالي ... الرجال نادرون مثل غائط الحصان المتأرجح.

كذلك، توجد القصص الشخصية. تواجه كل شخصية الخسارة وعليها أن تتعامل مع هذا التأثير العاطفي في عالم غريب جديد. كالآن تمامًا، فكل شخص يتأثر بشكل أو شكل بطريقة ما. تغيرت الصداقات إلى الأبد وصنعت صداقات جديدة.