قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


عبد الاله مجيد من لندن: حذرت دراسة جديدة من أن رضاعة القنينة يمكن ان تحكم على الطفل بحياة من المعاناة الناجمة عن امراض القلب والبدانة.
وقال البروفيسور اتول سنغهال من معهد صحة الطفل في لندن ان ما لا يقل عن 20 في المئة من البدانة عند الكبار سببها التغذية المفرطة في الطفولة. وفي حين أن الأطفال الذين يتغذون على رضاعة الثدي يحددون ما يستهلكونه لأن عليهم ان يبذلوا مجهودا شاقا للحصول على الحليب فان الأطفال الذين يتغذون من القنينة يستلقون ويبتعلون ما يُعطى لهم دون عناء. وبحسب البروفيسور سنغهال فان الخطر في رضاعة القنينة يكمن في اعطاء الطفل أكثر من حاجته وبذلك تنمية الشهية لديه لتبقى معه في المستقبل.

ونقلت صحيفة الغارديان عن سنغهال رئيس الفريق الذي أجرى الدراسة قوله ان الرسالة التي توجهها نتائج الدراسة الى الآباء والعاملين في القطاع الصحي تتمثل في أن الرضيع الصغير ينبغي ألا يُعطى ما يزيد على حاجته من الغذاء ما دام سليما ولم يولد خديجا. وأضاف ان الطفل السمين (الزائد الوزن) الذي نطلق عليه شتى الألقاب من باب التحبب ليس بالضرورة هو الطفل الأمثل.

وأكدت الدراسة التي نشرت في المجلة الاميركية للتغذية الصحية بالدليل العلمي ما لوحظ من قبل في الحيوانات والبشر ، وهو ان التغذية المفرطة في مرحلة الرضاعة تؤدي الى زيادة الوزن وما يقترن بذلك من مشاكل في المراحل اللاحقة.

وتابع سنغهال وفريقه من العلماء أطفالا شاركوا في بحثين خلال عقد التسعينات حين كانوا رضعا. وأُعطي بعضهم حليبا دسما بالمغذيات ، لا يُعطى الآن إلا للرضع النحيلين والخدج ، وأُعطي البعض الآخر حليبا اعتياديا. وقال سنغهال ان الدراسة تؤكد بقوة وجود علاقة بين التغذية الدسمة في مرحلة الرضاعة وزيادة الدهون في السنوات اللاحقة.

ولكن دلالات الدراسة تتعدى استخدام الحليب الدسم الى الافراط في تغذية الطفل عموما. وقال سنغهال ان النتائج ، بمفردات الصحة العامة ، تسند وجهة النظر الداعية الى رضاعة الثدي لأن من الصعب الافراط في تغذية الطفل الذي يحصل على حاجته من الغذاء من ثدي أمه.