قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


مصممة أزياء، مهندسة معمارية وأستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية. إستطاعت أن تثبت أنه ما من شيء يقف أمام الطموح والرغبة في الإبداع. تستوحي تصاميمها من حضارات العالم وتصمم للمرأة التي تهوى الفرادة والتميز في شخصيتها.
إنها المصممة غريس ريحان التي إلتقتها quot;إيلافquot; في محترفها في بيروت وأجرت معها الحوار التالي:


نعرف أنك إنتقلتِ من عالم الهندسة المعمارية الى عالم تصميم الأزياء. أخبرينا عن هذه النقلة، وماذا إستفدتِ من الهندسة في مجال التصميم؟
عالم الأزياء يستهويني منذ زمن، حيث كنت أملك رؤية خاصة في هذا المجال منذ صغري. فلم أكن كبقية الفتيات في سني أذهب الى السوق برفقة والدتي لأعود محمّلة بالأغراض، بل كنت أعود فارغة اليدين، لأنني لم أكن أعجب بأي تصميم. فكنت أرسم القطع التي أرغب بإرتدائها لتقوم والدتي بإرسالها الى الخياطة من أجل تنفيذها لي. لكن الظروف لم تشأ أن أدرس تصميم الأزياء، بل توجهت الى الهندسة. وبما أن الهندسة تحتاج أيضاً الى الفن والمنطق تابعت بها لأنني أهوى الفن بكافة أشكاله. وبما أن عملي في مجال ترميم الابنية الأثرية حدّ كثيراً من إبداعاتي كونه يرتبط بشروط المبنى القديم، فقررت أن أتجه الى تصميم الأزياء لأعبّر عن نفسي وعن إبداعاتي الخاصة.


منذ متى تعملين في مجال تصميم الأزياء، وأين كانت أول عروضك؟
بدأت القصة كهواية، لكن عندما صرت أجد إقبالاً على تصاميمي، قررت أن أسير مع التيار. فدخلت جدياً في هذا المجال وقدمت أول عرض لي في العام 2005 في بيروت ثم في الاردن. الى أن إفتتحت محترفي الخاص في بيروت عام 2008 وصرت أشارك في ورش عمل ترتبط بالأزياء في بروكسل، وعرضت بعض القطع للبيع في متحف اللوفر في باريس.


من هي المرأة التي تصممين لها؟
أصمم للمرأة التي لا تود أن تكون نسخة عن الأخريات، التي تملك شخصية قوية وتعرف جيداً ما تريد أو الباحثة عن شخصيتها التي تعرفها جيداً وترغب في الحصول على مساعدتي، كمصممة أزياء، من أجل إختيار ما يلائم هذه الشخصية أو يبرزها.


هل من قواعد معينة تحكم جميع تصاميمك؟
القاعدة التي أنطلق منها هي توفير الراحة التامة للمرأة في ما ترتدي. لكن هذا الكلام لا يعني تقديم تصاميم بسيطة أو معقّدة، إنما تصاميم تُشعر المرأة بالراحة من الداخل حيث تجعلها واثقة من نفسها، ومن الخارج حيث تجعلها محط أنظار الجميع. كل من يتابع تصاميمي، يشعر بأن جميع المجموعات هي عبارة عن سلسلة متكاملة لعملي.


أين تضع نفسها غريس ريحان بين هذا الكم الهائل من مصممي الأزياء؟
لا أستطيع تقييم نفسي، لكن ما أعرفه أنني أتحدث لغتي الشخصية من خلال تصاميمي المختلفة. لذا أعتبر المقارنة غير موجودة بيني وبين المصممين الآخرين.


هل تطمحين للعالمية، وماذا تفعلين من أجل الوصول إليها؟
ومن لا يطمح للعالمية؟.. إن طموحي ليس له حدود، لكن تقديم العروض خارج لبنان، على منصات عالمية يتطلّب ميزانية كبيرة، وهي غير متوفرة في الوقت الحاضر، لكنني أقوم بعرض تصاميمي على بعض المواقع الأجنبية. وسوف أسافر قريباً الى فرنسا لإجراء بعض الإتصالات من أجل إيصال عروضي الى أماكن مختلفة من العالم. علماً أنني أتلقى الدعوات الدائمة للمشاركة في العروض العالمية، فيما تبقى المشكلة مادية.


هل تأثرتِ بتصاميم مصمم معين، ولماذا؟
كوني درست الهندسة المعمارية، تأثرت بحضارات العالم أجمع، زرت بلداناً كثيرة وتعرّفت وإكتشفت عادات وتقاليد ولباس هذه البلدان وتلك الحضارات. لكن كيف ولماذا تأثرت؟ فهذا ما لا يمكنني الإجابة عليه أو تفسيره.
ويجذبني المصمم السبّاق، ليس صاحب الذوق فقط إنما الذي يحاول إطلاق أفكاراً جديدة وسبّاقة ويحاول أن يكتشف طرقاً جديدة في هذا المجال.


ماذا تخبرينا عن مجموعتك الأخيرة الخاصة بشتاء 2012 ؟
مجموعتي الأخيرة التي حملت إسم الريش على البحيرة- Feathers by the Lake quot; ليست موجهّة الى هذا الشتاء فقط، إستوحيتها من موسيقى quot;بحيرة البجعquot; لشايشوفسكي، ومن فيلم quot;بلاك سوان-Black Swan quot; المستوحى من الموسيقى نفسها.
إستخدمت فيها أقمشة الحرير، الموسلين الحرير، الصوف والأقمشة التي تتخللها الخيطان الذهبية. أما الألوان فتنوعت بين البرتقالي الداكن، الأحمر الداكن، الزيتي، الاسود ومشتقات الألوان الترابية.


يلاحظ بعض التميز أو الخروج على المألوف في مجموعاتك السابقة، حيث بدت بعض التصاميم مستوحاة من العصر العثماني. فماذا تقولين في ذلك؟
ليس من الضرورة أن تأتي جميع التصاميم مواكبة للخطوط العالمية الرائجة، وسبب ذلك كما سبق وقلت أنه نابع من تأثري بالحضارات المختلفة.


ما هيمشاريعك المستقبلية؟
إنتهيت مؤخراً من التحضير لمجموعة صيف 2012 التي من المنتظر عرضها قريباً. كما إنني أحضّر لمجموعة خريف وشتاء 2013 . بالإضافة الى دراسة مجموعة من العروض المقدّمة إلي.