قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: قال الوزير البريطاني ألوك شارما الذي يترأس مؤتمر الاطراف (كوب26) السبت إن التوصل إلى اتفاقٍ عالمي في نهاية قمة المناخ هذه سيكون "أكثر صعوبة بالتأكيد" مما كان عليه الحال في مؤتمر باريس عام 2015.

ومؤتمر الاطراف المقرر بين 31 تشرين الاول/أكتوبر و12 تشرين الثاني/نوفمبر في غلاسكو، هو أكبر مؤتمر مناخي منذ قمة باريس ويعتبر حاسما في تحديد أهداف الانبعاثات العالمية لإبطاء ظاهرة الاحترار المناخي.

مهمةٌ شاقة

وقال شارما لصحيفة "ذي غارديان" إن جعل حوالى 200 بلد يلتزم أهداف الانبعاثات لحصر ارتفاع درجات الحرارة العالمية بأقل من 1,5 درجة مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية كان مهمة شاقة.

وأضاف "ما نحاول القيام به هنا في غلاسغو هو في الواقع صعب جدا".

وتابع "ما فعلوه في باريس كان مذهلا" لكن "الكثير من القواعد التفصيلية تركت للمستقبل. هذا سيكون بالتأكيد أصعب من باريس على مستويات عدة".

وستكون المهمة أكثر صعوبة لأن الرئيسين الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين لن يحضرا لكنهما سيرسلان وفدين.

ويتوقع أن يحضر المؤتمر أكثر من 120 من قادة العالم وحوالى 25 ألف مندوب.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس إن الوضع المناخي في الوقت الحالي هو "تذكرة ذهاب بلا عودة نحو الكارثة" مشددا على ضرورة "تجنب الفشل" في مؤتمر كوب26.