قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


كنت يوما متابعة للفن وأخبار الفنانين، ليس إعجابا بهم، لكن بحكم عملي كناقدة للفضائيات لمدة 8 سنوات متصلة في إحدى المطبوعات التي أدين لها بالفضل لإعطائي الفرصة للكتابة عندما آمن مدير التحرير آنذاك بموهبتي، ثم توقفت لسبب سأكتب عنه يوما لمناقشة ظاهرة الغيرة والحسد بين quot;زملاءquot; المهنة، والغيرة في حد ذاتها ليست حراما ولا عيبا، فهي ظاهرة طبيعية وكلنا نغير يوما من شئ ما، لكن لو وجهت هذه الغيرة للبناء والمنافسة الشريفة وتقديم شئ أفضل مما أثار غيرتنا، لكنا تقدمنا، وحافظنا على الحضارة العربية التي بنى عليها الغرب نهضته، لكن الآن كلمة عربي quot;مسبةquot; بسبب جهلنا وتخلفنا وإنشغالنا بما لا يفيد ورد فعلنا الأعمى مع أية مستجدات على الساحة.

وعودة لموضوعنا الأصلي، ففجأة وبلا سابق إنذار وجدت إسم المطرب quot;فضل شاكرquot; يتردد كثيرا في الأخبار والمطبوعات الإلكترونية، وعلاوة على ذلك تقرأ ردا من هنا وردا من هناك، وهذا سيفجر مفاجأة وذاك يهدد ويتوعد، هذا إذا لم يفجروه هو شخصيا، وكل ذلك موجه لشاكر بسبب حديث أدلى به لإحدى المطبوعات، فكان لزاما علي أن أبحث عن هذا الحوار لأطلع عليه، وأقف على مسببات هذه quot;الثورةquot; الفنية، وصراحة تفاجئت بمستوى الحوار ومفرداته التي إستخدمها فضل ونشرت، فشاكر لم يوفر أحد من لسانه، بغض النظر إن كان رأيه صحيحا من عدمه، لكن أين ذهبت الأخلاق وآداب الحوار الذي يخلو منه الحديث، والغريب في الأمر أن الحوار عنوانه المنسوب لفضل أتمنى أن أكون داعية!!!! والمحزن أنه ذهب للحج، وكلنا نعرف أن الحج بحد ذاته مدرسة في الأداب والأخلاق العظيمة، وله قيمه العالية، وآدابه الرفيعة...!! أدب الإنسان مع ربه...!! وأيضا أدب الإنسان مع الكون من حوله...!! أدب مع الحجر فيقبل، وأدب مع الشجر فلا يقطع، وأدب مع الطير فلا يروع، وأدب مع الصيد فلا يقتل، وأدب مع المكان فلا يلحد فيه أو يظلم، وأدب مع الإنسان فلا يسب أو يشتم، لكن حوار فضل كله من أوله لآخره مسبة وشتم وهجوم ونار على الجميع بلا إستثناء ولا خجل، ومن نجوا من عيارات السب، طالهم الإتهام بكونهم خونة وبلا اصل!!! وهو المتفاخر دوما بكونه مصنع الأدب والأخلاق الرفيعة.

لو أنني مكان من طالهم الشتم والسباب، لرفعت عليه وبلا لحظة تفكير قضية quot;سب وقذفquot; ولتأخذ العدالة مجراها وليكون عبرة لغيره ممن يريدون ان يصبحوا دائما متواجدين في الساحة باي شكل، والمستغرب أن شاكر ليس من المطربين الذين هم بحاجة للجوء لهذا الإسلوب لضمان البقاء في دائرة الضوء، فهو مطرب ممتاز، وصوته شجي مغرد، وأغانيه رائعة، وشخصيا مرة حضرت له إحدى حفلاته الحية، وخشينا من أن يسقط المسرح من دك اقدام الحضور تفاعلا معه رقصا وغناء.

كان الفن مرادفا لكل شئ جميل، ومجرد قراءة هذه الكلمة، كانت تبعث فينا الخشوع والصمت للإنصات وقراءة ورؤية كل ما يحرك المشاعر إيجابا، والآن لم يعد الفن فن، وإنعدمت الأخلاق، والكل - إلا قلة قليلة ndash; نسيت مهنتها الإساسية وتفرغت للإدلاء بأحاديث صحفية لا تهم القارئ في شئ، وأعجبني المخرج خالد يوسف عندما أجريت حوارا معه وسألته عن quot;غادة عبد الرازقquot; وسبب خلافه معها، فقال لي هذه صفحة وأغلقت ولن انبس بحرف ولا كلمة ولم تفلح محاولاتي لإستدراجه وقال بالحرف الواحد quot;أخطأت عندما تكلمت سابقا عن هذا الموضوع، ولن أعيد الخطأquot;، وكلنا نسمع من وقت لآخر عن الخلافات بين الفنانين بسبب أحاديث صحفية لم تعجب أحدهم، ومع ذلك لم يتعظ فضل وquot;فتح عالرابعquot; ولو جاءت من غيره لبلعناها، لكن منه هو المعروف طوال مسيرته الفنية بدماثة الأخلاق، فهنا مربط الفرس... والأيام القادمة ستحمل الكثير من ردات الفعل والدفاع والأهم الهجوم...المهم ألا ينكر حواره.