قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ادغار الان بو الشاعر الاميركي كتب قصيدته الشهيرة التي جعل الغراب اسما لها كرمز ايجابي في القصيدة التي ترجمها غسان احمد نامق، وانقل منها شطرا واحدا وهو"لكن الغراب استمر في دفع روحي الحزينة الى التبسم" وهنا ياتي اسم القصيدة كتاكيد واضح على دور الغراب الايجابي لان ادغار لم يكن اعتباطيا بقدر ما كان شاعرا مهما وعارفا بسلوك الطير والحيوان وخصوصا وهو من بيئة تعتني وملتزمة بشروط السلامة والمحافظة عليها وعلى كائناتها.

فادغار كان يعتقد ان الغراب كائن مساعد على تحفيز الشعور بالسعادة الدائم وهذا واضح في الشطر المذكور اعلاه في وقت كانت عموم اوربا هي لم تكن على المستوى من الرقي والتطور والازدهار كما هي عليه الان من سمو ورخاء وطمأنينة، بسبب عنايتها واهتمامها بالحيوان والطير، ومن ضمنها الغراب المنتشر ضمن اسراب واعداد كثيرة حيث من الصعب انك لا تشاهده في مدن اوربا بل هو في كل مكان في القرية في الحقل في البستان في المدينة في الشارع بين الناس يمشي دون خوف وبالتالي اليس هذا دليل مباشر على ان الغراب طائر يحمل بين جناحية كل اسباب وعوامل الخير.

ومصدر واضح للتفاؤل؟ وهناك الكثير من الحكايات التي تمجد الغراب لسلوكه الذكي ولحضوره المميز،ولكن ادغار لم يكن يعرف ان الشرقيين ومنهم العرب يكرهون الغراب ويتشاءمون منه اينما صادفوه الى حد يرجمونه بالحجر ويطاردونه اين ما هبط وارتفع انه الغراب المنبوذ وفق اعتقاد الشرق المتطرف بممارساته بين الرفض والقبول. الذي لازال مستمرا منذ قرون دون التفكير ولو لمرة واحدة بان اعتقادهم خاطئ بحق الغراب وانهم ظلموه برفضهم له.

الذي به ومن خلاله يتم اصطياد اغلى طير في العالم وهو الصقر باهض السعر الذي يتجاوز احيانا سعره 50 الف دولار في دول الخليج العربي، يتمتع الان ومن قبل في مدن الغرب بحياة امنة بعكس مدن الشرق البائسة التي هجرها لانه كان يعرف بغريزته الذكية من ان الناس هناك اخلاقهم سيئة مع الطير والحيوان وبالتالي من الصعب العيش معهم لانهم لايحترمون بيئتهم، وبالفعل ما ان تطلع على واقع الحياة هناك حتى تتفاجأ بخراب البيئة وخراب الطبيعة.

نعم كل شيء في الشرق يذكرك بالبؤس والاضطهاد، ولهذا الطيور البرية قد هجرت الشرق المتدهور في كل شيء. بحيث طائر البط ما ان يتورط برحلة للشرق حتى يسقط بين مقتول او مجروح او يفلت بالصدفة من رشقة رصاص،واذا حط في ارض او في مستنقع فهو يكون خائفا ومرتبكا وينظر الى فوق وتحت ويلحقها بنظرة الى اليمين واليسار انه الشرق المرعب بينما في ربوع الغرب فهو هادئ وساكن ويتناسل وياكل بالقرب من الناس.