قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تنعم شركة تسلا بنمو رائع في قيمة أسهمها ولا زال يعتقد الكثير بأنها شركة صناعة سيارات بينما تيسلا تملك براءات إختراع في البطاريات و الطاقة الشمسية و المحركات، و ايضا انظمة القيادة و الملاحة الذاتية و رغم سعي الكثير لتقليدها ومنهم شركة سيارات ألمانية صعقت العالم ومحبيها بتقليدها سيارات تيسلا.

فان اتجاه ايلون ماسك الآن هو تخفيف التكلفة و عمل مصانع حول العالم و لكن السر في مقابلة اجراها عام ٢٠١٤ م حينما قال بان الخطوة القادمة هي عمل طيارة ركاب مدنية كهربائية بل و زعم ان التقنية الآن سمحت بان يكون هنالك طيارة مدنية فوق صوتيك و كهربائية و بنصف تكلفة القديمة.

و قال إنه لم يحلق ابدا على طائرة الكونكورد و تمنى ذلك لكن لم يحالفه الحظ، اعتقد بان ايلون ماسك ما بين تيسلا و سبايس اكس للفضاء لديه التقنيات والمعرفة و الخبرة الأكثر من كافية لصناعة الطيارات.

بعد مشاهدتي لاستخدامهم للفيزياء لجعل سيارات تسلا صعبة جدا في الإنقلاب، و مدى حمايتها لقائد المركبة فأصبحت مولع اكثر بهذه السيارة، و بما انه أصبح أغنى رجل في العالم فهذا يدل على صحة استراتيجيته و ميثولوجيته في الادارة فكانت تيسلا نكبر قليلا كل سنة ونجح بان القيمك السوقية لشركة تيسلا اليوم تساوي قيمة منافسيها مجتمعين!