قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: وجهت النيابة العامة الاتحادية في الولايات المتحدة اتهامها لشخصين بسرقة عناوين بريد إلكتروني وبيانات أخرى من حوالي 120 ألف مستخدم لجهاز آي باد أبل من خلال السيرفرات الخاصة بشركة quot;ATamp;Tquot; الأميركية العملاقة في مجال الاتصالات.

وأفادت اليوم تقارير صحافية أميركية بأن كلاً من دانيال سبيتلر، 26 عاماً، من سان فرانسيسكو، وأندرو أيورنهيمر، 25 عاماً، من فايتفيل في ولاية أركنساس، يواجهان تهمة الاحتيال والتآمر للوصول إلى الحواسيب من دون الحصول على إذن مسبق.

وقال المحققون إن التهم التي وُجِّهت للرجلين نشأت من فورة قرصنة quot;غاشمةquot; استمرت على مدار عدة أيام خلال شهر حزيران / يونيو عام 2010. وقد استهدف الهجوم أجهزة الآي باد المتصلة بالشبكة اللاسلكية لشركة quot;ATamp;Tquot;. وقالت الشركة إنها قامت منذ ذلك الحين بإصلاح مشكلات الشبكة التي تركت مستخدميها عرضة للهجوم.

وقالت صحيفة لوس أنغلوس تايمز الأميركية إن قائمة الضحايا كانت متنوعة، وضمت كل من عمدة مدينة نيويورك، مايكل بلومبرغ، والمذيعة على قناة إيه بي سي نيوز الأميركية، ديان سوير، وربما رام إيمانويل، الذي كان يشغل وقتها منصب كبير موظفي البيت الأبيض، وكذلك بعض المسؤولين التنفيذيين في قطاع الأعمال.

وأشار المحققون إلى أن سبيتلر وأيورنهيمر كانا منتمين لمجموعة قراصنة يطلقون على أنفسهم quot;Goatse Securityquot; وquot;متصيدين إنترنتquot; يهاجمون خدمات الشبكة المختلفة. وقامت جماعة quot;Goatse Securityquot; في حزيران/ يونيو الماضي بنشر خطاباً على موقعها الإلكتروني بشأن الهجمات التي شنتها على شركة quot;ATamp;Tquot;، بعدما تحدثت وسائل الإعلام عنها.

وقد تلقت وكالة رويترز للأنباء رسالة عبر البريد الإلكتروني من عضو في تلك الجماعة، يدعى سام هوسيفر، يؤكد من خلالها على أن التهم التي وُجِّهت لزميليه مرتبطة بأعمال القرصنة التي قاموا بها في حزيران/ يونيو الماضي.