GMT 13:45 2006 الأحد 22 أكتوبر GMT 15:45 2006 الثلائاء 24 أكتوبر  :آخر تحديث

تهم جديدة ضد كيلو و لاافراج عنه

بهية مارديني


 
بهية مارديني من دمشق: قرر قاضي التحقيق ايداع كل من النشطاء ميشيل كيلو ، محمود عيسى ، خليل حسين ، سليمان الشمر بسجن دمشق المركزي ( عدرا) في حين وجه محامو كيلو رسالة اليوم الى الرئيس السوري بشار الاسد بصفته رئيس مجلس القضاء الاعلى والمسؤول عن سمعة القضاء في سورية، طالبين منه تطبيق العدالة والقانون واخلاء سبيل ميشيل كيلو .

 وسيبقى كيلو في المعتقل وفق القرار المؤرخ الخميس الماضي مع ان قاضي الاحالة قد وافق اول امس الخميس ايضا على اخلاء سبيل الكاتب ميشيل كيلو بكفالة نقدية رمزية وقدرها الف ليرة سورية " 20 دولار امريكي" تم دفعها.

واعلنت المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية انه عند البحث اليوم "عن اضبارة ميشيل كيلو وعن طلب اخلاء السبيل الموافق عليه فوجىء محامو كيلو انهما قد اختفيتا او اخفيتا ".

واعتبر الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة "ان ما جرى اليوم يعني ان الموضوع برمته اصبح بيد قاضي الاحالة للموافقة او لفسخ قرار قاضي التحقيق ، وحتى ذلك الحين يبقى ميشيل كيلو في المعتقل ".

وراى البيان ، الذي تلقت ايلاف نسخة منه ، ان ما حدث اليوم في قصر العدل لا يحتاج الى تعليق وخاصة بعد ان اثبتت السلطات السورية ان القضاء غير مستقل وهو ملحق بالسلطة التنفيذية .
 
وقالت المنظمة ان قاضي التحقيق في القصر العدلي دمشق توجيه التهم التالية بحق الكاتب ميشيل كيلو تعريض سورية لخطر اعمال عدائية - اضعاف الشعور القومي وفق المواد 278-285 ،النيل من هيبة الدولة ، اثارة النعرات الطائفية والمذهبية ، وذم وقدح….وفق المواد 287 -307-376وتعتبر اغلب تلك التهم تهم جنائية الوصف .

كما قرر قاضي التحقيق توجيه نفس التهم تقريباً عدا النيل من هيبة الدولة الى الناشطين محمود عيسى – خليل حسين – سليمان الشمر  وقرر القاضي منع محاكمتهم بتهمة دس الدسائس وفق المادة 264 .وكان هؤلاء قد افرج عنهم الشهر الماضي، بحسب بيان المنظمة .

واصدر قاضي التحقيق قراراً بمنع محاكمة كلاً من محمود مرعي و غالب عامر القياديين في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي " الناصري " والناشطين نضال درويش وصفوان طيفور وكان هؤلاء قد اطلق سراحهم منذ ثلاثة اشهر .

واكد المحامي حسن عبد العظيم محامي كيلو في تصريح لايلاف ان هناك تزويرا جرى اليوم إذ صدر قرار عن قاضي التحقيق بدمشق مؤرخ يوم الخميس الماضي اي في نفس يوم صدور قرار قاضي الاحالة ويقضي القرار اتهام ميشيل كيلو بتهمة جناية اضعاف الشعور القومي وفق المادة 285 ، ونص القرار على اتهام محمود عيسى وخليل حسين وسليمان الشمر بجنايتي تعريض سورية لخطر اعمال عدائية واضعاف الشعور القومي وفق المادة 278 و285 والظن على ميشيل كيلو بجنح النيل من هيبة الدولة واثارة النعرات المذهبية والعنصرية وفق المادة 307 و376 ومحاكمته امام محكمة الجنايات تلازما مع الجرم الاشد والظن على محمود عيسى وسليمان الشمر وخليل حسين بجنح اثارة النعرات المذهبية والعنصرية والذم وفق المادة 307 و376 ومنع محاكمة محمود عيسى وسليمان شمر وخليل حسين من جرم دس الدسائس وفق المادة 264 ومنع محاكمة محمود مرعي ومحمد صفوان طيفور وغالب عامر ونضال درويش لعدم قيام الدليل الكافي بحقهم.

وتساءل المحامي خليل معتوق  في تصريح لايلاف كيف يمكن ان يصدر قرار عن قاضي الاحالة في نفس الملف وبنفس التاريخ باخلاء سبيل ميشيل كيلو وباتهامه ، واضاف ان هناك شك بان هناك عملية غير صحيحة .

وسيلتقي المحامون وزير العدل السوري وقد ارسلوا له نسخة من رسالة الرئيس الاسد. وكان قاضي الاحالة حليمة حيدر قد اصدرت الخميس قرارا يقضي باخلاء سبيل ميشيل كيلو الا ان المحامي العام تحفظ عليه حتى الان ثم ظهر اليوم قرار قاضي التحقيق فجأة.
 
يذكر ان هؤلاء النشطاء اعتقلوا في ايار " مايو " الماضي على خلفية توقيعهم على اعلان بيروت – دمشق .

في أخبار