GMT 10:17 2011 السبت 23 يوليو GMT 11:10 2011 السبت 23 يوليو  :آخر تحديث

أميركا: فشل المفاوضات حول الديون وتفاقم التهديد بوقف الدفع

أ. ف. ب.

واشنطن: التهديد بتخلف الولايات المتحدة عن تسديد ديونها تفاقم فجأة مساء الجمعة عندما اوقف الجمهوريون في مجلس النواب المفاوضات مع باراك اوباما الذي سارع للدعوة الى اجتماع طارىء السبت.

وفي رسالة الى زملائه وجهها في الساعة 18,00 (22,00 ت غ) الجمعة، اعلن رئيس مجلس النواب جون بونر انه اوقف مناقشاته مع اوباما لانه لم يتم التوصل الى ارضية وفاقية معه بسبب "الرؤى المختلفة حيال بلادنا".

وفي مؤتمر صحافي تمت الدعوة اليه على عجل، اكد اوباما هذا التطور الجديد خلال اسابيع من المحادثات بين البيت الابيض والكونغرس.

وقد اعلن اوباما الذي بدا الغضب على ملامحه انه يدعو المسؤولين في الكونغرس صباح السبت الى الرئاسة لعقد جلسة جديدة من المفاوضات في الساعة 11,00 (15,00 ت غ). وقال "يتعين عليهم ان يشرحوا لي الطريقة التي ستمكننا من تجنب التخلف عن الدفع".

وعلى رغم التفاقم الحاد للوضع، كرر الرئيس القول انه ما زال "واثقا من اننا سنرفع سقف الديون" قبل موعد الثاني من آب/اغسطس الذي حددته وزارة الخزانة.

واكد اوباما العازم على تجنب التخلف عن الدفع، استعداده لأن يتحمل وحده المسؤولية السياسية لرفع سقف الديون.
لكنه طالب بأن يكون هذا الرفع كافيا حتى لا يتم تجديده قبل 2013، اي بعد الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 المرشح لخوضها.

لكنه اعرب عن اسفه بالقول "اعتقد ان ذلك ليس كافيا. واعتقد انه يتعين علينا القيام بمزيد من الخطوات"، ملمحا بذلك الى خفض الدين.

واشار مسؤول كبير في البيت الابيض طلب عدم الكشف عن هويته الى الخطر الذي يشكله الدين الفدرالي على الولايات المتحدة.
وقال "ثمة احتمال واقعي جدا لخفض علامة ديون الولايات المتحدة من قبل وكالات التصنيف الائتماني، ليس بسبب الفشل في رفع سقف الدين، بل لاننا سنفشل في اتخاذ قرارات جدية لضبط عجزنا".

من جهة اخرى، حذر اوباما الكونغرس من ان "وول ستريت ستفتح الاثنين وسيكون من الافضل ان نجد اجوبة في الايام المقبلة". واضاف ان "الاميركيين ضاقوا ذرعا بعجز الكونغرس عن التحرك". وشدد على ضرورة زيادة العائدات الضريبية، فيما لا يريد خصومه الجمهوريون الحديث إلا عن اقتطاعات.

من جهته كتب بونر في رسالته ان "الرئيس حاسم حول ضرورة زيادة الضرائب. وبصفتي مسؤولا سابقا في مؤسسة (من المؤسسات المتوسطة والصغيرة) اعرف ان زيادة الضرائب تدمر فرص العمل".

لكن بونر لم يقفل الباب على اي تفاوض. واكد انه بعدما اوقف المفاوضات مع الرئيس، سيبدأ "مناقشات مع زعماء مجلس الشيوخ من اجل ايجاد حل". واعرب ايضا عن "اقتناعه" بأن الولايات المتحدة لن تتخلف عن تسديد ديونها خلال 11 يوما.

ثم اعرب بونر عن اسفه لأن الرئيس "شدد على رفع الضرائب". وقال انه ابرم اتفاقا حول مسألة العائدات. واضاف "لكن الرئيس طلب 400 مليار دولار اضافي" من خلال زيادة الضرائب.

وقبل هذه التطورات الجمعة، التقى وزير الخزانة تيم غايتنر ورئيس البنك المركزي الاميركي بن برنانكي "لمناقشة العواقب على الاقتصاد الاميركي اذا لم يتحرك الكونغرس"، كما ذكرت الوزارة.

الا ان المسؤولين اعربا عن "اقتناعهما بأن الكونغرس سيرفع سقف الديون قريبا".
من جهتها اعتبرت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف الجمعة ان "من العبث" الاعتقاد بأن الولايات المتحدة يمكن ان تتخلف عن الدفع.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد