: آخر تحديث
​بمناسبة بلوغها الخامسة عشرة

إعلاميون وسياسيون يحتفون بـ«إيلاف»

إيلاف من دبي: في احتفالية ضمت عددًا كبيرًا من أصدقاء «إيلاف» ومريديها، رحب عثمان العمير، ناشر «إيلاف» ورئيس تحريرها بمن حضروا، مرتجلًا كلمةً استعار فاتحتها من نزار قباني قائلًا: "صار عمري خمس عشرة، صرت أحلى ألف مرة".

وفي كلمته هذه، قال العمير إنه كان من المفترض الاحتفال بفوز ثلاثة من الزملاء بالجائزة، وهو يعني فوزهم بإحدى جوائز دبي للصحافة التي أسستها دبي، "وأصبحت عرفًا في كل عام، وأحيي أولًا أخي وصديقي عبد الرحمن الراشد على فوزه بجائزة شخصية العام الصحافية، وأحيي الأخ إبراهيم العريس الذي يستحق فعلًا هذه الجائزة للدور المميز الذي يقوم به في حراب الكتابة وفي متابعة شؤون إبداعية أخرى عديدة، أولها متابعته الحثيثة لمهرجان كان، كما أحيي الصديق البحريني عبدالله مدني، العلامة الذي أهداني البارحة كتابًا ستشغلني قراءته غدًا في الطريق جوًا إلى نيويورك".

والمعروف أن العريس فاز بجائزة العمود الصحفي عن عمله الصحفي الدؤوب، ومدني فاز بجائزة الصحافة السياسية، عن موضوعه "الإتفاق النووي الإيراني..التداعيات الإقليمية والدولية"، المنشور في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية.

سجين سابق!

ردّ العمير إطلاق "إيلاف" احتفالاتها من دبي إلى قصة بينه وبينها، إذ تعرض يومًا لأن يكون سجينًا فيها. ففي مطلع الالفية، على ما روى العمير للمحتفلين معه، نشرت "إيلاف" تحقيقًا تسبب بمقاضاتها أمام محاكم دبي، وحاول مستعينًا بالمحامين البريطانيين والعرب أن يجد حلًا قضائيًا لتلك المشكلة، لكنّهم أخبروه أنه مدانٌ مدان، بموجب قوانين الإمارة، حتى لو قدم كل الأدلة التي تدعم صحة الموضوع المنشور، "فقلت إذًا بلاش أحضر المحكمة، وبلاش آتي دبي".

أضاف ناشر "إيلاف" أنه تلقى اتصالًا من احدى الاخوات تدعوه إلى مؤتمر الإعلام العربي، فاعتذر عن عدم قدرته على الحضور، "لأنني لست مستعدًا لأن أسجن".

 

إقرأ أيضا
«إيلاف العمير» .. صار عمري 15 .. صرت أحلى ألف مرة

 

اكمل العمير: "ثم اتصل بي الأستاذ الكريم والصديق العزيز محمد القرقاوي، وقال لي ندعوك إلى دبي، فقلت له ممازحًا إنني لا أحب السجن، فقال لي تعال، ولا يصير إلا الخير".

تابع العمير ضاحكاً: "عندما ركبت الطيارة آتياً إلى دبي، فكرت: ماذا لو كانت عبارة لا يصير إلا خير تعني الحبس؟ لكني نزلت في المطار ودخلت الفندق ولم يعترضني أحد. ثم جاءني الصديق محمد القرقاوي إلى المطار، وقال لي إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قد عفا عني، ولم تلبث دبي أن كرمتني. بعدها أصدر الشيخ محمد بن راشد قرارًا يمنع حبس الصحافيين. وقد تم اختياري شخصية العام الإعلامية بعدما كنت مهددًا بالسجن. لهذا السبب، أنا أشكركم جدًا في دبي، ولن أطيل عليكم، ونعتذر إذا حصل أي قصور، وأملنا أن تحضروا معنا احتفال "إيلاف" في لندن في سبتمبر المقبل".

 

إيلاف تطلق احتفالات عيدها الخامس عشر من دبي
عثمان العمير: إذا نادتك دبي لتسجنك فأبشر!

 

 

لبنة أولى

وإذ تتوج "إيلاف" 15 عاما من مسيرتها الإعلامية، لا بدّ من استذكار الصعوبات التي واجهتها في الرحلة. كانت صعوبات جمة، منذ اللحظة الأولى، لحظة كانت «إيلاف» بعد «نطفة فكرة جريئة» في خاطر العمير، أو صاحب الأفكار المشاكسة كما يسميه المقربون إليه. فإنشاء صحيفة إلكترونية آنذاك كان رهانًا عالي المخاطر، إلا أنه أصر على خوض هذه المغامرة إلى آخرها، فمن مثله يعشق المغامرات. أطلق العمير "إيلاف" أول صحيفة إلكترونية عربية، مفتتحًا الحلبة الرقمية بخطوة جبارة، وها هو يقف اليوم ليحتفل مع كثيرين انضموا إليه واقتنعوا بفكرته وتجربته مرور 15 عامًا على قرار إطلاق "إيلاف".

 

كيف نقدم إعلاماً مواكباً لرؤية السعودية 2030 ؟!

 

ربما يصعب على المرء التعبير في ظرف كهذا، إلا أن العمير يصف شعوره بهذه المناسبة بقوله: "لا شك في أنه شعور والد ببلوغ ابنه سن البلوغ، وإن كانت إيلاف ولدت بالغة أكثر من اللازم، وربما هذا سبب قدرتها على البقاء والحيوية والتحرك. فالصحافة ليست إمكانات مالية فقط، إنها إنسان".

 

تقرير "نشره التاسعة". إم بي سي

 

يتكئ عثمان العمير على إرث صحيفته العامر بالأسماء - النجوم في عالم الاعلام، ليقول: "إن إنجاز إيلاف الأهم هو تخريج مجموعة كبيرة من الصحافيين الشباب، أصبحوا اليوم يتولون مراكز قيادية، وأصبحوا نجومًا سواء في التلفزيون أو في الصحافة المكتوبة، وهذا أهم إنجاز لأن بناء الإنسان، وتحديدًا المواهب، مهمة صعبة جدًا"، وهو القائل دائمًا إن الصحافة ليست إمكانات مالية فحسب، بل هي إنسان.

خيالي لا واقعي

رافق الإعلامي السعودي عبدالرحمن الراشد، المدير العام السابق لقناة "العربية"، "إيلاف" منذ كانت جنينًا. ويعلق اليوم على فكرة "إيلاف" في عام 2001: "كانت مشروعًا خياليًا لا واقعيًا، فمعظم الإعلام كان صحفًا وتلفزيونات واذاعات، وما كان ثمة مواقع إلكترونية. وكانت فكرة الموقع الإلكتروني حينها خارجة عن المعقول والتصور، وما كانت مهمة الأفراد أن يطلقوا هكذا مشروع. إلى ذلك، اعتقد أن ايلاف وضعت اللبنة الأولى. انطلق ستة ملايين موقع إلكتروني بعدها".

ويقول الإعلامي محمد التونسي، رئيس تحرير صحيفة الرؤية الإماراتية، إن "إيلاف" رائدة في تاريخ الصحافة الالكترونية العربية الحالية، "واجزم أنها لا تزال إلى الآن متفردة في نمطية معينة، بعيدًا عن التقليدية في الطرح الصحافي، وقد تركت أثرًا كبيرًا منذ بدأت، وما زالت مؤثرة في الساحة الإعلامية الإلكترونية، بنوعية موضوعاتها وجودة تحليلاتها ومقالاتها".

 

تقرير "صباح الخير يا عرب". إم بي سي 

 

بدوره، يؤكد الإعلامي السعودي ناصر الصرامي أن "إيلاف" ساهمت في رفع مستوى الصحافة الالكترونية، "إضافة إلى رفع حرفيتها ومهنيتها بشكل كبير، فهي مؤسسة عريقة يديرها خط تجاوز المواقع العربية التقليدية والتي كانت عبارة عن مواقع مجهولة، واستطاعت ان تُنشئ تنافسية عالية في مجال الصحافة الالكترونية، فهي مدرسة الصحافة الإلكترونية في العالم العربي التي خرجت الكثير من الصحافيين الإلكترونيين".

أما نديم قطيش، مقدم برنامج "دي أن آي" التحليلي الإخباري، فيقول: «إيلاف بالنسبة لي هي مكان عاطفي قريب من قلبي، لسبب بسيط، من 15 سنة، اول ما بدأت إيلاف، وقبل ان يرى العالم  إيلاف اونلاين، اختارني عثمان العمير لاكون من الفريق الذي اطلق إيلاف. مع مجموعة رائعة من الشباب، هم اليوم صحافيون مهمون في مؤسسات مختلفة".

من دبي، بدأت "إيلاف" احتفالاتها بـ١٥ عامًا في مواكبة الحدث على ان يكون الحفل الكبير في لندن سبتمبر المقبل. واحتفال إيلاف ليس فقط بما سجلت خلال مسيرتها الاعلامية، بل بما سيأتي بعدُ.​


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وانا اقول
احمد - GMT الجمعة 13 مايو 2016 21:05
وانا اقول كانت امنيتي بان اعمل في ايلاف ، بعد مسيرتي الاعلامية قرابة 9 سنوات ولكن، مع الاسف اليوم انا خارج اوراق الصحافة ولانني تركت هذه المهنة .. وللاسف!! مبروك لايلاف ولجميع من قاموا بصناعتها. شكرا
2. ..................
مروان بركات - GMT السبت 14 مايو 2016 01:23
هل هي متلازمة خيال .. الزهو بلغ مبلغ الخيال .
3. مبروك لأيلاف التنوير
محايد - GMT الأحد 15 مايو 2016 10:14
حبذا لو تم نشر التعليقات وخاصة الرأي الآخر على المواضيع بسرعة قبل أن يتم أستبدالها بأخرى دون أن يتم التعليق عليها من القراء , وأن يتم تشجيع الرأي الآخر لأثراء الموضوع وأن يتوسع صدر المراقبين أكثر لنشر الوعي وقبول الآخر المختلف , وشكرا والى المزيد من التألق والريادة !!..
4. بوصلة التغيير
سنفور - GMT الأحد 15 مايو 2016 17:18
للأسف ايلاف اليوم ليست كالسابق، مثلها مثل كثير من الصحافة العربية، مرضها أنها لم تستطع مواكبة الأحداث، وعجزت عن فهم بوصلة التغيير الحاصل في المنطقة والعالم. نحن جميعا أصبحنا خارج اللعبة. هذا شعور الجميع والمؤكد، لا نزاع فيه ولا عليه. علينا أن نعود لضميرنا فكلنا يعرف الصحيح، بدون تحيز ولا تلميح. المستقبل واعد لكن بصورة مختلفة تماما، تماما.
5. Congrats
Samia - GMT الإثنين 16 مايو 2016 06:34
Congratulations «Sir Othman». This is a very pleasant occasion for me as it is for any observer working in the Arab Media. We are proud to have Elaph as an Arab Media Outlet, surviving all obstacles and promising of a new tomorrow for Journalism.
6. بوصلة التغيير
خبير أردني - GMT الإثنين 16 مايو 2016 06:46
للأسف ايلاف اليوم ليست كالسابق، مثلها مثل كثير من الصحافة العربية، مرضها أنها لم تستطع مواكبة الأحداث، وعجزت عن فهم بوصلة التغيير الحاصل في المنطقة والعالم. نحن جميعا أصبحنا خارج اللعبة. هذا شعور الجميع والمؤكد، لا نزاع فيه ولا عليه. علينا أن نعود لضميرنا فكلنا يعرف الصحيح، بدون تحيز ولا تلميح. المستقبل واعد لكن بصورة مختلفة تماما، تماما.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حبة ثلاثية للوقاية من النوبات القلبية
  2. العبادي يحذر من خطورة اعتماد بلاده كليًا على النفط
  3. تميم في حضرة أردوغان
  4. الشرطة التشيلية تفتش مؤسستين كنسيتين في إطار التجاوزات الجنسية
  5. عربية ثانية قد تصبح عضوًا في الكونغرس الأميركي
  6. السجائر الإلكترونية
  7. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  8. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  9. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  10. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  11. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  12. أردوغان يلجأ إلى تميم
  13. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  14. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
  15. مستشار ترمب تحت الضغط... الخيانة المستحيلة بكلفة مليوني دولار
  16. البرلمان البريطاني
في أخبار