GMT 20:21 2015 الخميس 12 فبراير GMT 2:16 2015 السبت 14 فبراير  :آخر تحديث
حكم بسجن عنصر سابق بالنصرة وداعش ستة أعوام

القضاء السعودي يفتح ملف المقاتلين العائدين من سوريا

حسن حاميدوي

أصدر القضاء السعودي حكماً على أحد مقاتلي جبهة النصرة بالسجن ست سنوات، ومنعه من السفر، لإدانته بالانضمام إلى جبهة النصرة في سوريا، ومبايعة أحد مسؤولي تنظيم "داعش" على القتال، في باكورة الأحكام الخاصة بالمقاتلين العائدين للمملكة.

الرياض: فتح القضاء السعودي ملف المقاتلين السعوديين العائدين من سوريا، بإصداره اول حكم قضائي على أحد مقاتلي جبهة النصرة  وذلك بالسجن ست سنوات، ومنعه من السفر، لإدانته بالانضمام إلى جبهة النصرة في سوريا، والتدرب معها على القتال واستخدام الاسلحة الرشاشة، ومبايعة أحد مسؤولي تنظيم "داعش" على القتال، بحسب ما نشرت صحف محلية اليوم.

وقضت المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض، بالإدانة على المدعى عليه، بعد إقراره  بسفره إلى سوريا مستغلا سلامة وضعه الأمني، وذلك بقصد المشاركة في القتال الدائر هناك، من دون إذن ولي الأمر، حيث كتب المدان وصيته لأسرته، في إشارة إلى أنه سيشارك في عملية انتحارية، أو يستمر في القتال من دون عودة.

وكان العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، قد أصدر في فبراير من العام 2014 أمرا ملكيا يجرم كل من يقاتل خارج البلاد من السعوديين، أو الانتماء للتيارات أو الجماعات  سواء كانت دينية أو فكرية متطرفة أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخليا أو إقليميا أو دوليا، أو تأييدها أو تبني فكرها أو منهجها بأي صورة كانت، وتحديد عقوبة السجن بين 3 و20 سنة لكل من يقوم بهذا العمل.

واعترف المتهم بانضمامه بعد وصوله إلى سوريا إلى جبهة النصرة، التي يتزعمها أبو محمد الجولاني، والتدرب معها على استخدام السلاح الرشاش، خلال وجوده هناك في المعسكرات مع عدد من المقاتلين، ثم انتقل  بعد ذلك إلى تنظيم داعش الذي يتزعمه أبو بكر البغدادي، حيث بايع أحد القيادات في التنظيم على السمع والطاعة، والمشاركة في القتال معهم، وتنفيذ أوامرهم حسب ما يملى عليه.

وكانت السعودية قد اعلنت في مارس 2014 قائمة بالتنظيمات الارهابية التي يحظر الانتماء اليها او دعمها، أو التعاطف معها، أو الترويج لها، أو عقد اجتماعات تحت مظلتها، سواء داخل السعودية أو خارجها، وتضمنت القائمة عددا من التنظيمات من ابرزها  تنظيم القاعدة، وتنظيم داعش، وجبهة النصرة، وحزب الله في داخل السعودية، وجماعة الإخوان المسلمين، وجماعة الحوثي.

وكشفت المحكمة الجزائية ان لائحة الادانات بحق المدعى عليه تضمنت  قيامه بالمشاركة عبر "تويتر" بكتابة تغريدات تسيء إلى ولاة الامر بالسعودية وهيئة كبار العلماء وتحث على القتال  كما استخدم  المتهم هاتفه الجوال أثناء وجوده في سوريا لارسال المقاطع والفيديوهات المحرضة على القتال ، فضلا عن تخزينه  لأناشيد تمجد اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة السابق، وأبو مصعب الزرقاوي زعيم  نظيم القاعدة في العراق.

وأصدرت المحكمة استنادا الى تلك الادانات ، حكما تعزيريا بحق المدعى عليه يقضى بالسجن ست سنوات من تاريخ إيقافه، منها سنة وستة أشهر استناداً لنظام مكافحة جرائم المعلوماتية، ومصادرة جهازي الجوال وثلاث شرائح جوال المضبوطة بحوزته، بالإضافة  الى منعه من السفر مدة مماثلة لسجنه المحكوم بها بعد اكتساب الحكم للقطعية وتنفيذ الحكم.

تجدر الاشارة، إلى أنه وبحسب موقع (نافذة تواصل) التابع للداخلية السعودية، والمخصص للتواصل بين الموقوفين في سجون المباحث وذويهم، فان عدد الموقوفين في السجون من المتهمين في قضايا إرهابية أو قضايا أمنية أخرى تمسّ الأمن الوطني، قد بلغ 3472 مسجونًا، منهم  2953  سعوديا، والبقية من جنسيات عربية وآسيوية وأفريقية وآخرين من مجهولي الهوية،  فيهم من صدر بحقه حكم قضائي، ومنهم من يجري التحقيق معهم وآخرون من ينتظرون الاستئناف .


في أخبار