قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الاهتمام الکبير و الاستثنائي الذي إستقطبه رحيل خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله، يمکن إعتباره و بکل وضوح أکبر دليل على الدور الکبير الذي حظيت و تحظى به المملکة العربية السعودية وخصوصا في العهد الميمون للراحل الکبير، وهو إثبات عملي على الجهد المخلص و الدؤوب الذي تبذله القيادة السعودية الامينة ممثلة في شخص الملك ذاته.

دوام التطور و الازدهار الذي حظيت به المملکة العربية السعودية في ظل الحکم الامين للسلالة الرشيدة الامينة لتعهداتها و المخلصة لدينها و شعبها و أمتها، والتطور الکبير و الملفت للنظر الذي حققته خلال الاعوام الماضية، جعل أعداء الامة و المتربصين شرا بها، يغلون غيظا و حقدا و حسدا، خصوصا عندما وصل دور المملکة الى المصاف العالمي و لهذا فإنه من المنتظر أن ننتظر مبادرة العديد من المحللين و المراقبين السياسيين على إختلاف أصنافهم و مشاربهم(سواء کان عن نوايا حسنة او سيئة)، بشأن ماسوف تؤول إليه الامور بعد رحيل خادم الحرمين الشريفين المغفور له بإذن الله الملك عبدالله، والتي إتجهت الکثير منها بسياقات سلبية يغلب عليها التشاؤم.

هؤلاء الذي راهنوا على أن مسار الامور و الاوضاع بعد الرحيل المفجع للملك عبدالله، سوف يخرج من عقاله و سوف تدخل المملکة في فترة تتقاذفها المشاکل و الازمات، لکن الذي فاجأ المحللين و المراقبين السياسيين، هو إجتماع هيئة البيعة و الترتيبات السلمية الهادئة و السلسة التي تمت بکل إنسيابية لکي يعهد الامر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و تحمله عبأ الامانة بجدارة و کذلك تعيين ولي عهده الامير مقرن و ولي ولي العهد الامير محمد بن نايف، جاءت کشهادة عملية على الارضية الصلبة للأوضاع الامنية و رسوخ الاستقرار بحمدالله و فضله في المملکة، وهو يدل على أن الدور الاسلامي و العروبي و الدولي الانساني للمملکة العربية السعودية سوف يستمر في ظل العهد الجديد المبارك بإذن الله للملك سلمان.

لقد کان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان واضحا و شفافا في خطابه الذي ألقاه عقب تحمله عبأ مسؤوليته الثقيلة کخلف للراحل الکبير عندما خاطب الامتين العربية و الاسلامية و العالم ليؤکد و بکل ثقة على إستمرار النهج القويم و الثابت للمملکة على مختلف الاصعدة بقوله:"انني، وقد شاء الله أن أحمل الأمانة العظمى، أتوجه إليه سبحانه مبتهلا أن يمدني بعونه وتوفيقه، وأسأله أن يرينا الحق حقا، وأن يرزقنا اتباعه، وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه. وسنظل بحول الله وقوته متمسكين بالنهج القويم الذي سارت عليه هذه الدولة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله وعلى أيدي أبنائه من بعده رحمهم الله ولن نحيد عنه أبدا، فدستورنا هو كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.".

خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان، وکأنه يستقرئ الاوضاع و الامور و وجهات نظر و رؤى العالم بشأن مسار الامور في المملکة بعد رحيل الملك عبدالله، ولاسيما بشأن دور المملکة على الصعيدين العربي و الاسلامي، فإنه قد وضع النقاط على الحروف عندما أکد على التمسك بالنهج العروبي و الاسلامي الاعتدالي المعروف عنه بالنسبة للمملکة حينما قال في خطابه:" إن أمتنا العربية والإسلامية هي أحوج ما تكون اليوم إلى وحدتها وتضامنها، وسنواصل في هذه البلاد التي شرفها الله بأن اختارها منطلقا لرسالته وقبلة للمسلمين مسيرتنا في الأخذ بكل ما من شأنه وحدة الصف وجمع الكلمة والدفاع عن قضايا أمتنا، مهتدين بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي ارتضاه المولى لنا، وهو دين السلام والرحمة والوسطية والاعتدال."، ومن هنا فإنه من المنتظر بأن تشهد المملکة العربية السعودية و العالمين العربي و الاسلامي في العهد الجديد للملك سليمان تقدما مضطردا للأمام لأنه و بعون الله و مشيئته خير خلف لخير سلف.

الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

[email protected]