GMT 13:30 2015 الأحد 19 يوليو GMT 10:06 2015 الإثنين 20 يوليو  :آخر تحديث
مستخدمًا 3.5 اطنان من المتفجرات

داعش يفجر ملعب الرمادي

د أسامة مهدي

مستخدما 3.5 اطنان من المتفجرات، قام تنظيم الدولة الاسلامية داعش اليوم بتفجير الملعب الاولمبي لمدينة الرمادي عاصمة محافظة الانبار العراقية الغربية الذي بلغت كلفته مليوناً وربع المليون دولار، فيما نفت قوات الحشد الشعبي وجود هدنة مع التنظيم حاليًا، كما ادعت تقارير اعلامية.


أسامة مهدي: أكد مصدر أمني في محافظة الانبار الاحد أن تنظيم داعش قد أقدم اليوم على تفجير ملعب الرمادي الاولمبي غرب المدينة بشكل كامل بعد ايام من انسحاب القوات العراقية منه.

واوضح أن مسلحي تنظيم داعش فجروا الملعب بإستخدام عبوات ناسفة كانوا قد زرعوها داخل ملعب الرمادي في منطقة الـ18 كيلو غرب الرمادي مستخدمين في عملية التفجير 3.5 اطنان من المتفجرات، ما ادى الى تدمير الملعب بالكامل بعد ان كانت وزارة الدفاع قالت الاربعاء الماضي إن قواتها حررت الملعب من سيطرة التنظيم.

وحول تباطؤ العمليات العسكرية في محافظة الانبار التي بدأت الاثنين الماضي، نفى الامين العام المساعد لمنظمة بدر عبد الكريم الانصاري "وجود اية هدنة مع العصابات الارهابية".

واشار القيادي في قوات الحشد الشعبي للمتطوعين للقتال ضد تنظيم "داعش"، في تصريح صحفي ارسل نصه الى إيلاف، الى ان "القتال ضد العصابات التكفيرية سيستمر بقوة حتى تطهير آخر شبر من رجس هذه العصابات".

واضاف ان "ما تروجه وسائل الاعلام المغرضة في هذا المجال عارٍ عن الصحة"، موضحًا "أن الصفحة الاولى من المعارك التي خطط لها انتهت بنجاح ونصر كبيرين، وسنعلن متى تبدأ الصفحة الثانية من المعارك بعد أن تمت محاصرة داعش من كل الجهات وبدأوا بالاستسلام وبالعشرات لقواتنا البطلة"، على حد قوله.

وحول تطورات المعارك في المحافظة اليوم، فقد اكد نائب قائد الفرقة الذهبية بمحافظة الانبار العميد عبد الأمير الخزرجي سيطرة قواته على منطقتين بالكامل جنوب مدينة الرمادي، مبينًا أن تلك القوات تقترب من جامعة الانبار.

وقال الخرزجي إن "قوات الفرقة الذهبية تسيطر بالكامل على منطقتي الطاش الأول والطاش الثانية جنوب مدينة الرمادي".. مبيناً أن "معنويات المقاتلين عالية جدًا، وهم قريبون من جامعة الانبار الان".

وأضاف الخزرجي في تصريح نقلته وكالة "السومرية" نيوز أن "الفرقة الذهبية كبدت تنظيم داعش خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات"، مشيراً الى ان "التنظيم ترك خلفه جثث قتلاه ومعداته مرمية بالشوارع".

وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت يوم الاثنين الماضي انطلاق عمليات تحرير محافظة الانبار بمشاركة جميع صنوف القوات الامنية، فيما اكد اعلام الحشد الشعبي مشاركة 10 آلاف مقاتل في المعارك.

وتعهد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لدى انطلاق العمليات العسكرية بالقصاص من عناصر تنظيم (داعش) في ساحات القتال.

وأكد أن القوات المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر يلحقون الهزائم تلو الأخرى بهم.

كانت وزارة الدفاع قد اعلنت الاربعاء الماضي تطهير منطقة الملعب الاولمبي بالكامل الذي كانت لجنة الاستثمار في مجلس محافظة الانبار قد اعلنت في وقت سابق أن الشركة المنفذة للملعب شمال غرب الرمادي انجزت 60% من المشروع، مبينة أن الكلفة الإجمالية له بلغت 116 مليار دينار (مليون وربع المليون دولار)،  موضحة ان المشروع يضم ملعبين لكرة القدم، رئيسي وثانوي، اضافة الى ملاعب للألعاب الرياضية الاخرى.


في أخبار