GMT 4:09 2017 الثلائاء 31 يناير GMT 4:12 2017 الثلائاء 31 يناير  :آخر تحديث

قرار ترامب: على من سيؤثر حظر السفر إلى الولايات المتحدة؟

بي. بي. سي.
مظاهرات في الولايات المتحدة ضد القرار

نظمت مظاهرات في عدة مدن في الولايات المتحدة ضد القرار

أثار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقف دخول جميع اللاجئين ومنع دخول مواطني سبع دول إسلامية تظاهرات عدة في جميع أنحاء الولايات المتحدة كما لاقى ادانات واسعة من العالم.

ويرى البعض في القرار التنفيذي محاولة من ترامب للوفاء بوعوده الانتخابية بأن "يعيد لأمريكا عظمتها".

ولكن ما هو القرار الذي أطلق عليه "حظر المسلمين"؟ وعلى من يؤثر فعليا؟

ماذا يحدث؟

  • القرار يعلق برنامج الولايات المتحدة لاستقبال اللاجئين لمدة 120 يوما.
  • ويحظر دخول اللاجئين السوريين لأجل غير مسمى.
  • ويحظر لمدة 90 يوما دخول المواطنين من دول ذات أغلبية مسلمة- سوريا والعراق وإيران وليبيا والسودان والصومال واليمن. ولا يشمل الحظر بعض أنواع التأشيرات مثل الصادرة للدبلوماسيين والعاملين بالأمم المتحدة.
  • ويضع القرار حدا لعدد اللاجئين المسموح باستقبالهم خلال عام 2017 بـ50 ألف لاجئ مقابل 110 آلاف وفقا لقرار الرئيس السابق باراك أوباما.
  • يمنح الأولوية للأقليات الدينية التي تواجه اضطهادا في أوطانها. وقال ترامب في مقابلة تلفزيونية إن الأولوية في طلبات اللجوء إلى الولايات المتحدة التي يقدمها سوريون ستكون للمسيحيين منهم.
  • يقضي بتعليق فوري لبرنامج الإعفاء من المقابلة الشخصية للحصول على تأشيرة الدخول، والذي يسمح للمهاجرين بتجديد تأشيراتهم خلال عام من انتهائها دون حضور مقابلة.
  • يسمح بتقديم استثناءات وفقا لكل حالة على حدة.

على من يؤثر القرار؟

لاجئون سوريون

من بين 84.995 لاجئ دخلوا الولايات المتحدة في عام 2016، 124.86 كانوا من سوريا، وفقا لمركز بيو للأبحاث

لا يسمح لكل المسافرين من حاملي الجنسية الواحدة أو المزدوجة لإيران، والعراق، وليبيا، والصومال، والسودان، وسوريا، واليمن بدخول الولايات المتحدة لمدة 90 يوما، أو الحصول على تأشيرات لاجئين أو غير لاجئين.

وأخبرت كندا بأن القرار لا يؤثر على مواطنيها من حاملي الجنسية المزدوجة.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان إن حاملي الجنسية المزدوجة المسافرين من إحدى الدول السبع في القائمة السوداء قد يتعرضون لتحقيقات إضافية. في حين أوضح البيان أن المسافرين من دول أخرى إلى الولايات المتحدة لا ينطبق عليهم القرار ولا يتعين أن يتعرضوا لتحقيقات إضافية " بغض النظر عن جنسيتهم".

غير أن طالبة اسكتلندية تدرس الطب البيطري- سافرت باستخدام جواز سفرها الإيراني- لم تتمكن من العودة إلى بلدها من إجازة في كوستا ريكا، وقيل لها إن تأشيرتها لعبور الولايات المتحدة لم تعد سارية.

وقال ريسن باريباس، كبير موظفي البيت الأبيض، إن القرار لن يؤثر على حاملي البطاقات الخضراء- وهم مقيمين بصورة قانونية. غير أنه قال في مقابلة مع قناة إن بي سي إنهم قد يتعرضون لاستجوابات واسعة في المطارات.

كيف يتم تنفيذ القرار؟

سادت حالة واسعة من الفوضى والارتباك. وأصدرت قاضية فيدرالية أمر بوقف مؤقت على ترحيل حاملي التأشيرات أو اللاجئين العالقين بالمطارات الأمريكية، وذلك بعدما رفعت منظمة الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية دعوى قضائية ردا على القرار التنفيذي لترامب. وقدرت المنظمة عدد المحتجزين في المطارات ما بين 100 و 200 شخص. في حين قدرت الإدارة الأمريكية العدد بحوالي 109 أشخاص.

  • منع المسافرون جوا من ركوب الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة. وأفادت أنباء بمنع أطقم الطائرات من دخول البلاد، غير أنه لم تتوافر احصائيات رسمية.
  • برغم المزاعم بعدم تأثر حاملي البطاقات الخضراء ( المقيمون الدائمون في الولايات المتحدة) من الدول السبع، أشار مسؤولون إلى أن المسافرين منهم خارج البلاد وقت صدور القرار سيتعين فحص موقفهم كل حالة على حدة قبل السماح لهم بدخول الولايات المتحدة. ونصح المحامون حاملي البطاقات الخضراء الموجودين داخل الولايات المتحدة بتأجيل السفر إلى الخارج في الوقت الراهن.

وقال رينس باريباس، كبير مسؤولي البيت الأبيض إن الأمريكيين المسافرين إلى أي من الدول السبع قد يتعرضون للاحتجاز للاستجواب في المستقبل أيضا. غير أن هؤلاء لا يشملهم قرار ترامب.

هل القرار قانوني؟

يبدو أنه ليس كذلك ظاهريا. وسيتعين على القضاة تقييم حجج الطرفين.

حظرت الولايات المتحدة دخول القادمين من دول ومناطق محددة.

غير أن قانون الهجرة الذي شرعه الكونغرس الأمريكي في 1965 "يحظر التمييز ضد أي شخص عند اصدار تأشيرة هجرة بسبب العرق أو الجنس أو الجنسية أو مكان الميلاد أو محل الاقامة". ومن ثم فإن إقصاء جميع السوريين سيكون كافيا لتحدى ترامب في المحاكم . كما أن كون كل تلك الدول مسلمة يعزز الحجة بأنه قرار " ضد المسلمين"- وهو ما ينفيه مساعدو ترامب.

يشير مؤيدو قرار ترامب إلى أحداث الحادي من سبتمبر/ أيلول وإلى قدرة الإدارة الامريكية على اتخاذ إجراءات لحماية الأمن القومي.

كما يشيرون إلى سلطات الرئيس النابعة من قانون " الاجانب غير المقبولين" لعام 1952 الذي ينص على " تعليق دخول" أي " فئة من الأجانب" يجد أنها تضر بمصالح الولايات المتحدة.

وأضاف المؤديون أن الرؤساء الأمريكيين يمكنهم تجنب قانون 1965. ويشيرون في هذا إلى قيام الرئيس السابق جيمي كارتر بحظر دخول إيرانيين أثناء أزمة عام 1980 التي احتجز خلالها 52 أمريكيا كرهائن في طهران.

ماذا قال ترامب؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

نفى ترامب أن الحظر يستهدف المسلمين

قال ترامب إن تعليق برنامج اللاجئين ضروري لمنح الهيئات الحكومية وقتا لتطوير سياسات تدقيق أكثر صرامة ولضمان عدم صدور التأشيرات لأشخاص يمثلون تهديدا للأمن القومي.

وأضاف في بيان على صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، "حتى أكون واضحا، هذا ليس حظرا على المسلمين، كما تنشر وسائل الإعلام بصورة خاطئة".

وأكد "هذا لا يتعلق بالدين- هذا يتعلق بالإرهاب وحماية البلاد. هناك أكثر من 40 دولة حول العالم ذات أغلبية مسلمة ولم يشملها القرار".

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنه سيتم "اعادة إصدار التأشيرات مرة أخرى لجميع الدول بمجرد تأكدنا من أننا راجعنا وطبقنا سياسات أكثر أمنا خلال الأيام ال90 القادمة".

ويخضع السوريون المتقدمون للحصول على تأشيرات هجرة للولايات المتحدة بالفعل لاجراءات معقدة للتحقق من خلفياتهم في عملية قد تستغرق ما بين 18 إلى 24 شهرا.

وقال بريبوس إن القرار شمل تلك الدول السبع لأن الكونغرس وإدارة أوباما وصفاها بأنها " أكثر الدول الراعية للإرهاببين". مشيرا إلى أنه يمكن إضافة دول أخري في وقت لاحق.

ماذا يقول منتقدو القرار؟

مظاهرة في مطار دالاس

نظمت مظاهرات في مختلف مطارات الولايات المتحدة

تقول الجماعات الحقوقية إن قرار ترامب يستهدف المسلمين بسبب عقيدتهم وإنهم سيرفعون دعاوى قضائية ضد القرار. وأضافوا أنه لم يصدر حكم ضد أي لاجئ يدينه بجرائم إرهابية.

وقال حقوقيون إن الهجمات الأخيرة التي شهدتها الولايات المتحدة شنها مواطنون أمريكيون أو مواطنو دول أخرى لم يشملها القرار.

وعندما أعلن ترامب القرار أشار إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001. غير أن منفذي الهجمات وعددهم 19 شخصا لم ينتموا إلى أي من الدول المحظورة. وإنما ينتمون للمملكة العربية السعودية، والإمارات، ومصر ولبنان.

وأشار البعض إلى أن القرار لم يشمل الدول التي لترامب مصالح معها مثل السعودية، وهو تلميح نفاه كبير مسؤولي البيت الأبيض باعتباره لا يرتبط بالقرار.

وقد تجمع متظاهرون خارج البيت الأبيض للاحتجاج على قرار ترامب.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار