: آخر تحديث
قالت انها مستعدة لجميع انواع الحوار مع الحكومة المركزية

أربيل تؤكد وبغداد تنفي استعدادها للهجوم على كردستان

«إيلاف» من لندن: لم تنتظر بغداد اتهامات ساقتها حكومة اقليم كردستان ضدها بالاستعداد لشن هجوم عسكري على الاقليم، حتى نفت ذلك بشدة، فقد اتهمت حكومة إقليم كردستان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالتهديد لشن هجوم على الإقليم، محملة إياه مسؤولية حدوث أية فوضى أو تهديد لاستقرار المناطق المتنازع عليها، وقالت في بيان صحافي الليلة الماضية اطلعت على نصه "إيلاف"، إن العبادي هدد مرارًا في تصريحاته قوات البيشمركة  بأن لا تعيق دخول الجيش والقوات المسلحة العراقية الى المناطق المتنازع عليها.

وقالت "إن حكومة الاقليم تبلغ العالم اجمع ان هذه التهديدات يتحمل العبادي مسؤوليتها في حال حصول أي حرب واضطراب في تلك المناطق المستقرة كونه قائداً عاماً للقوات المسلحة العراقية وان كل ما يدلي به العبادي بشأن تواجد الجيش العراقي في المدن والحدود امور غير دستوري وفقاً للدستور العراقي".

واشارت الى ان العبادي يعرف قبل الجميع أن البيشمركة حمت كركوك والمناطق الاخرى بأسلحة عادية جدًا ولكن بدمائها وارادتها الفولاذية بعد ان قامت القوات العراقية باخلاء المنطقة وتركت جميع اسلحتها لارهابيي داعش، ومن ثم تم عقد اتفاق بين اربيل وبغداد بحضور التحالف الدولي المضاد لداعش لعودة الجيش العراقي لتلك المناطق بعد ايقاف وهزيمة داعش من قبل البيشمركة بمساعدة قوات التحالف الدولي".

واضافت حكومة الاقليم "أن العبادي قال إن الكرد قالوا انهم سيصنعون الحدود بالدم وهذا غير صحيح  بل ان رئيس ومسؤولي كردستان جميعاً اوضحوا ان البيشمركة حمت بدمها الحدود والمدن والقرى و سلامة وتعايش وحضارة تلك المناطق وهذا ما جعل كركوك والعديد من المدن والقصبات التابعة لمحافظات نينوى وديالى وصلاح الدين لا يتم تدميرها كما حصل مع الانبار والموصل". ودعت العبادي الى معاقبة الذين تسببوا بدمار المدن والمحافظات والذين قتلوا عشرات المدنيين جماعيًا ودمروا احياء بأكملها في مدن الوسط العراقي، وليس الذين كانوا السبب في حماية المدن وحضاراتها من دمار الهجمات الوحشية.

حل المشكلات لا يتم بالحصار

وخاطبت حكومة الاقليم العبادي قائلة "إن حل المشكلات لا يتم بالحصار والعقوبات الجماعية بمساعدة دول الجوار لان لذلك تبعات سيئة، مثلما ان خرق مبدأ الشراكة في السلطة وتهميش مبدأ التوافق في اصدار القرارات وادارة شؤون العراق، المبدأين الاساسيين والرئيسين في الدستور العراقي، تسببا في دمار العراق وازهاق ارواح مئات الآلاف من المواطنين وتشريد الملايين".

ودعت الى البدء بحوار حكومي وسياسي بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية وجميع الكتل والاطراف السياسية العراقية والكردستانية من اجل حل جميع المشكلات.
  واشارت حكومة كردستان الى ان القرارات التي صدرت باسم مجلس الوزراء ومجلس الامن الوطني العراقي بحصار الاقليم برا وجوا وتم ارسالها الى دول الجوار والتي اعاد العبادي تكرارها الثلاثاء هي قرارات سياسية الهدف منها معاقبة جماعية لاهالي كردستان بالتعاون مع دول اجنبية، وهي قرارات غير دستورية وفقا للدستور العراقي وهي طلبات واضحة من دول اجنبية بمعاقبة جزء من الشعب العراقي.  واشارت الى انه وبشكل مخالف للدستور العراقي تم ارسال جزء من الجيش العراقي والقوات المسلحة العراقية لدول اخرى من اجل تخويف اهالي اقليم كردستان والتدريب على كيفية احتلال المعابر الحدودية بمساعدة من ايران وتركيا .

واعتبرت هاتين الخطوتين مخالفة دستورية كبيرة ويجب على مجلس النواب العراقي عدم السكوت عنها  وقالت "اذا اراد مجلس النواب مراقبة تنفيذ الدستور يجب ان تكون قراراته بعيدة عن الصراعات السياسية الداخلية، وان يكون الجيش العراقي بعيداً عن تلك الصراعات كما جاء في الدستور". 

وشددت حكومة الاقليم على انه ومن اجل منع ادامة هذه العقوبات الجماعية، فإن الاقليم على استعداد لجميع انواع الحوار والتعاون وفق الدستور العراقي بصدد المعابر والتجارة الداخلية وتوفير الخدمات للمواطنين والمصارف والمطارات.

بغداد تنفي : لا نحارب سوى داعش

وعلى الفور اكد المتحدث باسم مكتب رئاسة الوزراء العراقية سعد الحديثي عدم وجود أي نية لدى الحكومة للهجوم على إقليم كردستان .وقال الحديثي في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية الكردية واطلعت عليه "إيلاف"، أنه" ليست لدى الحكومة العراقية أية نية للهجوم على كردستان" .. مشيرًا الى  أن"الحكومة العراقية مستعدة للحوار مع كردستان وفقاً للشروط التي أعلنت عنها سابقاً".
واضاف الحديثي أن" القوات العراقية تحارب فقط ارهابيي تنظيم (داعش).

وكان العبادي قد شدد خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي الثلاثاء الماضي عى موقف حكومته القاضي بعدم اجراء أي مفاوضات مع القادة الاكراد الا تحت ثلاثة ثوابت، وهي وحدة العراق والالتزام بالدستور والغاء استفتاء الاقليم.

كما حذر العبادي قوات البيشمركة التابعة لاقليم كردستان من التصادم مع القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، وشدد على ان ادارة الامن في هذه المناطق هي من صلاحيات الحكومة الاتحادية .  

 

 

 

 


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الم تكفكم الحروب
هادي المختار - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 07:18
الم تكفكم الحروب ياحكام العراق، فقد تجاوز عدد قتلاكم ربع سكان العراق، يسودون التاريخ عهدكم كعهد العمالة والحرامية والانحطاط، فلو كان فيكم مؤمن بالله حق الإيمان لما رضيتم ان تكونوا ضمن شلة القتلة والحوامية والعمالة لإيران وتركيا، فيقوا واتعظوا فلن تخدعون الناس بشعاراتكم الدينية والقومية.
2. مضحك
الشمري - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 07:31
هذه حجة لمسعود لبارزاني لتأجيل الانتخابات لسنتين ويبقى رئيسا للاقليم لمدة سنتين اخريين وحجة ليغطي سرقاته وفساده ويموت الشعب الكردي من الوضع الاقتصادي الردئ ويشتري برميل النفط الابيض ب 175000 الذي يبيعه هو اخ مسعود البارزاني المدعو نهاد
3. جاك الموت يا قاطع الصلاه
ربيع العبادي - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 08:03
بمعاقبة جزء من الشعب العراقي.؟ منذ متى تعتبر نفسك والأكراد جزء من الشعب العراقي من ضاقت عليك السبل اقولها للمرة الالف سيدخل الجيش العراقي والحشد الى شمال العراق محرريها من برزاني وزمرته وسيستقبلهم الاكراد با الورود بعد ان أذاقهم البرزاني وعائلته الويلات من فساد الى انحطاط في الأخلاق
4. مع الصباح
نافع عقـراوي - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 08:46
باعتقادي بأن قراءة الإقليم ((للتحذير الأمريكي)) كانت خاطئة عندما حذر متحدث باسم البيت الأبيض كلا الطرفين من استعمال القوة ((المفرطة)) بحل الخلاف بينهمــــا وأكد على الحل أن يكون في إطار الدستور .... الإقليم من وجهة نظري ..يقدم على خطوات استفزازية من جر الطرف الأخـر الى معارك جانبية .من اجل تصعيد الموقف ....والرغبة الى تدخل دولي .وهذا لم تقدم عليه بغداد ((لحد الأن)) ومن تعهدات العبادي انه لا يشن حرب ابدا على الإقليم وانمــــا فقط على المناطق المتنازع عليهـــــــا ..ولكن الى متى سيكون ((ضبط النفس )) ..؟؟ في صباح اليوم وعلى بعض وسـائل الإعلام وعن ناطق رسمي باسم حكومة الإقليم .... ((بأن المفاوضات مع بغداد لن تكون حول الاستفتاء ...وانما حول استقلال كردستان)) ...إضافة الى تصريحات استفزازية من العيار الثقيل ..بان كردستان ستكون مقبرة للغزاة ...والمعتدين ..وعلى لسان أكثر من مسئول . حقيقة يجب ان نضعهـا امام اعيننــــــا قبل التسرع ...العبادي رئيس وزراء جمهورية العراق ...دولة معترف بهــــا ولهــا مقعد بالأمم المتحدة ...وتربطهــا علاقات ومصالح مختلفة مع العديد من الدول وله الحق بعقد اتفاقيات متنوعة وعسكرية مع أي طرف يجد مصلحته فيهـا ........الإقليم ((حاليـا)) جزء من العراق ...وعليه عدة علامات استفهام حول ((شرعية السلطة الحالية الأن في الإقليم)) . وأخيرا للتذكير والعلم منذ 1992 وعندما أعلن الحلفاء حماية منطقة الأكراد من خط عرض 36 وما فوق...كان من اجل حماية الشعب الكردي في العراق ...وليس لحماية قيادات معينة .... حيث تم ادراج هذه القيادات فيما بعد بقائمة المنظمات الإرهابية للحكومة الامريكية ...نظرت ((الإدارة الأمريكية. لم تتغير لحد الأن متعهدة حماية الأكراد وليس قادتهم))
5. 31ی ئاب
ئالان - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 09:13
القزم يعمل اي شئ في سبيل البقاء في السلطة الاستفتاء الكاذب ومن ثم سيناريو الهجوم الجيش العراقي ومن قبل حروب داعش ان لم تستحي تفعل كل شئ فعلا عائله البرزاني سرطان !!
6. جاك الموت يا قاطع الصلاه
marwan - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 09:26
قاطع الصلاه من هم هؤلاء الذين يسبون زوجة النبي ص و عمررضيه الله عنه في تراتيلهم ٠ اخاف ان تسمي نفسك مسلما ٠ سوف ندخل بغداد ان اردنا - الحشد النفطي ما تلاقيهم الا وصلوا للقم وطهرا
7. حروب العرب اللامنتهية
سامر - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 09:29
هذا حال العرب ، لا يستطيعون العيش من دون حروب و قتل و دمار ، بعد حروب صدام ضد الکل ، الحکام الجدد دخلوا في حرب ضد السنة و أبادوهم إبادة تليق بجرائمهم ، و الآن بعدما تخلص الشيعة من السنة ، يجب أن يجد الشيعة أيضا حروب جديدة لأنهم بالنهاية عرب و الحروب و السطو هو عملهم الحقيقي ، لم يجدوا غير الأکراد المسالمين ليحاربوهم لأنهم ببساطة لا يوجد لديهم المرجلة لمحاربة أيران أو ترکيا ، قالوا نحارب الأضعف ، لکني أعتقد بأن الأمريکان نصبوا هذا الفخ للشيعة لکي يقعوا في فخ الحرب ضد الأکراد ، حينها سيتدخل الأمريکي و سيدمر الحشد الشيعي عن بکرة أبيه
8. من فرض الحروب
ربيع - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 09:33
صدام وبايعاز من امريكا دخل حرب مع ايران وأمريكا دخلت العراق بمساعدة دول الخليج ورعونة صدام وداعش صناعة امريكيه ومساعدة كردية وال النجيفي وتركيا ودوّل الخليج واليوم الاكراد يريدو ان يقطعوا شمال العراق بايعاز من اسرائيل وأمريكا فهل تريدنا ان نتفرج مثل عمر البشير حين قطع منه الجنوب العراقي لايقبل ذلك وإذا كانت الحرب فنحن لها والايام بيننا يا اكراد الشؤم يا غجر رومانيا
9. فذكر ان نفعت الذكرى
PMSK - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 10:17
الصورة المنشورة للبرزاني داخل حفرة في منطقة معينة من كردستان ، وليس في موقع متقدمه ، في حرب العراق ضد الارهابيين المجرمين ومن ايدهم ، تذكرنا بنفس الصور التي كان ينشرها الاعلام العراقي للطاغية ابان غزوه الكويت وقبيل تحريرها ، ووخلال فترة الحرب مع ايران ، ومن مواقع بعيدة عن جبهات القتال ... انها صور للطغاة ومن داعمي الحروب والقتل والتدمير ، وليس من داعمي السلام والامن والاطمئنان لشعوبهم وتقدمها
10. لا اعرف
قطري--يكره النفاق - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 10:26
لماذا العراق دائما بحروب ومشاكل---لابد ان من سبب لا اعرف ولكن اعتقد انها نيات الناس بمعنى واقول الكثير وليس الجميع ليسوا بقلوب تحب او انها تكره الاخر او عنصرية او استعلاء--وقد تكون هذه الاسباب لشعب لا يستريح ولا يستطع التخلص من سلوكه الغير حضاري او انساني--والان وجود الدجل والشعوذة والتكفير --والقبيلية --اجتمعوا لمعاقبة انفسهم قبل غيرهم ---وقد تكون غزو الكويت وما فعلوه بشعب صغير مسالم هي الحوبة او العقاب--


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السجائر الإلكترونية
  2. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  3. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  4. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  5. خالد الفيصل: مكة المكرمة ستكون من أذكى مدن العالم
  6. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  7. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  8. أردوغان يلجأ إلى تميم
  9. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  10. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
  11. مستشار ترمب تحت الضغط... الخيانة المستحيلة بكلفة مليوني دولار
  12. البرلمان البريطاني
  13. العبادي يبحث مع أردوغان ملفات المياه والعمال والاقتصاد
  14. عقوبات أميركا قد تعرقل حصول المغرب على صواريخ روسية
  15. ترمب يدافع عن قراره تشكيل قوة فضائية
  16. هيومن رايتس وأمنستي تندّدان بـ
في أخبار