GMT 14:25 2017 الإثنين 10 يوليو GMT 16:20 2017 الإثنين 10 يوليو  :آخر تحديث

الأطلسي يدعم كييف في وجه "أعمال موسكو العدائية"

أ. ف. ب.

كييف: عبّر حلف شمال الأطلسي عن تضامنه مع اوكرانيا في مواجهة "أعمال روسيا العدوانية"، حسب ما صرّح امينه العام ينس ستولتنبرغ خلال زيارة الى كييف للمشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة بين الأطلسي واوكرانيا.

وأكد في مستهل الإجتماع أن "روسيا تستمرّ في أعمالها العدوانية ضد اوكرانيا، لكنّ حلف الأطلسي وحلفاءه يدعمون اوكرانيا وهم الى جانبكم".

أضاف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الذي تطمح كييف الى الانضمام إليه، "أننا هنا من أجل التعبير عن تضامن الحلف مع اوكرانيا ودعمنا القوي لسيادة ووحدة أراضي بلدكم".

قال ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو "ينبغي على روسيا سحب آلالاف من جنودها من اوكرانيا ووقف دعم المسلحين". وتابع "حلفاء الحلف الاطلسي لا يعترفون ولن يعترفوا بضم روسيا غير القانوني وغير الشرعي للقرم".

تأتي زيارة ستولتنبرغ غداة زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الى كييف، حيث دعا روسيا الى "القيام بالخطوة الأولى لوقف التصعيد" في شرق أوكرانيا.

وقتل أكثر من 10 آلاف شخص، بينهم مدنيون وعسكريون من الجانبين، في شرق أوكرانيا منذ اندلاع النزاع بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا عام 2014، والذي أعقب ضمّ شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا.

وتتهم كييف والغربيون، موسكو بتقديم دعم عسكري ومالي الى الانفصاليين، الامر الذي تنفيه روسيا باستمرار. وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي عقوبات اقتصادية على روسيا التي تعتبر العقوبات الاوروبية والاميركية بحقها غير مؤثرة وذات نتيجة عكسية.

عضوية الحلف الاطلسي
وتسعى اوكرانيا الى الحصول على عضوية حلف الاطلسي التي تعتبرها وسيلة لدعم دفاعاتها ضد روسيا. وفي يونيو الفائت، صوّت البرلمان الاوكراني لدعم مساعي الحكومة للحصول على عضوية الحلف الاطلسي.

وواقف البرلمان على تعديلات قانونية تجعل من الانضمام للحلف اولوية في السياسة الخارجية. لكن الخطوة الاوكرانية تغضب موسكو التي تبدى امتعاضها من تمدد الحلف الاطلسي إلى نطاق نفوذها التاريخي في الاتحاد السوفيتي السابق.

وقال الناطق باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن التقارب الاوكراني مع الحلف الاطلسي "لن يساهم في تعزيز الاستقرار والامن في القارة الاوروبية". لكن كييف لم تتقدم بعد رسميا لبدء العملية الطويلة التي تحمل تحديا سياسيا للانضمام الى الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وشرح الرئيس بوروشينكو أن بلاده تسعى الى الانضمام الى الحلف، لكنه أكد ان بلاده لا تزال تحتاج تبني اصلاحات سياسية واقتصادية مؤلمة قبل أن تكون مؤهلة للتقدم للحصول على العضوية.

وقال بوروشينكو للصحافيين "نحن مصممون على الاصلاحات.. لنتماشى مع معايير العضوية". بدوره قال ستولتنبرغ إن "الحلف الاطلسي سيستمر في دعم اوكرانيا في سعيها الى علاقات اكثر قربا من الحلف".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار