GMT 13:56 2017 الثلائاء 17 أكتوبر GMT 23:35 2017 الجمعة 20 أكتوبر  :آخر تحديث

أين هو صحاف إقليم كوردستان؟

شه مال عادل سليم

كلنا نتذكر (محمد سعيد الصحاف) الوزير العراقى الأسبق فى عهد النظام العراقي البائد عنما كان يجول ويصول في شوارع بغداد ويُحدث العالم عن دفاع ومقاومة العراق والعراقيين وتصديهم لقوات التحالف التى وصف أفرادها بـ(العلوج) المهزومين والمقهورين، في حين كانت قواتهم ( العلوج )البرية على مشارف بغداد تستعد للدخول الى العاصمة تحت الضربات الجوية الكثيفة والمواجهات البرية.
وهنا لا اريد ان اتحدث عن دور الصحاف في تضليل الشعب والراي العام العربي والمحلي وعن نكاته وسخريته من اعدائه، وانما اود ان اتطرق وباختصار شديد عن دور محافظ مدينة كركوك المغدورة ( نجم الدين كريم) الذي حاول ان يُقلد (الصحاف ) حرفيأ، ولكن دون جدوى، فشل فشلاً ذريعاً في تقليد ( الصحاف الاصلي ) حضوراً وأداء وسخريتاً.
وقبل اختفائه وهروبه الى المجهول قال ( كريم) في تصريح لعدد من وسائل الإعلام المحلية خلال تجوله في المحافظة ليلة 16 تشرين الأول ووسط اهازيج وزغاريد اهالي كركوك وهتافات المتطوعين: (إن القوات العراقية تقدمت للاستيلاء على حقول النفط في كركوك واننا سوف ندافع عن مدينتنا وان قواتنا على أهبة الاستعداد للدفاع عن كركوك )(1 )
كما دعا (كريم) أبناء المحافظة إلى (حمل السلاح والدفاع عن مدينتهم )، في وقت تحدث الانباء عن أن قوات حزبه المعروفة بـ«قوات وحدات 70» انسحبت من مواقعها في كركوك، بموجب اتفاق عقده عدد من قادة «الاتحاد الوطني الكوردستاني » مع قائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني ( قاسم سليماني) وميليشيات الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية، لتسليم المدينة للحشد الشعبي الذي شن أمس هجوماً واسعاً بقيادة ضباط من «الحرس الثوري» على المدينة باستخدام أسلحة أميركية متطورة.
والسؤال هو: من هو المسؤول تجاه الدماء التي سالت في كركوك ليلة ( 16 تشرين الثاني )؟ ولماذا حث ( كريم ) اهالي كركوك على المقاومة في حين ان قوات حزبه انسحبت من كركوك ومواقع اخرى بموجب اتفاق مع بغداد وطهران؟
اخيرا اقول: لقد دافع (محمد سعيد الصحاف) بلسانه بلا ملل عن بغداد ونظامه وسيده الى ان دخلت قوات التحالف العاصمة بغداد حيث اختفى الصحاف وخرج منها دون رجعة، اما (صحافنا ) ليس فقط لم يدافع عن كركوك لابلسانه ولا بيده ولا بقلبه، بل خدع اهالي كركوك وتسبب في إستشهاد عشرات من ابنائها، بعد ان هرب الى المجهول ولم يفي بوعده تجاه اهالي مدينته.
ان ما يجرى فى كوردستان الأن يشغل الناس كثيراً وخاصة في غياب قادته الاشاوس.
نعم, لقد مرت أحداث كثيرة ومؤلمة ودموية وغامضة يوم امس في كركوك بسرعة البرق و لم نسمع اي تصريح رسمي لا من الحكومة ولا من رئاسة الإقليم.
ــــــــ
1 رابط حديث محافظ كركوك (صحاف إقليم كردستان) وهو يحث اهالي كركوك للمقاومة قبل دخول ( المحتلين ) كما وصفهم خلال حديثه لوسائل الاعلام: https://www.facebook.com/RojgullTV/videos/1702796663119993/

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار