: آخر تحديث

اقليم كردستان والديمقراطية المزيفة

الاعتداء الصارخ من قبل حزب حاكم في اقليم كردستان على مؤسسة تشريعية منتخبة من الشعب قبل سنة واكثر لغرض تثبيت وادامة الحكم الانفرادي اللاشرعي للرئيس المنتهية ولايته باسناد القوة والهيمنة الحزبية، كشف بامعان زيف السلطة الكردية التي تتدعي الحرية والديمقراطية والاقتصاد الحر على اساس قاعدة مباديء حقوق الانسان الموثقة وفق اللوائح الدولية.

وبينما في الواقع فان النظام الحاكم يمارس حكما قمعيا استبداديا، وبدأ من سنوات بخنق كل نوافذ الحرية والنقد والتعبير الحر والرأي الاخر، وفرض نهجا وشرعا لاقانونيا اساسه القوة والهيمنة والقبلية والعشائرية المقيتة على مسار الحكم بعيدا عن القيم والاستحقاقات الديمقراطية، وتمثل ابشع عدوانية للنظام على حق الشعب وحقوق اصواته الانتخابية بابطال برلمان كردستان من قبل رئيس الحزب الحاكم المهيمن على الاقليم دون اي مراعاة لما يترتب عليه من تعدي على حقوق الناخبين واصواتهم والتي هي بالاساس مصدر سطلة الشعب.

والبلاء الاخر التي تنتهجه السلطة الكردية هي السيطرة المافوية والاحتكارية والاستغلالية لمجموعات حزبية وعائلية حاكمة على كل مفاصل اقتصاديات الاقليم التجارية والمالية والسوقية والنهب المبرمج للثروات الطبيعية والمعدنية والموارد والممتلكات العامة للشعب وذلك باسم الاقتصاد الحر المفروض على الكرد بشريعة الغاب.

ونتيجة للهيمنة الحزبية والعائلية المفروضة على الاقليم من عقدين ونصف من السنين، وبسبب الفساد الشيطاني المخيم على المواطنين من قبل الحكومة المارقة وسلطة الحزبين الحاكمين للديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني والعوائل المتسلطة الحاكمة، والاعتداء الصارخ على الديمقراطية والبرلمان المنتخب وسلب حكم الشعب بوضح النهار وفرض الدكتاتورية المقيتة ونظام الحكم الانفرادي، بدأت افرازات الفساد الرهيب الذي تقوده السلطة ونظام الحكم ورئيسه المنتهية ولايته بظهور آثاره المميتة على حياة المواطنين في جميع المجالات الحياتية والمعيشية والمصيرية والاقتصادية والاجتماعية، وبدأت اولى المظاهر المدمرة بالاعتداء الاجرامي للحكومة من سنوت على حقوق الموظفين من خلال نهب وسلب ثلاثة ارباع رواتبهم الشهرية باسم الادخار التعسفي دون وجدان ولا ضمير انساني، ونتيجة هذا الاعتداء الشامل على حياة الموظفين وعوائلهم تعرض كل المكونات الانسانية للمجتمع الى مأساة ومشاكل حياتية وصحية كثيرة ومعاناة اقتصادية ومالية حقيقية متعلقة ببقاء وادامة حياة الموطنين وعلى جميع مستويات اعمارهم وخاصة الاطفال والنساء والشيوخ، والغريب أن السلطة يبدو عليها ومن خلال الادامة ببرنامجها الادخار القمعي وكأنها تريد عمدا وقصدا قتلا جماعيا وابادة شاملة لشعبنا الكردي علانية وامام العراقيين والمجتمع الدولي، والمخجل ان الحكومة الاتحادية والمنظمات العالمية والمجتمع الدولي ساكتة عن هذا الفعل الاجرامي الشنيع للسلطة المنتهكة للديمقراطية وكل الاعراف الانسانية بحق شعب الاقليم.

وأكثر قطاع مهم تأثر بالديمقراطية المغتصبة وفساد نظام الحكم الكردي هو قطاع الصحة، حيث بدأت توابيت الموت الزؤام تتدحرج من ابواب المستشفيات الحكومية والاهلية والمراكز الصحية نتيجة اسباب متعددة مسؤولة عنها الحكومة منها الادارة السيئة والفساد المتفشي والاهمال وشحة الادوية وقلة المستلزمات والارتفاع الفاحش لتكاليف العلاج والادوية والاقامة والعمليات الجراحية في المراكز والمستشفيات الأهلية، والمرعب ان القطاع الصحي الاهلي سيطرت عليه مافيات متنفذة تتحكم بحياة المواطنين بين الموت والنجاة بجشع سلب الاموال الطائلة المنهوبة من المرضى واهاليهم، والمخيف ان هذه المافيات والمجموعات المتمكنة تابعة لأهل السلطة المارقة، والتقارير والصور عن حالات الموت والاهمال الصارخ التي تنشرها الصحافة والفضائيات الكردية تبين مدى وحشية النظام الحاكم المارق بالاقليم.

هذا باختصار واحدة من الافرازات المميتة العديدة للسلطة المغتصبة للديمقراطية الفتية في اقلييم كردستان، نظام صادر اصوات الشعب وحريته وجعله يتقوقع داخل سجن شبيه بسجن نظام البعث البائد، أجل هذا هو واقع الاقليم المنتهك من قبل المافيات والعوائل الحاكمة بوضح النهار، ولا ندري متى يصحى المجتمع الدولي والاقليمي والعراقي لما يعانيه شعبنا الكردي ولما يجري من انتهاكات واعتداءات صارخة لكل المباديء والقيم والاعراف الانسانية المثبتة في اللوائح الدولية للامم المتحدة.

وهنا لابد ان نبين ان الاحزاب الكردستانية غير الحاكمة وبسبب صمتها على مايجري بدأت تفترب من فعل جريمة الخيانة الكبرى، ولهذا فان واقع حال الاقليم بحاجة الى موقف وطني عاجل ولابد لهذا الموقف والا فان شعبنا الكردي ذاهب الى كارثة اسانية حياتية قد تاخذ بارواح العشرات ومئات الالوف من المواطنين في حال استمرار استبداد وتسلط نظام الحكم على رقاب الشعب، ولهذا فقد حان الوقت لتفعيل برلمان كردستان فورا بعيدا عن المهاترات والمزايدات الحزبية عن الاستفتاء والاستقلال، وحان الوقت لقادة الاحزاب الكردية وخاصة التغيير والاتحاد الوطني والجماعة والاتحاد الاسلامي واتباعهم وانصارهم الخروج الى الشارع ولبس الكفن الابيض وخاصة في عاصمة الاقليم بطريقة مدنية وسلمية للتصدي للسلطة الغاشمة وارغامها على ارجاع الديمقراطية والحقوق الاقتصادية والحياتية والمعيشية والانسانية المغتصبة لكل مكونات شعبنا الكردي المظلوم من قبل حكامه وليس من قبل اعدائه، وذلك لازالة الهم القابع على الصدور وازاحة استبداد وتسلط الحكم المارق على الشعب، وما التوفيق الا من عند الله، والله من وراء القصد.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. إلى من يهمه الأمر
أبو ذر - GMT السبت 22 أبريل 2017 10:24
نفر كباب مع جميع الملحقات (سمّاق، بصل أبيض، طماطم، خيار، ليمون حامض وكلاس لبن.. إلخ) إلى الأخ برجس شويش، والأخ رزكار والأخ رائد عليهم السّلام أجميعن. بعد الأكل هناك عزف سمفوني لأغنية أرببا ناناوا وليتفضّل المودعون للرقص حتى مطلع الفجرِ.// ليست الديموقراطية وحدها المزيّفة، إنما هو الوعي الجمعي لدى الأخوة الأكراد، وهذا أخطر أنواع الزّيف. إنّ تزييف الوعي هو أول شيء يعمل عليه النظام الديكتاتوري ليتسنّى له إحالة الشعب إلى قطيع ليسهل انقياده.
2. اين رزكار وبرجس وبقية الط
مراقب جدي - GMT السبت 22 أبريل 2017 13:07
نعم يا رزكار وبرجس وبقية الطبالين ؟تعالوا ردوا على هذه الحقائق وهي غيض من فيض؟كما يقال؟تعالوا يا اهل الحضارة وحضارة ارض-وهمستان؟ووثائقكم -صفر؟لا شيئ ؟سوى قيادات اقطاعية-عشائرية واغوات -لجماعات تم جلبها وبقي هولاء هم قادتكم ؟والبرازاني مثالا؟فكفى يا جماعة رزكار وبرجس-تضحكون على الابرياء؟عودوا الى رشدكم وقولوا الحقائق كما هي ؟وليس لاحد بل هولاء المساكي المبتلين صحيا واقتصاديا واجتماعيا وبل ما يسمى الاستفتاء -لعبة -الغاية تبرر الوسلة؟نعم الكارثة التي سببها البرازاني وبقية الاحزاب العائلية الطالبنية-الاقطاعية ستؤدي الى كارثة-حرام وكفى
3. ما كتتبه يكشف حقيقتك
برجس شويش - GMT السبت 22 أبريل 2017 13:40
هذا ما كتبه السيد الكاتب"المخجل ان الحكومة الاتحادية والمنظمات العالمية والمجتمع الدولي ساكتة عن هذا الفعل الاجرامي الشنيع للسلطة المنتهكة للديمقراطية وكل الاعراف الانسانية بحق شعب الاقليم", ما كتبته بنفسك ينفي زيف ادعائكم, هذا اولا وثانيا , ليكن المسألة واضحة: مسعود بارزاني ليس فقط هو رئيس كوردستان وانما قائد للحركة التحررية الكوردستانية, ولا يمكن ان يكون ديمقراطا مع من يريدون التعاون و التحالف مع اعداء كوردستان. اذا تريده ان يكون ديمقراطيا مع حركة كوران فايضا يجب ان يكون كذلك مع ملا كريكار على سبيل المثال.
4. جرجيس
كوردو - GMT السبت 22 أبريل 2017 15:52
إن كانت الديمقراطية في كردستان مزيفة يا جرجيس زادة لما إستطعت أنت ان تكتب مقالة بهذا الشكل من وسط أربيل، لذا مقالتك هذه تدل على أن هناك ديمقراطية حقيقية في كردستان مثلها مثل دول العالم المتطورة.
5. كراكوز
بسام عبد الله - GMT السبت 22 أبريل 2017 15:56
يشابه نهج وأساليب وشخصية البرزاني وطباليه نهج وأساليب وشخصية القذافي، كلاهما جاهل وأمي ومعتوه. كان القذافي يدعي أنه قائد ثورة وليس رئيس دولة ليضمن السلطة والصلاحيات المطلقة إلى الأبد والتحكم بمقدرات الشعب والدولة وتوريثها لأولاده وأحفاده. ينفخ فيه صبيانه ومرتزقته حتى أصيب بجنون العظمة. أطلق القذافي على ليبيا الجماهيرية العظمى وإعتمد تغييرات مخالفة وغريبة وطريفة لإضفاء طابع متميز عن باقي الدول مثل أسماء الأشهر القمرية العد منذ تاريخ ميلاد الرسول وليس الهجرة ، هذا عدا عن الكتاب الأخضر والخيمة المتنقلة والإعتماد على الطائفة الجعفرية الحاقدة لضمان قمع الشعب وتعميم الجهل والتخلف وتنمية الأنا الوهمية حتى أصبح كل ليبي يتقمص شخصية القذافي. نفس المرحلة تمر فيها ما يسمى دولة كردستان ولكن الفرق هنا أن ليبيا دولة حقيقية بينما كردستان دولة وهمية لا وجود لها إلا في أدمغة بعض العنصريين الحاقدين على العرب والأتراك والفرس والبشرية وحتى على أنفسهم. يتوهمون بأنهم سيخلقوا إسرائيل ثانية بإغتصاب أراضي مضيفيهم دون أن يعوا الفرق بين أهمية الصهيوني وأهمية الكردي بالنسبة للغرب وامريكا وكذلك تعلق اليهودي بأرض الميعاد والكردي بكردستان التي ترفضها الغالبية العظمى من الأكراد لما ستجره عليهم من ويلات ودمار وخراب هم في غنى عنها .
6. الله يحمي كوردستان
ahmad - GMT السبت 22 أبريل 2017 19:23
ان اعداىنا كثيرون ولكن بقوة خالق الكون سوف ننتصر ع الاعداء والكثيرون يعرفون انفسهم ومع بالغ الاسف حكومة الاقليم داىما تدافع عنهم لانهم اقلية في كوردستان .ولكن حقا لازم يكون العصا فوق رؤوس هكذا بشر .......الله يحمي كوردستان وقاىدها البرزاني .....
7. ما هو دليلكم؟؟؟
أشورية_أرض أشور - GMT الأحد 23 أبريل 2017 08:08
لأ وأنت الصادق : الله يخرب( قرجستان ووهمستان ونفاقستان ) ويبدد كل المنافقين القرج والقوقازيين والمهاباديين الواهمين أن(شمال بلأد النهرين\ بلأد أشور ) هي أرضهم ... وملأيين المرات نقول لأ يمكن لأغراب ومحتلين أن يدعوا كذبا ونفاقا وبهتان أن (شمال العراق\بلأد أشور) هي أرضهم لأنهم أساسا زرعوا فيها بأيدي أسيادهم العثمانيين نكاية بالفرس الصفويين ,وهم أي الكرد هم على أرض غير تابعة لهم بتاتا... وأن قالوا أنها أرضهم فاليأتوا لنا بأثباتات وأدلة تأريخية وحضارية وأثارية وأرثية لنتأكد ,ونتسأل أين هي أثارهم وحجرهم أقصد أين هي أثار وأرث (وحجر حضارة الأكراد في شمال العراق الذي يشهد لهم أنهم من شعب شعوب العراق؟ وفي أي من المتاحف النهرينية العراقية نجد أثار الأكراد ,وفي أي من المتاحف العالمية نجد أيضا أثارهم لكي نزورها ليتأكد لنا أن للأكراد بصمة قدم في أرض الرافدين -أرض بلأد النهرين\بلأد أشور) ؟؟؟!
8. هنيئا لكم
دلير - GMT الأحد 23 أبريل 2017 08:37
سؤال بسيط إلى السيد جرجيس كوليزاده : كونك كوردي وتزعم بأنك مناضل ألا تشملك ردود المعلقين ١ ، ٢ ، ٤ ومؤيديهم بالالاف وهجومهم الشوفيني والاستهزاء بالكورد وأنت منهم ولا تحس أنت وزميلك شيرزاد شيخاني بأن مؤيديكم هم أعداء الكورد وليس مسعود بارزاني ولا تحس بأننا ككورد في مركب واحد ومصيرنا واحد وعندما نغرق نغرق معا وأعداءنا لا يفرقون بين مسعود بارزاني وجرجيس كوليزادخ أو شيرزاد شيخاني ، إختلافكم مع الرئيس بارزاني شان داخلي وحتما يأتي يوم يتصالح الاخوة ويكون هدف الجميع مستقبل الكورد وكوردستان ومن العار نشر هكذا مقالات زائفة في صحيفة عربية من أجل عيون أعدائك وأعداء الكورد جميعا ومن العار هدر ماضيك النضالي وهدر إمكانياتكم وقدرتكم الكتابية والصحفية من أجل عيون الحاقدين وأرجو أن تتركهم ليموتوا في غيظهم وحقدهم على الكورد ولعلمك بأن جميع الدول بناها أما رجال الدين أو رؤساء القبائل أو أبناء العائلات ألأ رستقراطية ومنهم الخلفاء والسلاطين والشيوخ والامراء فنحن الكورد لسنا من كوكب آخر
9. الاستقلال
Rizgar - GMT الإثنين 24 أبريل 2017 10:00
الاستقلال كفيل لحل جميع مشاكل الشعوب .
10. دولة مسعودستان الفاشلة
واحد - GMT الإثنين 24 أبريل 2017 14:39
فليفرح الطبالون بدولة العوائل الفاسدة ، وان يتعلموا على الوقوف للتسول في الشوارع فلقد أعلنت ايران وتركيا بما لايقبل الشك انهم في الطريق إليكم بعد الاستفتاء . زرازير الحكام وإقزام السياسة تصوروا حالهم صقور وسيفرح العالم بمن سيعلم هؤلاء الأميين الأدب قريباً وقريباً جداً ، شاهدت مقابلة لل فاسد زيبارى قبل ايام وهو يحاول التملص من عنتريات ابن اخته وأصبح يتحدث عن انها مجرد محاولة لمعرفة الرأي العام وان الاستقلال لا يعني الانفصال !!!!!!! هذا مستوى هذه العائلة ، لم يصرح اينشتاين العائلة البرزانية هذه النظرية التي لم يسمع بها العالم قبل اليوم !!!!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.