: آخر تحديث

غياب الدولة من غياب المقدس

قيل لبعضهم من أين يُعلن الخراب عن حضوره، أجابوا من رداءة البئية والنفوس، وبشرياً من غياب الولاء لدى المهيئين للمساومة من جهة وتساهل الطيبين مع الخبثاء من جهةٍ أخرى؛ وهذا يعني بأن الشرخ الذي حصل في اللحظة المصيرية لم يكن وليد أوانه، إنما لعل حاضنة الخراب كانت مهيئة لإحداث هذا الصدع طالما لم يكن ثمة إجماع لدى أهل البيت على الولاء والمقدس.

ولكي يتقصى الناظر أسباب أسقام الملةِ فمن البديهي أن يُمعن النظر بأحوال جيرانه، يُعاين تجارب من كانوا بحكمهم سواءً أكانوا على مرمى حجرٍ منه أو بعيدين عنه بكيلومترات أو أميال، وذلك حتى يلاحظ عبر مرآة معاشهم بعض ما غاب عنه من علل الذات، وإلاَّ فإن الذي لا ينهل لا من تجارب الآخرين ولا يتعظ من انتكاسات الذات فهو حينها يكون ممن يقيم في الجهة الخاطئة من الوعي بكينونته.

والذي دفعني للمقارنة بين أنانا الجمعية وأنوات الآخرين هو ما جرى في كركوك في 16 من شهر تشرين الأول، وكذلك ما لاحظته في ذكرى يوم تأسيس الجمهوية التركية يوم الأحد، إذ في الوقت الذي كان يعقد فيه برلمان كردستان  جلسته المغلقة واتخاذ قرارات تخص موقع رئيس الإقليم وتوزيع صلاحياته بعد رفضه تمديد فترة ولايته، وفي خضم متابعة المجريات عن بُعد في بهوٍ بمنطقةٍ قريبة من ميدان بكر كوي في مدينة اسطنبول التركية، صادف أثناء خروجنا من البهوِ أن سمعنا أصوات الموسيقا تصدح عالياًوتملأ المكان، فكانت ثمة حفلة موسيقية صاخبة في ميدان بكر كوي، حيث تحتفل تركيا بالذكرى الـ 94 لإعلان الجمهورية على يد مؤسسها مصطفى كمال أتاتورك في 29 تشرين الأول 1923، وقد أقيمت بهذه المناسبة فعاليات مختلفة في كافة أنحاء تركيا.

فمضينا صوب الميدان لا من أجل الفُرجة أو المشاركة بالحفل، إنما للعبور من الساحة إلى الطرف الآخر من الميدان، ولكن قبل أن تطأ أقدامنا الساحة بحوالي خمسين مترا بدأت الفرقة الموسيقية بعزف النشيد الوطني التركي،فرفرف العلم في الساحة عالياً مع بدء العزف، وما جعلني مشدوهاً أمام المشهد هو أنه ولمجرد أن بدأ البيرق يرتفع والنشيد الوطني يُعزف حتى تسمَّر في مكانه كل من كان واقعاً تحت أنظاري، وانتصب كالسارية كل من كان موجوداً في الأزقة المؤدية إلى الساحة، التزموا الصمت والسكون جميعاً إلى أن انتهى عزف النشيد حتى عادت الحركة إلى أطراف الذاهبين والآيبين، عندها التفتُّ لمن كان معي وقلتُ إن من يحترم علمه ونشيده إلى حدود التقديس،يحق له أن يكون صاحب دولة حتى ولو لم يكن من أهل هذه الجغرافية من غابر الأزمان.

وبعيداً عن ملابسات الخيانة الكبرى في كركوك والتي تحدث عنها رئيس الإقليم مساء الأحد في سياق كلمته، فإن ما رأيته ولمسته في يوم تأسيس الجمهورية التركية في ذلك الميدان كنا قد رأينا من خلال وسائل الإعلام ما هو عكسه تماماً في كردستان العراق، إذ لا يخفى على أحد أن الكثير ممن يتبوؤن المواقع السياسية في الإقليم كانوا دون مستوى المواطن التركي العابر فيما يتعلق باحترام العلم والنشيد التركي وتقديره للرموز، إذ يعرف الكثير في إقليم كردستان وخارجه أن ثمة قادة كتل سياسية بأكملها في برلمان كردستان لا يحترمون، لا علم كردستان، ولا نشيده،ولا حتى الرمز مصطفى البارزاني، ومع ذلك لهؤلاء حشدٌيسير خلفهم في الإقليم!!!

ومع أن تركيا أكثر تطورا من الإقليم في الكثير من النواحي، كما وأنها أكثر ديمقراطية من الإقليم، ولكن مع ذلك أكاد أجزم بأنه لو كان في البرلمان التركي من لا يحترم العلم والنشيد الوطني ورمزهم الأكبر مصطفى كمال أتاتورك لجاء مَن يرمي بأولئك البرلمانيين إلى الخارج من دون ندم، إلا أن في إقليم كردستان فمن لا يحترم العلم،ولا النشيد، هم ما يزالون من الكتل التي تعطل عمل البرلمان كله، ومع ذلك ليس في الإقليم وإلى الآن من يتطوع لينظف البرلمان منهم!!!.

وحيال ذلك فيا ترى إذا ما كانت ثمة شريحة ما من الشعب أو بعض قادة أحزابه لا يحترمون مقدساتهم كحال زعيم إحدى الجماعات السياسية فيه، وفوقها يأتي ممثل لحركةٍ ما في ذلك المجتمع وبكل صفاقة وأمام الملأ يستخف ويهين مَن يحمون عرضه وشرفه في الجبهات بدلاً من شكرهم،  فهل من اليسير لذلك الشعب الذي لم يصل قادة الرأي فيه إلى حالة المواطن التركي البسيط في احترام هلرموزه وتبجيل مقدساته أن يحقق مراده في بناء وطن؟ وكيف لذلك الشعب بناء دولته وبعض قادة أحزابه هم دون مستوى ما يمتلكه من الحس القومي فرد من الدهماء في دولةٍ مجاورة؟ ناهيك عن وجود ذلك الشعب وسط مجموعة أنظمةٍ ليست إلا كواسج وقروش بالنسبة للكردي، وطبعاً في ظل الغياب التام لأي مساند اقليمي أو دولي حقيقي وليس دعم تصريحاتي كما هو حال الدول الغربية التي تدّعي رعاية الديمقراطية وحقوق الإنسان فقط في وسائل الإعلام.

وفي الختام ليس لنا إلا أن نعيد قول الشاعر بشار بن برد "متى يبلغُ البنيانُ يوماً تمامه إذا كنت تبنيه وغيرُك يهدم" فكيف إذن سيبلغ البارزاني وأقرانه شطوط السيادة والإباء في ظل وجود عشرات الانتهازيين والمهيئين للمساومة ممن لهم نفوذ لا بأس به في الإقليم، ممن لديهم الاستعداد الدائم لهدم ما يبنيه الغير في أية لحظة، ووسط وجود أناسٍ لا يشغلهم موضوع الكبرياء بشيء بما أنهم كرمى المنافع الشخصية انطربوا لنغمة التبعية واستساغوا مواويل الخنوع إلى أمدٍ غير منظور، وكيف يبني الكرد وطناً طالما أن ثمة أقطاب في ذلك المجتمع يعاني واحدهم من قصورٍ في الوعي القومي والوطني وهو في ذلك لا يزال دون منزلة شخصٍ عاديٍّ من العوام في باقي دول العالم؟.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خائنون لبعضنا
كوردستان - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 08:47
فعلا هذا الواقع. نحن الكورد مستعدون أن نخون بعضنا البعض بسبب خلافات شخصية تافهة أهمها الحسد والغيرة. ما فعله بافل طالباني من خيانة ليست إلا واحدة من تلك الخيانات التي مرت بها الحركة التحررية الكوردية على مدى العقود الماضية. السبب للخيانة الحالية نفس الأسباب الماضية الحقد على البارزاني و الخوف من أن يسطع نجمه بعد إجراء الاستفتاء وبعد أن وجد الشعب كله التف حوله فأراد ضرب غريمه بالضربة القاضية. نحن مستعدون أن نكون تابعون لاعدائنا و محتلينا ولكن نرفض أن يحكمنا كوردي. لذلك الكل يريد أن يكون حاكما عندئذ . أؤيد السيد الكاتب انه نقص الحس القومي لدى الكثير من شعبنا لذلك فهو يبيع القضية الكوردية بسهولة جدا. على كل حال أنها انتكاسة مرت بها الحركة الكوردية وليست النهاية ولكن هل سنستفيد من الأخطاء الماضية حتى لا تتكرر مرة أخرى ؟!
2. وعاظ السلاطین
ازاد - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 10:23
توقعنا ان یخفت اصوات من دفعوا الی تدمیر کردستان لکن هیهات لا نعرف هی الجهل بالقانین ام استغفال القراء حین یکتب الکاتب( رئيس الإقليم وتوزيع صلاحياته بعد رفضه تمديد فترة ولايته،) ای رفض للتمدید هل تعرف ان (تنص المادە الثالثە من القانون رقم ١ لسنە ٢٠٠٥ المعروف بقانون رئاسە الاقلیم علی(تکون ولایە رئیس الاقلیم اربع سنوات ویجوز انتخابە لولایە ثانیە) ،انتخب مسعود للولایە الاولی عام ٢٠٠٥، والثانیە عام ٢٠٠٩ ای ان رئیسک انتهت ولایتە فی عام ٢٠١٣ حسب قوانین اقلیم کردستان الذی کان هو رئیسە وداس القوانین بالاقدام ، رئیسک فاقد للشرعیە منذ ٢٠١٣ وهو ملتصق بالکرسی بالارهاب والدکتاتوریە ، وذاهابە هو نتیجە حتمیە لفشلە وهزیمتە ، او بالاحری انتهاء مهمتە کما قال بیان الخارجیە الامریکیە الذی رحبت بذهابە ، رئیسک مدد حکمە الهزلی من قبل مدیریە صغیرە فی وزراە عدل کردستان ، هل هناللک فی العالم شخص یستمد سلطاتە من مدیریە فی وزارە ، اما مقارنە ملا مصطفی باتورک ، فاتوتورک رغم اجرامە بحق الکرد ، فانە حول ترکیا متخلفە مدمرە الی دولە قویە عصریە فمن حق الترک احترامە اما الملا فهو القائل ( . ئەم شۆڕشا خۆ بەطال دکەین ئو هەر کەس هەڕنە مالا خۆ) او قولە اینما کان الکرد فهو ارض الفرس ،لقد عرز هو وابنە الکرد لهزیمتین ، کردستان مدیونیە بحوالی ثلاثین ملیار دولار رغم بیع النفط تکفی لدولتین ، کردستان ل؛یس فیها مؤسسە شرعیە واحدە تعمل بفضل اجڤرام البرزانی ، اما عند التکلم عن الخیانە یاریت تشرح لنا عن سبب وجود١٨ قاعدە عسکریە ترکیە فی دهوک، او سبب غلق الحدود وحفر الخنادق بوجە کرد سوریا بامر من السلطان اردوغان ، او محاربە کرد ایران من قبل قوات مسعود من ١٩٧٩ حتی ١٩٨٢ بعد ان تم تسلیم کل کردستان ایران لقوات الخمینی ، یاریت تتکلم لنا عن هروب ١٢٠٠٠ من قوات مسعود امام الدواعش حتی اربیل ، وتسلیم ٥٠٠٠ فتاە یزیدیە للدواعش ، لماذا سلم مسعود اراضی من پردی کرکوک حتی ابراهیم خلیل لماذا لم یحارب
3. وعاظ السلاطین
ازاد - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 10:27
مذیع التللفزیون الایرانی. لقاء مع مسئول البیشمرگە المحترم لیوضح لنا لای جماعە ینتمی ،ولیوضح لنا کیف ان هذە القریە والذی هی الخط الاول للجبهە وکیف حرروها قائد میدانیاللبیشمرگە…عندما جئنا هنا مع الجیش والباسداران قمنا بتنظیف المنطقە باکملها والباسداران والجیش ساعدونا والجمهوریە الاسلامیە بقیادە المرشد ایە اللە الخمینی ساعدتنا، عندما جئنا الی هنا کان هناللک اعدادا کثیرە من الاعداء( یقصد الکرد) ونحن هنا منذ شهرین وقمنا بتنطیف کل المنطقە، وقد حاول الاعداء مرتین القیام بهجمات وحاولوا کثیرا لکی یسیطروا علی هذە المناطق و الحمدللە نجحنا وانتصرنا بمساعدە الجمهوریە الاسلامیە والجنود والباسداران والمدفعیە حتی الطائرات ساعدتنا واسقطوا الارزاق والاعتدە لنا ثم یضیف الاعداء الذین حاربونا بصورە خاصە هم مقاتلی الحزب الدیمقەاطی الایرانی وجماعە جلال الطالبانی وکرد العراق کل هؤلاء قاتلوا ضدنا المذیع یسأل لمن تنتمون انتم ؟ القائد المیدانی للبیشمرگە… نحن من الحزب الدیمقراطی الکردستانی فی العراق رهبرنا (قائدنا) هو مسعود البرزانی،نحن مع مسعود برزانی ومسعود برزانی هو ایضا مع الجمهوریە الاسلامیە، وقد وافق مسعود برزانی ان نقاتل تحت قیادە الامام خمینی الذی هو نصیر المستضعفین والذی هو نصیرنا ونصیر مسعود برزانی المذیع … ما هو رسالتکم ؟ قائد البیشمرگە…رسالتنا الاولی للپاسداران الابطال نطلب منهم ان یساعدوننا لاننا نساعدهم للتغلب علی عدونا المشترک اکراد ایران من جماعە قاسملو. فعندما یقاتلون الجمهوریە الاسلامیە کانهم یقاتلوننا المذیع الایرانی کم من المعارک اشترکتم حتی الان وهل کان الانتصارات لکم ام لعصابات الکوملە والدیمقراط؟ القائد المیدانی للبیشمرگە …الانتصارات کانت لنا اشترکنا فی معارک کثیرە والانتصارات کانت لنا هم لم یبقوا فی هذە المناطق
4. الوجە الاخر
ازاد - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 10:35
لتری ماذا کان موقف مسعود من البرلمان العراقی واحتقارە للبرلمان الکردی الذی قفلە مسعود بالشمع الاحمر فی جلسە عشائریە عندما کان البرلمان یرید مناقشە انتهاء صلاحیتە ، ولم یحسب حساب لاصوات ملایین الکرد الذین صوتوا لنوابهم مسعود عن البرلمان اشاعە الغاء عمل البرلمان العراقی بالنسبە لما اعلنوا بانهم لن یحسبوا حساب للبرلمان الاتحادی فان هذا یعنی انقلاب ،اذا لم یبقی البرلمان ، البرلمان وضع الحکومە. .ولا یجوز للحکومە ان تتجاوز البرلمان اعتقد هذا مسألە مهمە جدا ویجب علی کل القوی فی العراق ان یکون لهم موقف وان یفکروا جدیا فی هذە المسالە،بالنسبە لنا لا یمکن ان نتعاون مع حکومە وضعت خطین علی البرلمان منتخب والذی هو الممثل الحقیقی للشعب العراقی. لا خير فى أمة يكون السيف فى يد جبنائها و المال فى يد لصوصها و القلم فى يد منافقيها.
5. من أجل عراق جديد مزدهر
عراقى أصيل - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 11:45
لم ولن يتأسس وطن بسرقة أراضيه ولا يغرنكم الكيان الصهيونى بتمدده عن طريق المستوطنات وجلب المهاجرين اليهود من شتى بقاع العالم ، هذا وطن لن يدوم وللتاريخ صولاته وجولاته والأفضل إندماج الجميع تحت راية وطنية واحدة وللجميع نفس الحقوق والواجبات وما نراه الآن ومنذ عام 2003 من فساد ووتخلف فى العراق كلنا نعانى منه وعليه يجب ان نتكاتف ضد هذا المد المدمر للعراق برمته ولنصنع عراقا جديداً نفتخر جميعاً بالإنتماء له وليظل حلم الوحدة الكردية مثل حلم الوحدة العربية لأجيال قادمة.
6. الكل أخطأ
كوردستان - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 12:46
أكبر شيء ما يزعج الأعداء هو وحدة الأمة التي يحاربونها لذلك يعمدون قبل البدء بالحرب العسكرية بالحرب النفسية ونشر الإشاعات بين طوائف ذلك الشعب من أجل تفرقتهم. لذلك الوقت الآن ليس مناسبا لكيل التهم لفلان وعلان بل البدء بإصلاح الخطأ الحاصل و توحيد الصفوف لمواجهة أعداء كوردستان. لا يوجد اصدقاء للكورد في المنطقة والسلاح الوحيد الذي ممكن أن نجابه الأعداء به هو نبذ الخلافات ورص الصفوف. الكل أخطأ هنا. الآن على الجميع أن يتحمل المسؤولية و يعترفوا باخطاهم و يحاولوا إصلاح ما يمكن إصلاحه. الحكومة العراقية لن تتوانى ابدا عن استخدام كل الوسائل من أجل احتلال كوردستان بما في ذلك هولير والسليمانية. الآن تحاول بغداد تغيير ديموغرافية كركوك كما عمل قبلها حكم البعث من اجل تغيير هويتها الكوردية. يجب العمل بقوة على كافة النواحي من أجل صد الهجمة الغادرة على كوردستان و شعبها.
7. الهجوم على كوردستان
كوردستان - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 13:21
الهجوم على كوردستان لم يكن سببه القيام بالاستفتاء بل الأوامر باقتحامها وارجاعها إلى سلطة بغداد كانت قد صدرت سابقا وكانوا ينتظرون القضاء على داعش و بعدها التوجه إلى كوردستان وهذا الكلام ليس فقط من مصادر كوردية بل حتى من قيادات عراقية في بغداد. القيام بالاستفتاء كان صحيحا جدا و لذلك وجدنا أعدائنا جن جنونهم. 93% من الشعب صوتوا بنعم للاستقلال وهذا أكبر رسالة للعالم بأن شعب كوردستان يريد الاستقلال مثله مثل شعوب العالم أجمع. الكورد قاموا بكل سلمية بالاستفتاء ولم يقوموا باجتياح أراضي الغير و لم يقوموا بحرق ونهب ممتلكات الآخرين كما فعلت ميليشيات العبادي وإيران. دمروا الموصل وباقي المناطق السنية بحجة محاربة داعش، داعش التي هم أنفسهم ادخلوها إلى الموصل و تركوا لها كل المعدات الحربية الثقيلة . لذلك ما فعلوه بالموصل ارادوا فعله بكوردستان.
8. محاولة يائسة اخرى
متابع لايلاف - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 14:21
الياس لا يعني عدم الاستمرارية بالامل في الحياة والعمل على تعلم الدروس وعدم اعادة الخطأ وبل الخطيئة عندما يتعلق الامر بحياة شخصية او شؤون عامة وهنا دليل على اوركسترا المعزوفة-البرازانية الاعلامية حيث يحاول صاحبنا في ايلاف الكردي من طبالي البرازاني اعادة معزوفة وكانه لا يعلم ان ما بني على خطأ وتحريف وديموغوغائية وكذب فاضح ووهم اعلامي لم ولن يكون له اي نتيجة ايجابية على ارض الواقع مهما طال الزمن وتغيرت الظروف لان المنطق يقول وما يغير الله بقوم حتى يغيرون ما بانفسهم وهنا تاتي مقولة مهمة الزمن لا يغير احد بل يكشف مستوى تعامله مع الواقع والحقيقة النسبية بالاعمال والممارسات وليس بالاعلام ولهذا ان محاولة رهط البرازاني الان على التلاعب بالكلمات والتبريرات وهم القائلين ان نجح البرازاني باقامة الدولة ام لا فان الاستفتاء بحد ذاته انتصار؟ والان بدات معزوفة الخيانة ورمي اللوم على اصحابهم وحلفائهم في المشروع والوهم وكاننا فعلا اما واقع يقول غلب الطبع التطبع بمعنى هناك اسباب جوهرية لسقوط مشروع واهم كان ابطاله او قياداته تعتقد بانهم يضمنون القيادة والسلطة والمال وتخريب وتدمير العراق وباعلام مأجور يوهمون بسطائهم ويستمرون وقد فشلوا وتم تنبيه البسطاء وكثيرين منهم بان قادتكم وخاصة البرازاني لا يهمهم غير مصالحهم وعوائلهم وحزبهم وقرارات اسيادهم الذين وبكل وضوح يريدونهم ليبقوا اداة تخريب العراق وبل المنطقة وقالها احد الصهاينة الامريكان بانه سنساعدهم دائما ولكن ليبقوا وقود لتشغيل ماكنة السياسات والاستراتجيات الخاصة بمصالحهم والاهم مصلحة بقاء اسرائيل الوحيدة قوية في المنطقة والعراق وسوريا مثال واضح مع اختلاف التفاصيل ولكن بموضوع داعش القيادات الكردية كانت في جبهة من اوجد داعش وصرف المليارات عليها بطريقة او عنوانين مختلفة والنتيجة وكاننا يا زينة لا رحنا ولا اجينا ويعود طبالي البرازاني بمحاولة يائسة لذر الرماد على العيون ولسان حالهم ينبئ بالتالي دعونا نركز على الاخرين وتبريرات ومظلوميات وشكوى حتى من الاسياد حتى تبقى الحالة ولا يفكر الناس في العمق والجوهر نعم جوهر المشروع الواهم الفاشل واقول اعلاميا محاولة يائسة والاستمرار بها هو ياس واضح لاصحابها وغدا لناظره قريب والياس له صور متعددة ولكن الاعلام ابهى صورة ولو من مقال او مقالات لانه يفضح الياس في المحاولة ولنا عودة لنرد ان ناقش احد فكرة ال
9. انت عراقي اصيل موقعك هو
تاله بانی - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 14:46
انت عراقي اصيل موقعك هو الخطوط الامامية مع الحشد الشعبي ضد العصاة..
10. الاكراد خانو الشعب الارمن
وانحازو للجلادين الاتراك - GMT الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 14:46
الخيانة في دم الاكراد والطفل الكردي يرضع الخيانة مع حليب امه والاكراد خانو الشعب الارمني والاشوري المسيحيين وانحازو للجلادين الاتراك وقتلو واستكردو الارمن والمسيحيين الابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 على يد المحتل وعميله المرتزق الداعشي الكردي بندقية الايجار والخيانة خطيئة واجرة الخطيئة الموت والموت للخونة الاكراد عملاء التركي مجرمي الابادة الارمنية والدي حدث بسبب المشاركة الكردية الكثيفة ونقول باعلى صوت لا لاستكراد ارمينيا لا لكردستان شمالية في ارمينيا الموت لامبراطورية كردستان ونقول للكردي جدك قتل جدي واحتل بلدي ارمينيا رجع بلدي ياكردي واعتدر وعوض احسنلك والا اتي وابيدك واطردك من بيتي جريمة الابادة الارمنية والمسيحية الاكراد نفدوها وساعدو الاتراك والاكراد المستفيدين من قتل الشعوب الارمنية والشورية الكردي المستفيد الاول من قتل ودبح واستكراد ارمن ومسيحي دولة الشر الامبراطورية العثمانية


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي