GMT 6:00 2017 الأربعاء 29 نوفمبر GMT 6:26 2017 الأربعاء 29 نوفمبر  :آخر تحديث
تعالت الأصوات المطالبة بالاستعانة بتقنية الفيديو في البطولات

هدف برشلونة الملغى ضد فالنسيا يصنع الحدث في وسائل الإعلام الإسبانية

ديدا ميلود
مواضيع ذات صلة

تسبب الهدف الذي سجله النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وتم إلغاؤه في المباراة التي جمعت فريقه برشلونة بمضيفه فالنسيا في قمة مباريات الجولة الثالثة عشر من بطولة الدوري الإسباني في تصدره الصفحات الأولى لوسائل الإعلام الإسبانية .

وكانت كافة الصحف المحلية قد أجمعت بأن الهدف الذي سجله المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ولم يتم احتسابه كان هدفاً شرعياً ، بإمكانه ان يمنح نقاط المباراة كاملة لبرشلونة ويتيح له الفرصة لتعزيز صدارته في الترتيب العام لبطولة "الليغا"، بعدما برر الطاقم التحكيمي للمباراة إلغاء الهدف بحجة ان الكرة لم تتجاوز خط المرمى.
ولان الكرة التي سددها ميسي تجاوزت خط المرمى بمسافة تسمح للعين المجردة ان ترى الكرة تدخل المرمى بإستثناء الطاقم التحكيمي الذي أدار المباراة، الذي ظهر وكأنه جامل أصحاب الأرض وساعدهم على تفادي الخسارة أمام برشلونة .
وأجمعت الصحف الإسبانية بمختلف ميولها ان هدف ميسي الشرعي غير المحتسب كان فضيحة للتحكيم الإسباني الذي يتعرض منذ أعوام لانتقادات شديدة من قبل الصحف الكتالونية على غرار صحيفتي "سبورت" و "موندو ديبورتيفو" الموالية لنادي برشلونة تارة، ومن طرف الصحف المدريدية مثل "ماركا" و "آس" المقربة من نادي ريال مدريد تارة أخرى .
هذا ودائما ما توجه أصابع الاتهام لقضاة الملاعب بالانحياز لأحد الغريمين بطرق مختلفة سواء بالتغاضي عن طرد لاعب منهما يستحق الطرد أو عدم احتساب ركلات جزاء لمنافسيهما، أو مثلما حدث في المباراة الأخيرة بين برشلونة وفالنسيا من إلغاء للهدف الشرعي الذي سجله ميسي ولم يحتسبه حكم المباراة ، حيث منح فالنسيا نقطة غير مستحقة، وحرم برشلونة من نقطتين كانتا ستساهمان في توسيع الفارق بينه وبين ملاحقيه، فيما استفاد أيضاً من هذا التعادل ريال مدريد الذي قلص الفارق الذي يفصله عن المتصدر والوصيف بعد فوزه على ملقة مما أنعش آماله في المنافسة على لقب "الليغا".
وأجمعت الصحف الاسبانية على ان الخطأ الفادح الذي ارتكبه طاقم التحكيم بإلغائه هدف ميسي في "الميستايا" قد أكد بأن الوقت قد حان للضغط على الاتحاد الإسباني ورابطة الدوري وإجبارهما على الإسراع باستغلال التكنولوجيا والاستعانة بتقنية الفيديو لمساعدة الحكام على تفادي مثل هذه الأخطاء القاتلة التي من شأنها ان تؤثر سلباً على نتائج مباريات الدوري.
وأكدت الصحف الإسبانية ان استخدام "تقنية الفيديو" سيعزز من ثقة الأندية في الحكام واحترام قراراتهم خاصة القرارات المصيرية في المباريات الكبيرة ، وعندما يتعلق الأمر بالأهداف التي تشهدها مباريات القطبين "برشلونة وريال مدريد" ، والتي غالباً ما تنتهي بإثارة جدل واسع حول صحة تلك القرارات التي اتخذت في المواجهة في ظل تهمة الانحياز والمجاملة لأحدهما التي تلاحق قضاة الملاعب.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة