GMT 12:22 2017 الأربعاء 19 أبريل GMT 14:03 2017 الأربعاء 19 أبريل  :آخر تحديث
للريان والجيش اللذين يسعيان لرد الاعتبار امام السد ولخويا

مواجهتان ثأريتان في نصف نهائي كأس قطر

أ. ف. ب.

يشهد الدور نصف نهائي لمسابقة كأس قطر في كرة القدم مواجهتين ثأريتين من العيار الثقيل للريان والجيش اللذين يسعيان لرد الاعتبار امام السد ولخويا على التوالي.

وتفوق السد ولخويا على منافسيهما ذهابا وايابا وبنتائج كبيرة، حيث سحق الاول الريان 5-0 و4-1، وفاز الثاني على الجيش 2-1 و5-1، وسيحاول الريان والجيش تفادي الخسارة للمرة الثالثة على التوالي امام نفس المنافسين.
ويسعي الريان الى بلوغ المباراة النهائية للمرة الاولي، والجيش لمواصلة الدفاع عن لقبه خاصة انها المشاركة الاخيرة له قبل دمجه مع لخويا تحت مسمى الدحيل اعتبارا من الموسم القادم.
ويحظى "كلاسيكو" السد وصيف بطل الدوري والريان الثالث المقرر غدا الخميس، باهتمام اكبر من جانب جماهير الناديين اللذين يتمتعان بشعبية كبيرة خاصة الريان. ومن المنتظر ان تشهد المباراة ندية واثارة كبيرتين ليس فقط من جانب الريان الساعي للثأر، ولكن من جانب السد ايضا الذي فقد المنافسة على الدوري للموسم الثالث على التوالي، كما انه لم يحقق أي لقب في الموسمين الماضيين.
ويزيد من قوة اللقاء اكتمال صفوف الفريقين من جميع النواحي باستثناء غياب سعد الشيب حارس السد للايقاف. ويعتمد مدربه البرتغالي جوزفالدو فيريرا على القائد الدولي الاسباني السابق تشافي هرنانديز وهداف الفريق الجزائري بغداد بو نجاح وحسن الهيدوس وعلي اسد، فيما يعتمد مدرب الريان الدنماركي مايكل لاودروب على صانع الالعاب تاباتا وهدافيه سيباستيان سوريا والاسباني سيرخيو غارسيا وعبد الرحمن الحرازي واحمد علاء.
وفي المباراة الثانية المقررة الجمعة بين لخويا بطل الدوري والجيش الرابع وحامل لقب مسابقة الكأس، يأمل الاخير في بلوغ النهائي للمرة الرابعة على التوالي للاحتفاظ بلقبه للمرة الرابعة تواليا ايضا لتحقيق رقم قياسي قد لا يتحقق بعد غيابه بنهاية الموسم الحالي، فيما يسعي لخويا الي مواصلة حصد الالقاب وتحقيق الكأس بعد السوبر والدوري.
ويملك مدرب لخويا الجزائري جمال بلماضي العديد من الاوراق الرابحة في مقدمتها التونسي يوسف المساكني والبرازيلي ادغار دا سيلفا الذي حل بديلا لهداف الفريق الدولي المغربي يوسف العربي الذي انتهى موسمه بسبب الاصابة، والكوري الجنوبي نام تاي هي والمعز علي واسماعيل محمد وعلي عفيف، بينما يغيب عنه فقط احمد ياسر للاصابة.
اما الجيش بقيادة مدربه الفرنسي صبري لموشي، فسيعول على الثنائي البرازيلي رومارينيو والاوزبكستاني ساردور راشيدوف ومن خلفهما صانع الالعاب المالي سيدو كيتا.
وتقام المباراة النهائية في 29 نيسان/ابريل الحالي.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة